القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الدعوة إلى توسيع شبكة المراكز الصحية و النفسية لمرافقة المدمنين الشباب  بولاية الجزائر 

  أدرج يـوم : الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017 10:38     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 294 مرات
الدعوة إلى توسيع شبكة المراكز الصحية و النفسية لمرافقة المدمنين الشباب  بولاية الجزائر 

 

 

 

 

 الجزائر - دعا المنسق العام للجنة القطاعية لوقاية الشباب  و المتمدرسين من الآفات الاجتماعية محمد الطاهر ديلمي يوم الاربعاء إلى  توسيع شبكة المراكز الصحية و النفسية بولاية الجزائر لمرافقة الشباب المدمن على المخدرات نظرا لارتفاع عدد المصابين بسبب هذا الافه بين أوساط هذه الفئة  اليافعة.

 

و قال السيد ديلمي قبل ايام من انعقاد اللقاء التقييمي للجنة القطاعية لوقاية  الشباب و المتمدرسين من الآفات الاجتماعية ( المخدرات و العنف و التأثير  السلبي للشبكة العنكبوتية) المقرر في يوليو أن ولاية الجزائر تضم فقط مركزين  لمعالجة المدمنين الشباب بدرقانة و الشراقة و هما غير كافيان لاستيعاب العدد  المتزايد من الشباب المدمن بالولاية.

 

و استدل ببعض التقارير لمصالح الأمن و كذا للديوان الوطني لمكافحة المخدرات و  التي تبين انالجزائر بعدما كانت مركزا لعبور المخدرات أصبحت "مركزا  لاستهلاكها" و ان عددا كبيرا من المستهلكين لهذه السموم هم من الشباب سقطوا في  هذا المستنقع في سن مبكرة.

 

يذكر أن الجزائر تضم 38 مركزا لمعالجة المدمنين على المخدرات  (اثنان  بولاية الجزائر).و هذه المراكز التابعة لوزارة الصحة و السكان و إصلاح  المستشفيات تتولى معالجة المدمنين على المخدرات في إطار التكفل الخارجي حسبما  أكدته لواج مديرة الوقاية و الاتصال للديوان الوطني لمكافحة المخدرات غنية  قداش.

 

و قالت السيدة قداش في ذات السياق ان ظاهرة" الاستهلاك المبكر"  للمخدرات في "ارتفاع محسوس" مستندة الى آخر تحقيق أجراه الديوان حول مدى تفشي  المخدرات بالجزائر  و الذي بين أن هذه الظاهرة (من خلال كمية المخدرات التي تم  حجزها في قضايا المخدرات  بحوزة المستهلكين الشباب) أضحت في "تزايد مستمر و  تمس فئة الشباب في سن مبكر" مما يستوجب كما قالت اتباع سياسية "وقائية"  لمجابهة هذه الظاهرة الخطيرة .

 

و حذر رئيس مصلحة الطب النفسي للأطفال بمستشفى الشراقة البرفيسور مجيد  تابتي بدوره من ارتفاع عدد الأطفال المدمنين على المخدرات حيث بلغ عدد الأطفال  المدمنين الذين استقبلهم مستشفى الشراقة خلال السنة الفارطة أزيد من 100 طفل  تتراوح أعمارهم ما بين 9  و 18 سنة.

 

و أضاف أن" 40 بالمائة من هؤلاء الأطفال المدمنين هم من الفتيات" فيما  تتمثل المواد الذين يدمنون عليها في" القنب الهندي و الحبوب المهلوسة و كذا  الخمور". 

 

 

 

 

 

آخر تعديل على الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017 11:21
الدعوة إلى توسيع شبكة المراكز الصحية و النفسية لمرافقة المدمنين الشباب  بولاية الجزائر 
  أدرج يـوم : الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017 10:38     الفئـة : مجتمـــع     قراءة : 294 مرة   شارك
Banniere interieur Article