القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

بسكرة - شدد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف اليوم الثلاثاء ببسكرة على ضرورة تثمين مكاسب التوأمة بين المؤسسات الاستشفائية وتعزيز البرامج الوقائية لأجل ترقية الخدمات الصحية وجعل "جدار" ضد الأوبئة بمناطق جنوب البلاد. ولدى إشرافه على أشغال ملتقى وطني حول ملف الصحة بجنوب البلاد حضره مدراء مركزيون بالقطاع و مدراء الصحة و السكان عبر 13 ولاية بالجنوب قدم الوزير توجيهات لتفعيل ورشة التوأمة بين المرافق الاستشفائية للشمال ونظيرتها بالهضاب العليا والجنوب بغرض ضمان تغطية طبية نوعية للسكان. وقد أثمرت الرعاية الطبية المتخصصة ذات القيمة الرفيعة خلال سنة 2016 لفائدة مواطني الجنوب ضمن آلية التوأمة بالقيام ب 35286 فحص طبي و3017 عملية جراحية إلى جانب 207 دورات تكوينية لفائدة الموظفين المحليين في قطاع الصحة وفقا لما ذكره. وأشار السيد بوضياف إلى أن عملية التوأمة من مزاياها أنها سند لدعم شبكة التطبيب عن بعد كون التوأمة تتيح المجال لإمكانية الاستفادة من خبرات الأطقم الطبية في الشمال لمساعدة الفرق الطبية المحلية على التكفل بالمريض بصفة مثالية. كما شدد السيد بوضياف في جانب الوقاية على أهمية مواصلة تطبيق مختلف البرامج الخاصة بولايات الجنوب متمثلة في مكافحة التسمم العقربي والرمد الحبيبي والملاريا دون إغفال تعزيز الوقاية الوبائية بالولايات الحدودية على اعتبار التهديدات الصحية بسكان هذه المناطق. وألح الوزير على ضرورة مضاعفة المرافقة لبرنامج مكافحة الملاريا قصد استئصاله مبرزا في هذا الخصوص أن "الجزائر مصنفة ضمن القائمة القصيرة للدول في طور القضاء على هذا الوباء" قبل أن يذكر أنه تم إعلان الجزائر منطقة "خالية" من شلل الأطفال من طرف المنظمة العالمية للصحة. كما أبرز المسؤول الأول عن قطاع الصحة في كلمة خلال هذا اللقاء الجهود المبذولة في اتجاه دعم برنامج وقائي للتخلص من داء الليشمانيا الجلدية عبر ولايتي بسكرة والمسيلة. وضمن الإجراءات التحفيزية لجذب لموارد البشرية من مهنيي الصحة أفاد الوزير بالقول"نحن نجمع الملفات للتنازل عن السكنات لصالح الأخصائيين الذين يمكثون بولايات الجنوب لمدة 5 سنوات فما فوق". للتذكير، فإن وزير الصحة و…
المدية - أكد وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي، محمد الغازي، اليوم الثلاثاء من المدية على ضرورة وضع حد للإفراط في تسديد التعويضات الطبية و العطل المرضية غير المبررة. وبعدما وصف الظاهرة ب"نزيف مالي حقيقي" الذي يهدد الاستقرار المالي للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية، دعا السيد غازي أثناء تفقده لمركز الدفع للبرواقية مسؤولي القطاع بالاستثمار بشكل كامل من أجل المساهمة في تقليص فاتورة التعويضات و بالتالي الحفاظ على أموال المشتركين. "يجب تطهير هذه الوضعية التي دامت لسنوات حتى لا يستفيد من أموال المشتركين الانتهازيين" يقول الوزير الذي أشار إلى أنه و لمواجهة تقلص عدد المساهمين الكبار يتطلب تعزيز الفحوصات الطبية التي يجب أن تتم بصرامة يضيف. ودعا السيد الغازي في هذا الصدد إلى مساهمة أكبر للعاملين في المجال الطبي لما لهم من وزن كبير في تقليص من فاتورة النفقات الناجمة عن هذه الظاهرة. "إن خزينة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية لا يمكن لها أن تتحمل إلى أجل غير مسمى تسديدها للنفقات الطبية خصوصا أنه قد وجد بأن العديد من الأدوية التي توصف للمرضى من قبل بعض الأطباء يمكن اقتصادها و وصف فقط الأدوية الضرورية و الفعالة لعلاج المرض" يقول الوزير على هامش زيارته لمركز الدفع الخاص بالمدية. وبقصر البخاري (جنوب المدية) كشف الوزير بأن مجهود سيبذل لإيجاد حل لمشكل الموظفين المعينين في إطار نظام المساعدة على الإدماج المهني ممن انتهت صلاحية عقد عملهم. كما أوضح أن منح عقود المساعدة على الإدماج المهني إضافية لصالح عدد من بلديات الولاية تم من طرف الوزارة بعدما لاحظت أن الأولوية ستعطى للمناصب المسندة على مستوى المطاعم المدرسية و عدد من المؤسسات التعليمية.
