القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

دعوة الشباب للاستثمار في "الاقتصاد الأخضر"

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 09 كانون2/يناير 2018 19:15     الفئـة : جهـوي     قراءة : 240 مرات
دعوة الشباب للاستثمار في "الاقتصاد الأخضر"

خنشلة -  دعت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة فاطمة  الزهراء زرواطي اليوم الثلاثاء بخنشلة الشباب للاستثمار في "الاقتصاد الأخضر"  و ذلك بهدف "تطوير النموذج الاقتصادي الذي دخلته الجزائر ليكون بديلا عن  المحروقات".

واعتبرت الوزيرة خلال زيارة عمل إلى هذه الولاية عاينت  خلالها عديد المشاريع  و الهياكل التابعة لقطاعها أن الشباب "هم الأجدر و الأقدر و لهم الطاقة و  القابلية للتموقع" عن طريق الاستثمار في ما أسمته ب "الاقتصاد الأخضر" الذي لا  يتطلب -على حد قولها- جهدا و مالا كبيرا  و إنما "يحتاج إلى التحمس للاستثمار  في مجالات جمع النفايات و تدويرها و غيرها من المشاريع التي تصب في خانة  المحافظة على البيئة".

و بخصوص خنشلة أوضحت السيدة زرواطي في تصريح للصحافة أنها ولاية فلاحية رعوية  بامتياز لكنها تفتقر إلى "الاستثمار الصناعي" الذي قالت بشأنه أنه "ضعيف جدا  إذ لا يتجاوز بها 0,6 بالمائة" وهو ما اعتبرته سببا يكون "مقنعا و دافعا لشباب  هذه الولاية من أجل رفع تحدي التنمية عن طريق الاستثمار في مشاريع المحافظة  على البيئة."

و أكدت بشأن الشباب الذين لديهم رغبة في الاستثمار في مثل هذه المشاريع بأنهم  سيلقون "كل الدعم و الامتيازات سواء محليا أو على مستوى دائؤتها الوزارية"  دائرتها قائلة في هذا السياق: "نحن لا ننتظر من يأتينا من الخارج للاستثمار في  مجال النفايات".

من جهة أخرى ثمنت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة في مستهل زيارتها لولاية  خنشلة استغلال الطاقة الشمسية في تسيير مركز الردم التقني المصغر ببلدية يابوس  داعية في هذا السياق باقي المؤسسات لاستعمال هذه الطاقة المتجددة التي  تساعد  على المحافظة على البيئة و تضمن التنمية المستدامة.

كما أبدت الوزيرة تحفظها أثناء معاينتها لمشروع حديقة التسلية الحضرية بمدينة  خنشلة التي تعرف أشغالها تقدما و التي تتربع على قرابة 45 هكتارا تتعلق  بالأغلفة المالية الضخمة التي صرفت على أشغال داخلها كان بالإمكان حسبها-  الاستغناء عنها على غرار البحيرة الاصطناعية.

و انتقدت السيدة زرواطي أيضا الاستعمال المفرط لمادة الإسمنت في أشغال إنجاز  هذه الحديقة و كذا بدار البيئة بمدينة خنشلة.

 

وواصلت الوزيرة زيارتها للولاية بوضع حيز الخدمة لمقر مديرية البيئة و  الطاقات المتجددة بمدينة خنشلة بالإضافة إلى معاينة وحدة إنتاج السبائك و  النفايات الحديدية عن طريق رسكلتها بالمنطقة الصناعية بنفس البلدية قبل أن  تتوجه إلى بلدية بغاي لزيارة المؤسسة العمومية الولائية لتسيير مراكز الردم  التقني للنفايات.

دعوة الشباب للاستثمار في "الاقتصاد الأخضر"
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 09 كانون2/يناير 2018 19:15     الفئـة : جهـوي     قراءة : 240 مرة   شارك
Banniere interieur Article