القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

 تيارت: مولاي أحمد بلخيري من الرعيل الأول لمسيري الجماعات المحلية 

  أدرج يـوم : الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 12:28     الفئـة : جهـوي     قراءة : 391 مرات

تيارت - يعد مولاي أحمد بلخير من الرعيل الأول لمسيري الجماعات المحلية كونه أول رئيس لبلدية عين الحديد التابعة لولاية تيارت غداة  استقلال الجزائر قبل أن يصبح عضوا في المجلس الشعبي الولائي لأربع عهدات. 

وبالفعل فقد تولى السيد بلخير منصب أول رئيس لبلدية عين الحديد (دائرة  فرندة) في الفترة الممتدة من 1962 الى 1967 بعد مشاركته في الكفاح ضد  الإستعمار الفرنسي في صفوف جيش التحرير الوطني وتم إلقاء القبض عليه من قبل  المستعمر ليسجن الى غاية الاستقلال.

وقد كان غداة استرجاع السيادة الوطنية ضمن ثلة رؤساء البلديات الذين خاضوا  معركة البناء والتسيير و كان من الجيل الأول الذي أسند له تسيير الجماعات  المحلية بعد الاستقلال بتركة الاستعمار الفرنسي المثقلة بالمآسي وأعداد كبيرة  من الأرامل والأيتام والمعطوبين و الأميين ودمار شمل الربوع وفوضى تستدعي  الحكمة لقهرها, وفق السيد بلخير.

ويقول مولاي أحمد بلخير البالغ من العمر حاليا 94 سنة : "ساعدني في هذه المهمة نضالي السياسي", حيث كان مناضلا في جبهة التحرير الوطني. وقد تم  انتخابه مباشرة بعد انتهاء عهدته كرئيس بلدية منسقا للقسمة التي كان لها  ارتباط وثيق بتسيير البلديات آنذاك.

ومن أجل تقديم المزيد من الخدمات لصالح ولايته من خلال اقتراحات تساهم في التنمية المحلية ترشح السيد بلخير لانتخابات اول مجلس شعبي ولائي في تاريخ  الجزائر سنة 1969 حيث انتخب عضوا في ذات المجلس بتيارت لأربع عهدات متتالية.

وأبرز مولاي أحمد بلخير أن المجلس الشعبي الولائي في تلك الفترة "كان سلطة اقتراح وقرار وكان الصالح العام للولاية هو الغالب لدى جميع الأعضاء بعيدا عن الميولات الشخصية أو المصالح الضيقة حيث كنا نناقش الميزانية بجدية ونقترح المشاريع التي تخدم المواطن".

وأضاف هذا المنتخب السابق قائلا : "رغم الاختلاف إلا أنه لم يخطر لأعضاء  المجلس الشعبي الولائي يوما التفكير في سحب الثقة من الرئيس أو عضو من الأعضاء  لأن الجميع كان ملتزما بالحوار الجدي والبناء".

وعن الوقت الحالي اعتبر السيد بلخير أنه "رغم التعددية أصبح النقاش بالمجلس الولائي عقيما. ورغم توفر الإمكانيات فالأعضاء يقترحون مشاريع لا تنفع الولاية  و البلديات كما ان المجالس المحلية تعاني من خضوع المنتخبين للإدارة ما أدى إلى انجاز مشاريع لا تستطيع تحقيق التنمية المحلية".

 

كما أكد ذات المتحدث على ضرورة الاهتمام و إعادة الاعتبار للقطاعات الاستراتيجية في الولاية كالفلاحة باعتبار المنطقة فلاحية بامتياز واستغلال  الأراضي الشاسعة وربطها بالصناعات الزراعية مثل الصناعات الغذائية وإعادة الاعتبار لرصيد الولاية من الهياكل الصناعية. 

 تيارت: مولاي أحمد بلخيري من الرعيل الأول لمسيري الجماعات المحلية 
  أدرج يـوم : الأحد, 19 تشرين2/نوفمبر 2017 12:28     الفئـة : جهـوي     قراءة : 391 مرة   شارك
Banniere interieur Article