الجزائر- كشف وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة عن إمكانية استلام أزيد من 80 ألف مقعد بيداغوجي جديد خلال الموسم الجامعي 2017 -2018 ليرتفع العدد الاجمالي للمقاعد البيداغوجية بمختلف الجامعات الجزائرية الى 1.4 مليون. وأضاف السيد حجار في مداخلته بمناسبة الندوة الوطنية للجامعات المخصصة للتحضير للدخول الجامعي القادم أنه باستلام هذه "سيرتفع العدد الإجمالي للمقاعد لبيداغوجية إلى أزيد من 1.4 مليون مقعد بيداغوجي و700.000 سرير". و بناء على ذلك -- يضيف الوزير -- فإن توفير هذه الوسائل من شأنه المساهمة في تسهيل عملية استقبال الطلبة الجدد خلال الموسم الجامعي المقبل ,خاصة في ظل "التزايد المستمر في عدد الناجحين في شهادة البكالوريا". وبخصوص العدد الإجمالي المتوقع لخريجي طوري الليسانس و الماستر للسنة الجامعية الحالية ,قال الوزير أن القطاع يتوقع تخرج 324.000 طالبا منهم 169.000 لسانس و 139.500 ماستر و 15.500 من النظام الكلاسيكي". وفيما يتعلق بمجال التكوين فقد تم فتح تخصصات في الهندسة الصناعية والصيانة (جامعة منتوري بقسنطينة) وتسيير المؤسسات و الإدارة (جامعة بن بلة بوهران) وفي تقنيات التسويق في الصناعة الغذائية (جامعة سعد دحلب بالبليدة) وفرعين للغة الروسية في كل من جامعتي وهران و الجزائر2. أما بالنسبة للتأطير البيداغوجي, فقد أبرز الوزير أنه عدد المؤطرين بلغ حوالي 60 ألف استاذ منهم 20 بالمائة من ذوي المصف العالي. وفي موضوع آخر, يتعلق بالإجراءات الخاصة باستقبال المتحصلين على شهادة البكالوريا لدورة جوان 2017, أبرز السيد حجار سعي الوزارة إلى تحديد معدل وطني ثابت في جميع التخصصات, مذكرا بالإجراء القاضي بتقليص عدد الرغبات المقترحة إلى أربعة رغبات بدلا من ستة. وفيما يتعلق بالخدمات الجامعية , أبرز الوزير أن طلبات الإيواء ستعالج "لأول مرة عبر النظام الرقمي لتفادي تنقلات الطلبة". من جانب آخر, جدد السيد حجار التأكيد على ضرورة توفير حو من الاستقرار و الهدوء في الحرم الجامعي , مبرزا أن توفير هذا الجو يستوجب "تعزيز الحوار الهادف كسبيل وحيد و أوحد في التعامل بين كل مكونات القطاع…
الجزائر- ألقت مصالح الشرطة القبض على المشتبه به في عملية القرصنة التي تعرض لها الموقع الإلكتروني لوكالة الأنباء الجزائرية (وأج) يوم الجمعة الماضي حسبما علم يوم الاثنين لدى المديرية العامة للمديرية للأمن الوطني. و تمكن خبراء الشرطة المكلفين بمكافحة الجرائم المعلوماتية أمس الأحد من تم حديد هوية المشتبه به حيث تمكنت التحريات من ضبط مكان تنفيذ عملية القرصنة الذي حدد بولاية البويرة و توقيف المعني بالأمر, حسب نفس المصدر. و سمحت التحقيقات بتحديد موقع تنفيذ عملية القرصنة بولاية البويرة و توقيف المعني بالأمر حسب ذات المصدر. و أوضح ذات المصدر أنه و فور تلقيهم للشكوى المودعة على مستوى مصالح أمن ولاية الجزائر من طرف ممثل عن إدارة وأج مفادها تعرض الموقع الإلكتروني للوكالة إلى عملية قرصنة, باشر خبراء التحليل الجنائي للأمن الوطني المكلفين