القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

إصدار أول دليل وطني حول الممارسات الجيدة الخاصة ب" المرأة الحامل وداء السكري" خلال السداسي الأول من سنة 2018

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 17:16     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 308 مرات

الجزائر - سيتم إصدار دليل وطني خاص حول الممارسات الجيدة الخاصة ب" المرأة الحامل وداء السكري" المتاحة أمام الأطباء الممارسين أشرف  على تصميمه خبراء مختصون و ذلك من أجل ترقية الوقاية من هذا المرض لمرافقة  أنجع للمصابات في غضون السداسي الأول من سنة 2018 ,حسبما أفادت به مسؤولة  بمديرية الوقاية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات . 

وأوضحت الدكتورة نذير جميلة اليوم الثلاثاء خلال ندوة المجاهد بمناسبة إحياء  اليوم العالمي لداء السكري أن مصالح وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات تعكف حاليا  على إعداد دليل وطني هو الأول من نوعه خاص حول الممارسات الجيدة الخاصة  ب"المرأة الحامل وداء السكري " بإشراف خبراء وطنين بمطابقة مع تعليمات منظمة  الصحة العالمية بغية مرافقة أنجع للنساء الحوامل المصابات  بالسكري .

وقد تم وضع هذا الدليل الوطني الأول من نوعه بالجزائر لفائدة مختلف ممارسي الصحة عبر شبكة مؤسسات الصحة الجوارية لأنه "من الضروري تعزيز التكوين الأولي  والمتواصل للممارسين من أجل أداء أفضل في الكشف عن الأمراض المزمنة لاسيما داء  السكري" تضيف المسؤولة . 

وأضافت نائب رئيس مصلحة الأمراض غير متنقلة بوزارة الصحة أن إصدار الدليل خلال الثلاثي الأول من سنة 2018 يندرج ضمن إستراتيجية تحسين ترقية العلاج  وتطبيق أهداف التنمية المستدامة لمنظمة الأمم المتحدة 2016/ 2030 سيما في شقها  المتعلق بالصحة .

من جهة أخرى، أفادت المسؤولة أن الدراسة التي قامت بها مصالح وزارة الصحة حول  إنشاء بطاقية وطنية لداء السكري ستقدم نتائجها النهائية بداية جانفي 2018 خلال  لقاء دولي . وقد أشرف على هذه الدراسة خبراء جزائريين وأجانب بناء على تعليمات  المنظمة العالمية للصحة التي أوصت بالدراسة على مستوى 180 دولة تقول السيدة  نذير.

وكشفت أن معدل الإصابات بداء السكري من النوع الأول لدى الأطفال في الجزائر  يبلغ زهاء 20 طفلا من بين 100.000 مواطن و لفتت إلى أنه من الصعب تحديد العدد  الحقيقي للإصابات لدى الأطفال المتمدرسين بسبب عدم إبلاغ الأولياء عن إصابة  أبناؤهم بداء السكري رغم أن الوزارة خصصت برامج وقائية للكشف والتكفل بمختلف  الحالات .

وفي هذا الإطار دعا الدكتور حميطوش المختص في داء السكري كافة النساء الحوامل المصابات بداء السكري الوقاية من  مضاعفات هذا المرض من خلال الكشف المبكر وإنقاص الوزن والالتزام بالرياضة والحمية الغذائية مع المراقبة الطبية  المتواصلة إلى غاية الولادة.

ولفت إلى أهمية قيام المصالح الصحية بالكشف الآلي عن داء السكري لأي امرأة حامل تتقدم لديها للعلاج لتفادي التعقيدات والإجهاض المتكرر.  وأوضح أن الكشف  المبكر عن الإصابة بداء السكري لدى المرأة الحامل سيسمح بإتخاذ الاحتياطات  اللازمة من طرف المصالح الصحية وكذا من قبل المريض لتفادي المضاعفات .

ومن جهته أوضح فيصل أوحدة، رئيس جمعية مكافحة داء السكري لولاية الجزائر أن  الهدف من مثل هذه المبادرات التحسيسية هو الوقاية وتحسين الوضعية الصحية  للمصابات ومنحهم القواعد الصحية اللازم إتباعها خلال فترة الحمل مع ضرورة  إتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة والابتعاد .

و ذكر ذات المصدر أن النمط المعيشي يعتبر من واحدا من أهم الأسباب المباشرة للإصابة بهذا الداء وشدد على تناول التغذية السليمة والتخفيض من نسبة استهلاك  السكر والملح وتفادي المشروبات الغازية وتشجيع القيام بحركات رياضية مع  التخفيض في الوزن عند الأشخاص.

كما تم بالمناسبة تقديم مختلف الجهود التي تقوم بها الوزارة فيما يخص التكفل بداء السكري على غرار حملات الكشف المبكر على المستوى الوطني وكذا إنشاء مختلف  المراكز المتخصصة للتكفل بالأمراض المزمنة والمراسيم التنفيذية التي تهدف إلى حماية المستهلك.

 

 

آخر تعديل على الأربعاء, 15 تشرين2/نوفمبر 2017 11:10
إصدار أول دليل وطني حول الممارسات الجيدة الخاصة ب" المرأة الحامل وداء السكري" خلال السداسي الأول من سنة 2018
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 14 تشرين2/نوفمبر 2017 17:16     الفئـة : صحــة - عــلوم - تكـنــولوجــيا     قراءة : 308 مرة   شارك
Banniere interieur Article