القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الشريعة، ملاذ للباحثين عن السكينة بعيدا عن زحمة المدن

  أدرج يـوم : الأحد, 21 كانون2/يناير 2018 15:26     الفئـة : جهـوي     قراءة : 213 مرات
الشريعة، ملاذ للباحثين عن السكينة بعيدا عن زحمة المدن

الجزائر- تستقطب منطقة الشريعة بولاية البليدة مع نهاية كل أسبوع آلاف الأشخاص من مختلف ولايات الوطن من الراغبين بالتمتع بأجواء طبيعة ساحرة تُعانق فيها خضرة أشجار الأرز الضباب و السحاب بأعالي الأطلس البليدي ، لتتراجع زحمة الوافدين و الزائرين خلال باقي ايام الأسبوع فتتحول الشريعة إلى الملاذ الامثل للباحثين عن  الراحة بعيدا عن صخب المدينة.

عبر مسار الطريق الوطني رقم 37 أو عن طريق محطة النقل بالمصعد الهوائي من البليدة إلى أعالي الشريعة أو قدوما من الطريق الولائي رقم 35 ( تباينات- بابا علي) تستقبل منطقة الشريعة عروس المتيجة زائريها يوميا ، لتصل ذروة الإقبال عليها نهاية كل أسبوع مع حلول فصل الشتاء، لاسيما ان كان الأمر يتعلق بنهاية أسبوع مشمسة مزينة بالثلوج التي تضفي على المكان مسحة من السحر والجمال.

و تتحول كل الطرق المؤدية إلى الشريعة في موسم تساقط الثلوج إلى وجهة للاف الزوار الذين يجدون أنفسهم بعدها في زحمة سير "لا تطاق"، حسب تعبير العديد منهم فالكل يقبل و في نفس التوقيت على نفس المكان لتبدئ معاناة الوصول و العودة من أعالي الشريعة ،وهو ما يدفع بالكثيرين في منتصف الطريق إلى التراجع عن فكرة الوصول إلى القمة تفاديا لتضييع المزيد من الوقت في الطوابير التي تشكلها المركبات بمنعرجات الشريعة فيكون البديل تحيُن أفضل فرصة لركن المركبة في مكان مناسب من اجل سويعات يتم قضاؤها بين أحضان أشجار الأرز.

و تبدو عربات المصعد الهوائي ( البليدة - الشريعة ) خلال الأسبوع شبه خاوية من زبائنها مع بداية اليوم قبل أن تتغير الأمور تدريجيا بمرور السويعات، بتصاعد منحنى تعداد الزوار الذين يكونون غالبا من عائلات و جماعات الأصدقاء الذين لا يحبذون الوقوف في طوابير الانتظار لاقتناء تذكرة صعود نحو الشريعة.


اقرأ أيضا: المعرض الدولي للسياحة بمدريد: ملك اسبانيا يزور الجناح الجزائري


فمنذ الوهلة الأولى من ركوب عربة المصعد الهوائي يتمتع الزائر بمنظر يبتعد تدريجيا عن صخب المدينة بالمرور فوق سكنات ما يعرف بحي بن عاشور قبل أن تظهر في الأفق ملامح مدينة سيدي الكبير(البليدة) بكل جماليتها حيث يبرز ملعب مصطفى تشاكر واضحا للعيان لتلوح بعدها في الأفق مدينة القليعة و الجزائر العاصمة من بعيد ، فيما يعانق جبل شنوة بتيبازة  السماء بكل شموخه .

 

-أزيد من 2 مليون زائر للحظيرة الوطنية للشريعة خلال سنة 2017 -

 

فاق تعداد الزوار الذين قصدوا الحظيرة الوطنية للشريعة (مشكلة من ثلاث مقاطعات هي حمام ملوان و الشريعة و الحمدانية بولاية المدية ) خلال السنة الماضية (2017) عتبة 2 مليون زائر و كان لمنطقة الشريعة النصيب الأكبر من الزوار باستقبالها  لازيد من مليون زائر خلال نفس الفترة ،حسبما اكده ل/واج مدير الحظيرة رمضان دهال.

و تصل ذروة الإقبال على هذه المنطقة حسب اختلاف المواسم و المعروف أن الشريعة في فترة تساقط الثلوج تتحول إلى قبلة لقاطني ولايات الوسط و حتى الولايات الداخلية ، فيما يزداد الإقبال على منطقة حمام ملوان خلال فترة الصيف ، كما هو الحال أيضا بالنسبة لمنطقة الحمدانية.


اقرأ أيضا: باتنة: خيمة عملاقة تختزل عادات وتقاليد منطقة الأوراس في إحياء احتفالية  يناير


و شهدت الشريعة خلال العطلة المدرسية الشتوية الأخيرة إقبالا قياسيا للزوار حسب السيد دهال ، حيث وصل تعداد الزوار إلى أزيد من 10.000  زائر في اليوم متحدثا عن وفود من المركبات و الحافلات بلغت في بعضها 11 حافلة قادمة من ولاية غليزان و 50 حافلة من ولاية بسكرة لوحدها.

و أوضح ان العدد الهام من الزوار يتمثل غالبا في قاطني ولايات الوسط  خاصة المجاورة للبليدة، في مقدمتهم سكان العاصمة، و كل من ولايات تيبازة، بومرداس و المدية خاصة و أن الحظيرة، تعد أول مرفق من هذا النوع عبر منطقة الوسطي كما أنها تجلب المزيد من الزوار سنوياي ضمن  منحى تصاعدي، لاسيما في ظل وجود خط المصعد الهوائي الذي سهل من  تنقل الزوار.

و بالحديث عن المصعد الهوائي فقد تنقل نحو 6500 شخص إلى أعالي الشريعة عبر المصعد الهوائي (البليدة -الشريعة) خلال أول أيام السنة الجارية، حسبما أكده  العربي بومدين المدير العام المساعد بمؤسسة النقل الجزائري عبر الكوابل بالمصاعد الهوائية.

و صرح المتحدث ل/واج انه تم ما بين 1 إلى 5 يناير-- و هي الفترة التي تزامنت مع آخر أيام العطلة المدرسية الشتوية-- تنقل ما يقارب 18000 زائر عبر نفس الخط ، فيما أشارت إحصائيات شهر ديسمبر المنصرم إلى تنقل أزيد من 62000 زائر عبر هذا الخط  بمعدل لا يقل عن 4000 شخص يوميا.

و تبقى الشريعة بانتظار قاصديها فيما تبقى من عمر فصل الشتاء بينما ينتظر الزوار تهاطل المزيد من الثلوج للعودة إليها للتمتع  بأجواء المنطقة ، أما من يرغب في الهدوء و السكينة فالشريعة تبقى موجودة طيلة السنة لمحبي الطبيعة الباحثين عن أجمل أماكن الاسترخاء و الراحة.

آخر تعديل على الإثنين, 22 كانون2/يناير 2018 14:16
الشريعة، ملاذ للباحثين عن السكينة بعيدا عن زحمة المدن
  أدرج يـوم : الأحد, 21 كانون2/يناير 2018 15:26     الفئـة : جهـوي     قراءة : 213 مرة   شارك
Banniere interieur Article