بمحاربة الجريمة المعلوماتية في اتخاذ التدابير اللازمة و مباشرة عملية البحث و التحري الالكتروني مدعمين بأحدث الوسائل المستعملة في مجال التصدي للجريمة الإلكترونية. و أضاف المصدر ذاته أن هؤلاء الخبراء تمكنوا "في وقت قياسي و وجيز" من اقتفاء أثر المشتبه به في عملية القرصنة مع تحديد هويته و مكان إقامته, ليتم بعد ذلك توقيفه من قبل مصالح الشرطة القضائية و حجز المعدات الالكترونية المستعملة في عملية القرصنة مع إحالته على الجهات القضائية المختصة. و تم حجز الأجهزة الإلكترونية المستعملة من قبل المتهم الذي يتعرض لعقوبة تصل إلى سنتين (2) سجنا و غرامة مالية قد تصل إلى 150.000 دج. و تنص المادة 394 مكرر من قانون العقوبات في الفصل المتعلق "بالمساس بأنظمة المعالجة الآلية للمعطيات" (القسم السابع مكرر) "يعاقب بالحبس من ثلاثة (3) أشهر إلى سنة (1) و بغرامة من 50.000 دج إلى 100.000 دج كل من يدخل أو يبقي عن طريق الغش في كل أو جزء من منظومة للمعالجة الآلية للمعطيات أو يحاول ذلك. تضاعف العقوبة إذا ترتب على ذلك حذف أو تغيير لمعطيات المنظومة. و إذا ترتب على الأفعال المذكورة أعلاه تخريب نظام اشتغال المنظومة تكون…
بسكرة - أكد وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف بعد ظهريوم الاثنين ببسكرة أن الجزائر "تتجه نحو تبوأ مكانة ضمن البلدان الرائدة في مجال الصحة و تعمل كذلك على تعزيز نسبة تلبية احتياجاتها من منتجات الصناعة الصيدلانية . وأضاف السيد بوضياف في ندوة صحفية نشطها على هامش زيارة عمل وتفقد شرع فيها اليوم إلى ولاية بسكرة بأن وفدا من خبراء المنظمة العالمية للصحة الذي زار الجزائر منذ أقل من 10 أيام من اليوم خبراء من المنظمة العالمية للصحة قد صنفها من بين الدول الرائدة في مجال الصحة مشيرا إلى أن التقرير المتعلق بذلك بإمكان الجميع الاطلاع عليه عند صدوره من طرف هذه الهيئة الدولية في غضون يونيو أو يوليو من السنة الجارية. و بشأن وضعية المنتجات الصيدلانية أشار الوزير أن الجزائريين عليهم أن يعتزوا بوجود قاعدة للصناعة الصيدلانية تغطي نسبة 61 بالمائة من الاحتياجات الوطنية مشيرا إلى أن الهدف هو بلوغ نسبة 70 بالمائة في المستقبل قبل أن يذكر بأن المنتجات الصيدلانية الوطنية يتم تصديرها نحو 11 بلدا إفريقيا. وأشار السيد بوضياف فيما يتعلق بمشروع قانون الصحة أن هذا الأخير تم أخذ بشأنه آراء مختلف المهنيين والنقابات مؤكدا أنه يظل متفتحا على كل مناقشة لإثرائه حتى لا يكون هناك خطأ. وكان وزير الصحة والسكان و إصلاح المستشفيات قد استهل زيارته إلى ولاية بسكرة من مدينة زريبة الوادي بتدشين مستشفى يضم 80 سريرا قبل تدشينه بمدينة سيدي عقبة جناحا للاستعمالات الطبية الجراحية ثم معاينة ورشة إنجاز مركز لطب المسالك البولية والكلى بمدينة بسكرة. ولدى معاينته هذا المشروع الذي يتم إنجازه بتمويل من طرف الأمير محمد بن نايف من المملكة العربية السعودية أثنى الوزير على هذه المبادرة الخيرية معتبرا أن هذا المشروع نموذجا للعلاقات الأخوية التي تربط بين الشعبين و البلدين الجزائر والمملكة. و أكد السيد بوضياف بأنه سيتم التكفل بتوفير الأطقم الطبية لهذا المكسب الصحي. وسيشرف وزير الصحة غدا الثلاثاء ثاني و آخر يوم من الزيارة التي يقوم بها…
