القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الجلفة : نشاطات المرافقة بفصول محو الأمية تصنع نموذجا متميزا

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 11:54     الفئـة : جهـوي     قراءة : 395 مرات
الجلفة : نشاطات المرافقة بفصول محو الأمية تصنع نموذجا متميزا

الجلفة- يقف المتابع لنشاطات ملحقة الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار بولاية الجلفة على نموذج رائد و متميز فيما يخص مرافقة الأمهات وأبنائهم بفصول محو الأمية، لاسيما عبر تلك المراكز المدعمة من طرف برنامج "اليونيسف".

وفي حديث لوأج مع مدير الملحقة تاوتي محمد على هامش افتتاح السنة الدراسية للموسم 2018/2017 ، أوضح بأن نشاطات المرافقة تحظى باهتمام واسع ومبادرات نوعية أعطت نتائج إيجابية على أرض الواقع بفضل العاملين في الملحقة، وكذا في ظل الإستراتيجية المتبعة والتعاون المثمر مع اليونيسف الذي أمد ست مراكز عبر كامل تراب الولاية بتجهيزات بيداغوجية وأخرى للترفيه ضمن مساحة الطفولة.

وتتمثل نشاطات المرافقة بمراكز محو الأمية في تعزيز جانبين مهمين حسب السيد تاوتي يستهدفان النساء أولهما يتعلق بتوفير كل الظروف المواتية للمرأة من أجل مساعدتها على إنشاء مؤسسات مصغرة و نشاطات مربحة من خلال إبداعاتها في مجالات حرفية يدوية.

وضمن نشاطات المرافقة أيضا توفر مراكز محو الأمية و ما قبل التمهين للمرأة والفتاة فضاءات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 5 سنوات، لكي لا تجد المتمدرسات من الأمهات عائقا أمامهن للالتحاق بصفوف محو الأمية.

و ساهم توفير مساحات الطفولة في استقطاب النساء ممن يجد أبنائهن عائقا في التحاقهم بفصول محو الأمية، حيث ساهمت هذه الفضاءات علاوة على تحريرهن من أمية عاتمة من السماح لفلذات كبدهن باللعب داخل هذه المساحات المجهزة بوسائل الترفيه والتعليم شبه التحضيري المجهزة بها كل المراكز المتواجدة ببلديات الجلفة و مسعد و حاسي بحبح عين وسارة ودار الشيوخ وحد الصحاري .

وأفادت السيدة فاطمة أنها وجدت "الحل" للمشكل الذي باعد بينها وبين أقسام محو الأمية فالاعتناء بأبنائها جعل ذلك عقبة في وجهها لعديد من المرات لتجد من مبادرة توفير فضاءات للأطفال بمراكز محو الأمية فرصة حقيقة للنهل من القراءة والكتابة باطمئنان تام وأريحية خاصة و أن أبنائها أمام أعينها.

 

ملفات إدارية لأبناء الأمهات الدارسات لضمان مرافقة نفسية و بيداغوجية

 

 

ومن بين المبادرات المتميزة تلك المتصلة بإعداد ملفات لعدد من أبناء الدارسات داخل مساحات الطفولة كما يجري تنفيذه بمركز محو الأمية ببلدية دار الشيوخ (42 كلم شرق الولاية) أين يتم التكفل بالطفل ومتابعته من طرف مختصة نفسية لترفق جميع الملاحظات حول سلوكه وتصرفاته ومدى قابليته للعملية التعليمية عموما، ليكون بذلك تقرير شامل في متناول معلمه عند دخوله المدرسة يَسهل من متابعته في أولى خطوات التعليم و هي الخطوة التي لقيت استحسانا كبيرا من جميع الفاعلين.


اقرأ أيضا: الجزائر حققت نتائج ايجابية في مجال إعادة إدماج المساجين و حماية حقوق الإنسان


 

وفيما يتعلق بنجاعة هذه المبادرة أبدى ولي أمر أحد التلامذة ممن أسعفه الحظ ليكون من بين الأطفال الذين حظوا بالرعاية بمساحة الطفولة بفصول محو الأمية ببلدية دار الشيوخ عن "امتنانه" للقائمين على الجمعية المحلية التي مكنت معلمه من معرفة أدق التفصيل عن ابنه وكذا ملامح شخصيته وسلوكه العادي خارج أسوار البيت العائلي ومدى اندماجه في المجتمع وهو ما كان مفصلا بدقة في الملف الذي تم إعداده بطريقة منتظمة ومحكمة.

من جهته أثنى المختص في علم النفس نسيم براهيمي أن هذا الأمر يحمل الكثير من الإيجابية فهو -كما قال- بمثابة قاعدة البيانات التي يستند لها المربي في التعامل مع التلميذ من حيث تلبية مطالبه حسب رغباته وميوله ناهيك عن إبعاده من مخاوفه وما يؤدي إلى انعزاله وكذا معاملته معاملة تتلاءم وخصوصية سلوكياته لحل كل مشاكله بأريحية وتجاوب تام .

وأعتبر ذات المختص أن هذه المبادرة تشكل نموذجا متحضرا في التعامل مع الطفل مما يترجم أن هناك إرادة قائمة للتكفل بكل النواحي النفسية لديه حيث أن هذه الخطوة تمثل سلوكا راقيا من طرف القائمين عليها.

 

مهارات حرفية تبدع فيها أنامل حواء

 

تستقطب مراكز محو الأمية و ما قبل التمهين المخصصة للمرأة و الفتاة النساء لتفجير طاقاتهن و ينشأن بذلك مستقبلا بفضل مهاراتهن الحرفية وما تجود به أناملهن مشاريع واعدة.

وتستفيد هؤلاء النسوة إلى جانب التعليم بفصول محو الأمية من مرافقة للاستفادة من مختلف آليات الدعم التي تتيحها لهن الدولة فيأسسن لنشاط يدر عليهن أرباحا.

و تعتبر ملحقة محو الأمية وتعليم الكبار بالجلفة التي تطمح لبلوغ هذا الموسم تسجيل 15 ألف دارس منهم 3000 دارس جديد كنموذج "متميز" حيث تشارك بفضل نجاحاتها في كل التظاهرات والمعارض الوطنية المنظمة سنويا و بشكل دوري ما يثبت ويترجم أدائها وجهدها المضني في الميدان.

و تمكنت الملحقة بفضل نشاطها الدؤوب من دحرجة نسبة الأمية إلى 15 بالمائة حسب الأرقام المعتمدة في آخر وضعية بعدما كانت سنة 1998 تفوق الــ 53 بالمئة. كما أزاحت ذات الملحقة الجلفة من المراتب الأولى في نسبة الأمية لاسيما عند النساء لتجد نفسها في سباق مع الزمن لبلوغ المعدل الوطني.

والجدير بالذكر أنه تم اختيار ملحقة محو الأمية لولاية الجلفة لتقديم تجربتها بالمعرض الوطني المقام مؤخرا بولاية عين تيموشنت بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية المصادف للثامن من شهر سبتمبر من كل عام.

آخر تعديل على الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 12:05
الجلفة : نشاطات المرافقة بفصول محو الأمية تصنع نموذجا متميزا
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 10 تشرين1/أكتوير 2017 11:54     الفئـة : جهـوي     قراءة : 395 مرة   شارك
Banniere interieur Article