القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

حفاظ الدولة على المساعدات الاجتماعية وبرامج مكافحة الفقر "تأكيد على تمسكها بنهجها الاجتماعي"

  أدرج يـوم : الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 09:40     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 312 مرات
حفاظ الدولة على المساعدات الاجتماعية وبرامج مكافحة الفقر "تأكيد على تمسكها بنهجها الاجتماعي"

الجزائر - أكدت وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا  المرأة, غنية الدالية, يوم الاحد, أن حفاظ الدولة الجزائرية على المساعدات  الاجتماعية وبرامج مكافحة الفقر والهشاشة "رغم الصعوبات المالية" يعد بمثابة  "تأكيد على تمسك الدولة الجزائرية بنهجها الاجتماعي".

وقالت السيدة الدالية في كلمة لها بمناسبة إحياء اليوم العالمي للأشخاص  المعاقين بحضور عدد من أعضاء الحكومة, انه "بالرغم من الصعوبات المالية التي  مرت بها البلاد, فان المساعدات الاجتماعية وبرامج مكافحة الفقر حافظت على  مستواها لتؤكد للجميع تمسك الدولة الجزائرية بنهجها الاجتماعي, مثلما نوه به  مرارا وتكرارا رئيس الجمهورية, السيد عبد العزيز بوتفليقة", مبرزة في هذا  الإطار استمرار الدعم الاجتماعي الذي تقدمه الدولة للأشخاص المعوقين, لاسيما  المنح المالية والتغطية الاجتماعية التي تمكن من مجانية العلاج والدواء  والتجهيزات ومجانية النقل والتخفيض في أسعاره.

وأوضحت ان اهتمام الجزائر بهذه الفئة "نابغ من الموروث الحضاري لبلادنا الذي  يؤكده بيان اول نوفمبر 1954 ويكرسه الدستور المعدل سنة 2016 لاسيما في مادته  72".

كما تظهر ملامح هذا الاهتمام --تضيف الوزيرة -- في "مخطط عمل الحكومة وبرنامج  رئيس الجمهورية, ويترجم هذا الاهتمام كذلك في صدور القانون المتعلق بحماية  الأشخاص المعاقين وترقيتهم سنة 2002, ومن خلال مصادقة الجزائر على الاتفاقية  الدولية للأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الأشخاص المعاقين سنة 2009".


 

إقرأ أيضا: تضامن وطني: الشروع في العمل بنظام الرقمنة لإحصاء المعنيين بالإعانات الاجتماعية


وذكرت في هذا السياق انه "تم صباح اليوم تنصيب المجلس الوطني للأشخاص  المعاقين والذي يتكون من ممثلي العديد من الدوائر الوزارية والحركة الجمعوية".

وفيما يخص الإدماج المهني في الوسط العادي, كشف الوزيرة عن إصدار مصالحها  للنصوص التنظيمية للقانون الذي يخصص 1 بالمائة على الأقل من مناصب العمل لهذه 

الفئة, كما يستفيد القطاع من توأمة مع الجانب الفرنسي في إطار برنامج دعم  وتنفيذ اتفاق الشراكة مع الاتحاد الاوربي لوضع مخطط استراتيجي وطني للإدماج  المهني للمعاقين.

أما أولئك الذين لا تسمح لهم قدراتهم بالاندماج في الوسط العادي, وبهدف منحهم  حق التمتع بالحماية الاجتماعية والتغطية الصحية والوقاية والامن وتقاضي اجر  مقابل عمل, فيتم توجيهم --تقول الوزيرة-- الى "الوسط المحمي ضمن ورشات محمية  أو في مؤسسات المساعدة عن طريق العمل".

بدوره, أكد وزير السكن والعمران والمدينة, عبد الوحيد تمار, أن قطاعه "تحت  رعاية رئيس الجمهورية, يعطي دوما أهمية بالغة للمعاقين لتسهيل وصولهم الى  المحيط المبني وذلك عبر ترتيبات قانونية وتعليمات, منها تلك التي تجبر المصالح  المكلفة بإنجاز المشاريع ومتابعتها على احترام القواعد التقنية", مشيرا على  وجه الخصوص الى "تجنب استعمال مواد البناء الزلقة وتخصيص مساكن الطابق الأرضي  للمعاقين والمسنين وتجهيز العمارات والمصاعد بما يناسب الكراسي المتحركة, فضلا  عن تعليمات تلزم اعوان الادارة المكلفين بتحصيل مستحقات الإيجار على التنقل  الى مقرات المعاقين في اطار تقريب الادارة من المواطن".

من جانبه, أوضح  وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي, مراد زمالي, أنه  "بفضل التوجيهات السديدة لرئيس الجمهورية, أصبحت الجزائر في طليعة الدول التي  تتكفل بمواطنيها من فئة المعاقين", مبرزا ان الديوان الوطني للأعضاء  الاصطناعية سيفتح قريبا فروعا له عبر كامل مناطق الوطن في اطار سياسة جوارية  استراتيجية".


 

إقرأ أيضا: رفاهية السكان العدالة الإجتماعية والتضامن الوطني خيارات جوهرية للجزائر


وفي نفس الإطار, أكد وزير التكوين والتعليم المهنيين, محمد مباركي, ان تكوين  الأشخاص المعاقين جسديا يشكل "أولوية" في سياسة قطاعه, مذكرا أنه تم لهذا  الغرض وضع عدة إجراءات بهدف "تسهيل متابعة هذه الفئة من بينها "منح الشاب  المعاق جسديا الاولوية في اختيار التخصصات التي تتماشى ونوع اعاقته وكذا  الاعفاء من مسابقات الدخول مع الاولوية في ايواء المعاق ذو الاستقلالية  والاعفاء من شرط الحد الادنى للسن للالتحاق بالتكوين عن طريق التمهين, فضلا عن  تكفل الدولة بشبه راتب للممتهن المعاق لمدة 12 شهرا".

وفي السياق ذاته, اكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات, مختار حسبلاويأن وزارته "لن تدخر أي جهد لرعاية هذه الفئة ووقايتها", مشيرا الى ان مصالحه  بصدد "وضع اللمسات الاخيرة لمشروع فحص حديثي الولادة من اجل الكشف المبكر عن  الإعاقة".

أما وزير السياحة والصناعة التقليدية, حسان مرموري, فقد أوضح ان هذه الفئة  تحظى ب"اهتمام كبير" في قطاعه الذي يحرص --كما قال-- على تمكين المعاقين  بالاستفادة من "خدمات تليق بهم" مع تزويد المشاريع السياحية بمرافق تتناسب  وخصوصيات هذه الفئة, مبرزا انه تم "إدماج العديد من الأشخاص المعوقين في مناصب  عمل بقطاع السياحة والصناعة التقليدية تتلاءم ونوع إعاقتهم".

 

كما نوه وزير العلاقات مع البرلمان, الطاهر خاوة, ب"النتائج المشرفة" التي  حققها رياضيو ذوي الاحتياجات الخاصة, مشيرا الى ان البرلمان الجزائري "يحمل  رسالة الدفاع عن هذه الفئة من المجتمع".

آخر تعديل على الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 12:04

وسائط

حفاظ الدولة على المساعدات الاجتماعية وبرامج مكافحة الفقر "تأكيد على تمسكها بنهجها الاجتماعي"
  أدرج يـوم : الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 09:40     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 312 مرة   شارك
Banniere interieur Article