بسكرة -كشف وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف خلال زيارة عمل و تفقد شرع فيها اليوم الاثنين إلى ولاية بسكرة عن أن شبكة مرافق القطاع تعززت ب87 مؤسسة استشفائية جديدة جاهزة للاستغلال عبر الوطن. و أوضح الوزير لدى إشرافه على تدشين مؤسسة عمومية استشفائية بمدينة زريبة الوادي (48 كلم شرق بسكرة) أن هذا المرفق الذي يعكس تأدية الدولة لوظيفتها الاجتماعية يندرج ضمن مسعى ضمان تغطية صحية للمواطنين عبر كامل الوطن و الحرص أيضا على ضمان مناخ عمل ملائم لمهنيي القطاع. و ذكر السيد بوضياف في السياق بأن خلال اجتماعات مجلس الوزراء يشدد رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة على ضرورة ضمان التغطية الصحية للمواطنين و الحفاظ على الطابع الاجتماعي للمنظومة الصحية الوطنية. كما ألح الوزير بالمناسبة على أهمية تحقيق مستوى الجودة في الخدمات الصحية و الاستغلال العقلاني للهياكل و الموارد البشرية المتاحة للقطاع لافتا الانتباه من جهة أخرى إلى أن مهنيي قطاع الصحة قد تم التكفل بانشغالاتهم المهنية لاسيما من خلال مشروع المؤسسة و توفير الأدوية بالكميات الكافية. و لدى تدشينه مستشفى زريبة الوادي الذي يتسع ل80 سريرا و يتوفر على أطقم طبية ذات كفاءة استغل السيد بوضياف الفرصة ليؤكد على أهمية انخراط المواطنين في الحفاظ على هذا المكسب الصحي الذي وصفه أنه "تحفة معمارية". و يصل مساحة هذا المرفق إلى 65 ألف متر مربع منها 16 ألف متر مربع مبنية و يضم مصلحة للاستعجالات الطبية الجراحية و أخرى لتصفية الكلى و بنك لجمع الدم و جناح للولادات و مصلحة للتصوير بالأشعة و مخبر و صيدلية بالإضافة إلى جناح للإمداد الطبي. و تتواصل الزيارة الميدانية لوزير الصحة و السكان إلى ولاية بسكرة بتدشين و معاينة سلسلة من الإنجازات و المرافق منها جناح للاستعجالات الطبية الجراحية بمدينة سيدي عقبة و وضع حجر الأساس لبناء مستشفى يتسع ل120 سريرا يندرج في إطار استثمار خاص و ذلك بمدينة بسكرة و كذا وضع حجر الأساس لبناء عيادة خاصة بمدينة طولقة.…
وهران- ستشكل ورشة ألسات-مستعملين المقررة يومي الأربعاء والخميس بمركز تطوير الأقمار الاصطناعية ببئر الجير (شرق وهران) فرصة لتقييم استغلال صور الأقمار الاصطناعية الجزائرية التي أطلقت ووضعت على المدار في سبتمبر المنصرم. وقد تم وضع ثلاثة أقمار اصطناعية جزائرية (ألسات-1 ب وألسات-2 ب وألسات-1ن) على المدار الأرضي بنجاح يوم 26 سبتمبر المنصرم انطلاقا من الهند. وقد دخل القمران الاصطناعيان ألسات-2 ب وألسات-1 ب حيز الاستغلال العملي من خلال إلتقاط صور ذات دقة عالية (5ر2 متر) ودقة متوسطة (12 متر). وسيخصص لقاء وهران لصور ألسات-1 ب الملتقطة على علو 670 كلم في الوضعية المتعددة الأطياف (مرئية والقريبة تحت الحمراء) والبانكروماتية. ويستجيب