القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

حماية و رعاية الطفولة في الجزائر : شبكة مؤسساتية تضم نحو 400 مؤسسة تنشط عبر الوطن

  أدرج يـوم : الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 18:49     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 528 مرات

بومرداس - أكدت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا  المرأة غنية الدالية يوم الأحد ببومرداس بأن الدولة تولي "أهمية قصوى" لملف  الطفولة ببرامج موجهة و أنشطة بيداغوجية و ترفيهية و رعاية و مرافقة نفسية من  خلال شبكة مؤسساتية تنشط عبر كل الوطن يقترب عددها من نحو 400 مؤسسة و مركز.

وأوضحت السيدة الدالية في كلمتها الافتتاحية للقاء إعلامي حول "مكتسبات الطفل  الجزائري" بحضور المفوضة الوطنية لحماية الطفولة لدى الوزير الأول مريم شرفي و  نائب ممثل منظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة بالجزائر منصف معلي بأن هذه  المؤسسات تتكفل بمختلف فئات الأطفال بما فيهم أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة و  المحرومين من العائلة.

وتتكفل 53 مؤسسة من مجمل المؤسسات المذكورة --حسب الوزيرة-- بالطفولة المسعفة  و 49 أخرى بحماية الطفولة و المراهقة و رعاية الشباب و 23 مدرسة للأطفال  المعاقين بصريا.

كما تتكفل 46 مؤسسة مدرسية أخرى بالأطفال المعاقين سمعيا و 149 مركز نفسي  بيداغوجي بالأطفال المعاقين ذهنيا و 8 مراكز نفسية بيداغوجية بالأطفال  المعاقين حركيا و 4 مراكز بالأطفال ذوي النقص في التنفسي إضافة إلى 48 مصلحة  للوسط المفتوح و 15 ملحقة تابعة لها.

ويحرص القطاع من خلال هذه المؤسسات - تضيف الوزيرة- إلى جانب التكفل بمختلف  فئات الأطفال على تلقينهم قيم المجتمع و تجسيد عمليات منضوية تحت مظلة برنامج  التواصل بين الأجيال و هي التجربة النموذجية التي تمت بستة ولايات من الوطن.

وبالموازاة مع ذلك يستفيد الأطفال المحرومون --حسب وزيرة القطاع-- من العديد  من العمليات التضامنية بهدف دعم الفئات الهشة ماديا و معنويا و ذلك من خلال  مرافقة الأسرة و مساعدتها على التكفل باحتياجات الأطفال و الحفاظ على  استقرارهم النفسي و تمكينهم من استكمال مسارهم التعليمي ووقايتهم من التسرب  المدرسي.

فحماية الطفل و ترقيته -- تضيف غنية الدالية-- مسؤولية الأسرة و المجتمع و  الدولة أي "مسؤولية جماعية تتطلب التجنيد المستمر  و العمل الدؤوب في إطار تشاركي لتحسين الظروف و تكييفها مع مراحل نموه في بيئة  سليمة و صحية خالية من العنف و الأفكار المتطرفة و السلوكيات المشينة" .

وبعدما أشارت إلى أن قانون حماية الطفل "مجسد لرغبة سياسية في أعلى هرم  السلطة" أوضحت بأن الهدف الأساسي من هذا اللقاء يتمثل في تسليط الضوء على  إنجازات كل الشركاء المعنيين بالطفولة و الممثلين لهم ضمن لجنة متابعة و تقييم  مخطط العمل الوطني لحماية الطفل و مدى تفتحه على قطاعات وزارية و هيئات و حركة  جمعوية.

من جهة أخرى أكد نائب ممثل منظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة بالجزائر منصف  معلي في مداخلته بأن الجزائر "حققت تقدما كبيرا" في مجال حقوق الطفل و  "اليونيسف شاهدة على ذلك و هذا اللقاء فرصة حتى نتمكن من المرافعة على دعم  حقوق الطفل إلى جانب كونه بمثابة وقفة تمكننا من التعرف على كل ما أنجز في  المجال بالجزائر."

ومن بين المنجزات التي حققتها الجزائر في هذا الإطار -- يضيف السيد معلي--  تحقيق "تقريبا" كل ما نصت عليه أهداف الألفية للتنمية و تحقيق نسبة تمدرس تصل  إلى نحو 98 بالمائة و في مجال حقوق و حماية الطفل بعث برلمان الطفل و مشاركة  الأطفال في إعداد الخطة الوطنية للطفولة ما بين 2008 و 2015 و المساهمة في  إعداد خطة اتصال لحقوق الطفل و مشاركة في عدد من اللقاءات على المستوى العالمي و المشاركة في حملة لحماية الطفولة من مخاطر الانترنت.

 

وذكر في مداخلته مستندا على تقرير حديث للأمم المتحدة بأن 385 مليون طفل  يعانون من الفقر المدقع عبر العالم و نحو 264 مليون طفل في سن الدراسة غير  متمدرسين و خارج نطاق التكوين المهني ونحو 6 ملايين طفل يموتون دون سن الخامسة  جراء أمراض مختلفة يمكن تفاديها.

حماية و رعاية الطفولة في الجزائر : شبكة مؤسساتية تضم نحو 400 مؤسسة تنشط عبر الوطن
  أدرج يـوم : الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 18:49     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 528 مرة   شارك
Banniere interieur Article