القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

أزيد من 1600 مسجل جديد في غرفة الصناعات التقليدية والحرف لولاية الجزائر خلال 2017

  أدرج يـوم : السبت, 13 كانون2/يناير 2018 11:59     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 232 مرات

الجزائر - بلغ عدد المسجلين في غرفة الصناعات التقليدية و  الحرف لولاية الجزائر ما يزيد عن 1600 حرفي في 2017 مقابل 2000 حرفي مسجلا في  2016, حسبما علم يوم الخميس لدى مدير الغرفة.

و يعتبر الـ  1696 مسجلا جديدا بمثابة "مناصب شغل محدثة" في المجال, و بداية  لنشاط اقتصادي يمكن تثمينه أكثر بمزيد من المرافقة و الدعم "لتفادي التراجع",  مقابل 2040 مسجلا في 2016 بسبب غلاء المواد الأولية و ارتفاع سعر الإيجار و  تضاؤل النشاط التجاري, يقول كالي عز الدين مدير غرفة الصناعات التقليدية و  الحرف لولاية الجزائر.

و أوضح أنه من بين المسجلين في السنة الفارطة, هناك 414 حرفيا فنيا و 185  حرفيا في إنتاج المواد و 454 حرفيا في مجال الخدمات. و اعتبر أن الإقبال كان  أكبر على مجال الخدمات كتصليح الهواتف النقالة و الاعلام الآلي و تصليح  النظارات الطبية و الميكانيك و الدهان و الترصيص.

 


اقرأ أيضا:     السياحة والصناعة التقليدية: ورشة للبحث لإعادة النظر و تحيين القوانين المنظمة للقطاع


و أشار كالي إلى أن قائمة الحرف المعتمدة على مستوى الغرفة كغيرها من الغرف  الجهوية, تحتاج إلى "توسيع الأنشطة" بهدف "إثراء" هذا القطاع وفق المعايير  الدولية المعتمدة من قبل هيئة الأمم المتحدة.

أما عن المشطوبين للسنة المنصرمة, فتشير حصيلة الغرفة الجهوية إلى 639 حرفيا  تقدم بطلب شطب اسمه من السجل لأسباب اقتصادية و تجارية. و تعد عملية الشطب في  نظر المسؤول على الغرفة "خسارة" اقتصادية بالنسبة للولاية, علما أن أغلب  المشطوبين سيتحولون للعمل في إطار غير منظم تهربا من الضرائب و كذا صندوق  الضمان الاجتماعي لغير الأجراء.

 

 

 

 

 

- البحث عن المردودية في المعارض المحلية

 

نظمت الغرفة الولائية خلال 2017 ثمانية (8) معارض محلية عبر مختلف الساحات  العمومية و الفضاءات التجارية و الترفيهية, كمركز التسلية العلمية بديدوش مراد  و محطة البريد المركزي لميترو الجزائر  و منتزه الصابلات الذي شهد مشاركة 100  حرفي طيلة موسم شهر رمضان.

وقال المسؤول أنه بحكم الطابع التجاري و الصناعي  (منذ 1998) للغرفة فأن  الغاية من هذه المعارض هي  "تثمين" مردوديتها, التي تبقى في نظره- "متواضعة"  قياسا بمداخيل التسجيلات التي تعد المصدر الأول لمداخيل الغرفة وقدرت بـ 4  مليون دج.

وقد بلغ مدخول معرض منتزه الصابلات لشهر يونيو المنصرم 600 ألف دج, و 300 ألف  دج لمعرض محطة ميترو الجزائر, و 50 ألف دج لمعرض مركز التسلية العلمية ديدوش  مراد, حسب بيان الحصيلة السنوية.

 


اقرأ أيضا:      توزيع  790 مليون دج لفائدة الحرفيين لترقية وتحسين الصناعة التقليدية والحرف   


و عن المشاركة الدولية للغرفة و التي ما تزال مستمرة (من 1 ديسمبر 2017 إلى  27 يناير 2018), بمعرض الوثبة التراثي بإمارة أبو ظبي, فقد سجلت مشاركة 30  حرفيا في مختلف الصناعات التقليدية حيث يتوقع تحصيل قيمة أرباح تقدر بـ 700  مليون سنتيم. و يعرف الجناح الجزائري في هذا المعرض "إقبالا" جماهيريا ملحوظا  و اهتمام الزوار بالأعمال الحرفية المتقنة للحرفيين المشاركين.

و لدى استعراضه للحصيلة, أكد السيد كالي ل"واج" أنه في السنوات السابقة كانت  الغرفة تستفيد من صندوق دعم النشاطات فكانت الصالونات و المعارض تنظم بشكل  "مكثف" و تساهم في ترقية المنتج الحرفي الفني, الأمر الذي لم يعد موجودا  فأصبحت الغرفة "تركز عملها على التكوين و التسجيل".

وتسعى غرفة الحرف لولاية الجزائر  إلى "توفير" الامكانات و الوسائل ل"تفعيل"  التكوين التأهيلي الذي يضمن للحرفيين الذين لا يملكون شهادة تكوين أو شهادة  عمل و لكنهم يتقنون عملهم بشكل جيد الحصول على بطاقة الحرفي كمرتبة متقدمة في  مسار الممارسة المهنية لأي شخص. و قد تم تكوين 2000 حرفي إلى غاية اليوم, وفق  المصدر.

من جهة أخرى, يستفيد إطارين من الغرفة الولائية من تكوين خاص في إطار المكتب  الدولي للعمل حول إطار كيفية إنشاء و تسيير المؤسساتي ينتظر منهم الإشراف على  تكوين الحرفيين في مجال تسويق المنتوج,  جودة التعامل مع الزبون و الفوترة. 

وقد تم تنظيم 3 دورات تكوينية خلال السنة الفارطة, يدفع بمقتضاها الحرفي  4000  دج نظير 5 أيام من التكوين في إحدى الاختصاصات الضامنة  لمواصلة نشاطه.

آخر تعديل على السبت, 13 كانون2/يناير 2018 20:32
أزيد من 1600 مسجل جديد في غرفة الصناعات التقليدية والحرف لولاية الجزائر خلال 2017
  أدرج يـوم : السبت, 13 كانون2/يناير 2018 11:59     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 232 مرة   شارك
Banniere interieur Article