استغلال هذه الصور "ألسات-1 ب" إلى أهداف عدة منها تلك المتعلقة بحماية البيئة ومختلف الأنظمة البيئية الطبيعية وملاحظة ظواهر التصحر وخرائطها وخرائط شغل الأراضي وتهيئة الأقاليم و الساحل و الوقاية و تسيير المخاطر الطبيعية كما أشير اليه لدى الوكالة الفضائية الجزائرية. ويوجد القمر الاصطناعي ألسات-1 ب ضمن المنظومة الدولية "دي ام سي" التي تمتلك تردد ممتاز لالتقاط الصور وتشارك في ذلك في تسيير الكوارث في اطار الميثاق الدولي "فضاء وكوارث كبرى". وتتكون منظومة "دي ام سي" من أقمار اصطناعية تابعة لبريطانيا وإسبانيا ونيجيريا والجزائر. وفيما يخص ألسات-2 ب فإنه يمثل القمر الاصطناعي الثاني لرصد الأرض بدقة عالية وضع على مدار يقع على علو 670 كلم وذلك بعد ألسات-2 أ الذي وضع في المدار منذ يوليو 2010. وتأتي الصور الملتقطة من قبل "ألسات-2 ب" لترفع من تردد إلتقاط الصور وتعزيز قدرات تغطية التراب الوطني. وسيسمح استغلال صور ألسات-2 ب ذات 5ر2 متر في الوضعية البانكروماتية والوضعية الملونة المطورة باستعمالات في مجالات موضوعاتية واقتصادية هامة مثل التخطيط والتهيئة العمرانية والفلاحية للأقاليم والساحل ورسم الخرائط ومتابعة البنى التحتية والمنشآت الفنية وإعداد وتحيين مسح الأراضي السهبية والصحراوية والوقاية من المخاطر الطبيعية وتسييرها (فيضانات وحرائق الغابات...). ويندرج وضع هذه الاقمار الاصطناعية على المدار والمنجزة و المجربة من طرف مهندسين جزائريين بمركز تطوير الأقمار الاصطناعية لوهران في…
عين تموشنت - سيتعزز قطاع الصحة بولاية عين تموشنت بمؤسسة إستشفائية جديدة ببلدية العامرية ستدخل حيز الخدمة بدءا من الفاتح مايو المقبل, حسبما صرح به مدير الصحة والسكان للولاية مختار حراش. وتتوفر هذه المنشأة الجديدة على طاقة إستيعاب تقدر ب 60 سرير ومن شأنها أن تقدم إضافة نوعية لسكان بلديات المساعيد وأولاد بوجمعة وحاسي الغلة التابعة لدائرة العامرية والمناطق المجاورة لها بالنظر إلى التجهيزات الطبية الحديثة التي تدعم بها هذا المستشفى, حسبما أشار إليه السيد حراش. وللتذكير فقد رصد غلاف مالي يقدر ب 1 مليار دج للتكفل بعمليتي إنجاز وتجهيز هذا المرفق الصحي, كما أشير اليه. ومن المرتقب أن يتعزز القطاع خلال السنة الجارية بثلاث عيادات متعددة الخدمات بكل من بلديات المساعيد ووادي الصباح وسيدي الصافي حيث بلغت نسبة تقدم الأشغال في مجموعها حدود 98 % مثلما ذكره مدير الصحة والسكان لولاية عين تموشنت. وستسمح عملية إستيلام هذه العيادات الثلاثة بالوصول إلى معدل عيادة لكل 10.500 ساكن إستنادا لذات المصدر. كما سيتدعم القطاع قبل نهاية السنة الجارية بمؤسسة إستشفائية متخصصة "الأم والطفل" تعد الأولى من نوعها على مستوى الولاية قطعت بها الأشغال نسبة متقدمة في الإنجاز بنحو 90 %. وللتذكير تتوفر ولاية عين تموشنت حاليا على 4 مؤسسات إستشفائية إضافة إلى 28 عيادة متعددة الخدمات و95 قاعة علاج وثلاث مصالح لتصفية الدم و11 نقطة إستعجالية طبية مثلما تمت الإشارة إليه.
