القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الجلفة - أعطى وزير الموارد المائية حسين نسيب يوم  الثلاثاء بالجلفة تعليمات صارمة لمسؤولي القطاع بالولاية لتحسين وضعية التزود  بالماء الشروب وتدارك عجز مرده مشكل التسيير وذلك حتى يتم تلبية حاجيات  المواطنين بهذه المادة التي تحوز فيها الولاية على إمكانات جوفية وصفت  بالهائلة.

نشر في جهـوي

الجزائر - سطرت وزارة الموارد المائية برنامجا تنمويا للقطاع في ولاية بجاية تسعى من خلاله إلى تعميم توزيع المياه الشروب بنظام يومي في الولاية بغضون عام 2019، حسبما أفاد به اليوم الأربعاء بيان للوزارة.

وتم الإعلان عن هذا البرنامج في اجتماع عمل خصص لدارسة وضعية الخدمة العمومية  للمياه بولاية بجاية، ترأسه وزير الموارد المائية حسين نسيبي بحضور والي بجاية  محمد حطاب ومسيري الخدمة العمومية على المستوى المركزي و المحلي، حسب نفس المصدر.

وكان هذا اللقاء فرصة لتقييم وضعية التموين بالمياه الصالحة للشرب عبر بلديات  الولاية والبالغ عددها 52 بلدية وكذا دراسة المخطط التنفيذي لمختلف البرامج  التنموية للقطاع لاسيما منها برنامج تسيير الخدمة العمومية للمياه.

وتظهر دراسة حالة الخدمة العمومية للمياه في ولاية بجاية أن عدد السكان المستفيدين من نظام تموين يومي يبلغ 540 ألف ساكن موزعين عبر 11 بلدية مقابل  460 ألف ساكن بـ41 بلدية يتزودون بالمياه الشروب بنظام 1/2 (يوم بيوم) فما أكثر.

ولبلوغ هدف القطاع المتمثل في الوصول الى توزيع بنظام يومي وبساعات ممتدة لفائدة جميع بلديات الولايةي تم تسطير برنامج تنموي يضم جملة من المشاريع من  بينها ربط بعض البلديات بسد تيشي حافي تأهيل حقول المياه الجوفية والمنابع لبعض البلدياتي تحسين شبكات مياه الشرب عبر كافة بلديات.

وتم تقسيم هذا البرنامج على ثلاث مراحلي حيث ينتظر في المرحلة الّأولى ضمان  تموين يومي بغضون موسم الاصطياف 2018 لفائدة 24 بلدية، من بينها 17 بلدية  معنية بمشروع التحويل انطلاقا من سد تيشي حاف حيث تشارف الاشغال على الانتهاء بها، بينما تتطلب البلديات المتبقية عمليات تجديد الشبكات والتجهيزات من خلال مختلف البرامج التنموية.

وتمتد المرحلة الثانية التي تخص 11 بلدية إلى غاية نهاية العام الجاري، حيث سيتم خلالها وضع وتجديد شبكات مياه الشربي خصص لها التمويل اللازم ويجري حاليا إطلاق الاشغال بها.

أما المرحلة الأخيرة، فقد حدد موعد انتهائها في 2019. وتخص هذه المرحلة البلديات الست (6) المتبقية للوصول الى تموين يومي بالمياه الصالحة للشربي وهي الآن في مرحلة  إطلاق المناقصة الخاصة بها.

 ويمكن تحقيق هذا "التحدي" خاصة مع توفر المورد المائي والمالي، حسب البيان.

وفيما يتعلق بتسيير شبكات المياه الشروب، تظهر دراسة الوضعية بالولاية الى أن 16 بلدية من بين 52 تسير من طرف مؤسسة الجزائرية للمياه أما البلديات ال36  المتبقية يجري تسييرها من قبل مصلحة التموين بالمياه الصالحة للشرب التابعة للبلديات.

وفي هذا الإطار، تم اتخاذ قرار خلال الاجتماع يقضي بإسناد تسير الخدمة العمومية للمياه ب 11 بلدية  لمؤسسة الجزائرية للمياه خلال العام الجاري.

ولتحقيق هذا الهدف يتعين على الوزارة مرافقة الاجراء عن طريق منح المؤسسة إعانة مالية يضمنها الصندوق الوطني للمياهي لتمكينها من تغطية مختلف متطلبات  العملية.

من جهة اخرى،  أبدى السيد نسيب ارتياحه للتقدم الحاصل في جميع العمليات التي تم اطلاقها داعيا كل مسؤولي القطاع الى بذل المزيد من الجهود من اجل الوفاء بالالتزامات التي تعهد بها للسكان.

كما أوصى الوزير بتسجيل بعض العمليات في إطار برنامج تنمية البلديات لولاية بجاية مشددا على ضرورة تقييم الخطة المسطرة بصفة دورية.

من جانبه، أشاد السيد حطاب بالاهتمام الذي توليه الوزارة لولاية بجاية من خلال الموارد التي تم حشدها وكذا مختلف الزيارات التي قام بها إطارات القطاع  وعلى رأسهم الأمين العام.

يذكر أن هذا الاجتماع يأتي في إطار متابعة وضعية الخدمة العمومية للمياه بمختلف الولايات التي تعرف نوعا من الصعوبة في التزود بالمياه الشروب وتحسبا لموسم الاصطياف 2018،يضيف البيان.

نشر في جهـوي
Banniere interieur Article