الجزائر-أكدت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، أنه تم تلقيح أكثر من 5ر1 مليون تلميذ ضد الحصبة و الحصبة الألمانية وذلك خلال حملة التلقيح الوطنية التي جرت من 6 الى 15 مارس الفارط، "دون تسجيل أي حادث معين بفضل توفير كل الشروط الضرورية لسلامة عملية التلقيح " حسبما أفاد به اليوم الأحد بيان للوزارة . وجاء في بيان الوزارة أنه "بعد حملة التلقيح الوطنية ضد الحصبة و الحصبة الألمانية في الوسط المدرسي، التي جرت من 6 إلى 15 مارس 2017، و التي تندرج ضمن البرنامج الوطني للقضاء على الحصبة و الحصبة الألمانية و متلازمة الحصبة الألمانية الخلقية، وفق توصيات المنظمة العالمية للصحة و رأي اللجنة التقنية لخبراء التلقيح، تم تلقيح ما يزيد عن 1،5 مليون تلميذ دون تسجيل أي حادث معين، بفضل توفير كل الشروط الضرورية لسلامة عملية التلقيح ". وأعربت الوزارة -حسب المصدر ذاته -عن " تقديرها" للجنة الخبراء ،"لآرائها و توصياتها" و كذا المجلس الوطني لعمادة الأطباء الجزائريين و النقابة الوطنية للممارسين المختصين للصحة العمومية و النقابة الوطنية للأطباء العامين للصحة العمومية و الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ، على "ندائهم و تأييدهم" لعملية التلقيح ، كما "حيت" الوزارة مهنيي الصحة الذين "التزموا بالعملية" عبر كافة التراب الوطني. وفي نفس الاطار "تأسفت" على "أعمال التضليل التي لا أساس لها و الإجراءات غير النظامية التي قام بها البعض و التي أثرت سلبا على هذه الحملة بشكل خاص و التلقيح بشكل عام". وباعتبار التلقيح الإجراء "الفعال الوحيد" بالنسبة للصحة العمومية ضد هذين المرضين "الفتاكين المستعصيين" --يضيف المصدر ذاته-- ذكرت الوزارة أن "القضاء" على الحصبة و الحصبة الألمانية ومتلازمة الحصبة الألمانية الخلقية "أمر حتمي" بالنسبة للصحة العمومية ، و هو "يتطلب" تطبيق إجرائين "استراتيجيين تكميليين" ، وهما حسب البيان ذاته ، تنظيم حملة التلقيح الوطنية ضد الحصبة و الحصبة الألمانية في الوسط المدرسي، و "إدخال" اللقاح الجامع المضاد للحصبة و الحصبة الألمانية (روبيول) و النكاف (الأورويون) ضمن رزنامة اللقاحات الجديدة ، بالنسبة للرضع البالغين…
الجزائر - ستعرف الطبعة ال25 للصالون الدولي للإعلام الآلي والمكتبية و الاتصال (سيكوم) التي ستنظم من 05 إلى 09 أبريل 2017 بقصر المعارض (الصنوبر البحري) مشاركة أكثر من 80 عارض، حسبما أعلن عنه المنظمون اليوم الأحد . وحسب المنظمين "ستشارك مؤسسات من أربعة بلدان (النمسا و الصين و الإمارات العربية المتحدة و فرنسا) و عدة مؤسسات أجنبية أخرى ممثلة بشركائها الجزائريين في هذا الحدث الذي يعتبر واجهة للمستجدات في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال". كما يعتبر الصالون الذي سينظم تحت شعار نجاح الاقتصاد الرقمي و المخصص لمهنيي القطاع منتدى للابتكار و مكان يحتضن نقاشات ثرية بين مختلف المشاركين من القطاع (مؤسسات وإدارات و هيئات حكومية و طلاب وجامعيين و الجمهور ..الخ). وأشار المصدر ذاته الى أن الصالون سيتمحور في طبعته ال26 نظرا للأزمة التي مست قطاع تكنولوجيات الاعلام و الاتصال حول مشاركة مؤسسات تمارس نشاطات مستحدثة للقيمة المضافة و مناصب شغل للشباب. كما ستعرف الطبعة ال26 للصالون مناقشة عدة محاور متعلقة بالبيانات الكبرى والحوسبة السحابية و انترنيت الأشياء و أمن المعطيات و التنقل و شبكات التواصل الاجتماعي. وبهذه المناسبة، ستعرض وزارة الداخلية و الجماعات المحلية تجربتها في مجال رقمنة الإدارة يضيف المصدر ذاته مشيرا أن هذه التجربة تعد "نموذجا ناجحا" يمكن الاقتداء به و يحفز مسؤولي المؤسسات على وضع استراتيجية ملائمة لحمل الأشخاص على تقبل الرقمنة. وسيزود الصالون بجناح خاص بالمهنيين يتربع على مساحة أزيد من 4.500 م2 يخصص للورشات و التشغيل عبر الانترنيت و الشركات الناشئة و كذا جناح للبيع يتربع على مساحة تقدر ب 4.000 م2.
Banniere interieur Article