القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

مظاهرات في عدد من المدن الأمريكية احتجاجا على العدوان الثلاثي على سوريا

  أدرج يـوم : الأحد, 15 نيسان/أبريل 2018 09:34     الفئـة : دولــي     قراءة : 163 مرات

واشنطن- شهدت عدد من المدن الأمريكية، أمس السبت، مظاهرات شعبية، احتجاجا على العدوان العسكري على سوريا، بقيادة الولايات المتحدة يوم أمس، وفق ما أفادت تقارير إعلامية.

وذكرت التقارير نفسها أن المتظاهرين رددوا هتافات مثل "ارفعوا أيديكم عن سوريا" وحمل معظمهم رايات كتب عليها شعارات مثل "لا لحرب أمريكية على سوريا" و"القصف على سوريا لا يحمي الشعب، بل يقتله". ودعوا للسلام ، بدلا من الحرب.

وأدان تحالف "الجواب"، وهو منظمة مناهضة للحرب وداعية لحماية حقوق الإنسان ومقرها الولايات المتحدة، الغارات واصفا إياها بـ"العدوان" كما أدان سلوك واشنطن هذا، واصفا اياه بأنه "جريمة عدوان على الشعب السوري".

كما قررت ولاية أوريغون غربي الولايات المتحدة تنظيم حركة احتجاجية ردا على القصف الامريكي-الفرنسي- البريطاني على سوريا، وفقا لما اعلنته منظمة "السلام والعدالة" في بورتلاند، وهي منظمة غير ربحية في ولاية أوريغون تدعو إلى السلام والعدالة وحماية البيئة وحقوق الإنسان في الولاية الواقعة غربي الولايات  المتحدة.

وأكدت المنظمة في الإعلان أن "الولايات المتحدة لا تمتلك أي تفويض من الأمم المتحدة، ناهيك عن تفويض من الكونغرس (الأمريكي)، لشن حرب على الحكومة السورية" محذرة من أنه "مع وجود الجيش الروسيي فإن الانخراط  في مثل هذا النوع من العنف المتهور أمر خطير للغاية".

وفي سياق متصل، قال السيناتور تيم كاين، وهو مشرع ديمقراطي عن ولاية فرجينيا، إن قرار ترامب "شن الغارات الجوية على الحكومة السورية دون موافقة الكونغرس أمر غير شرعي" .

كما أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أمس " عن قلقه ازاء الضربات على سوريا"، داعيا "إلى الالتزام بميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي حول هذه القضية".

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هجوما صاروخيا على سوريا، بدعوى الرد على ما وصفته ب"الهجوم الكيميائي المزعوم" في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

وجدد الرئيس الروسي ، في وقت سابق أمس ، التأكيد أن الخبراء العسكريين الروس "لم يعثروا على أي أثر لغاز الكلور أو أي مادة سامة أخرى في المنطقة" التي زعمت المعارضة السورية و معها الولايات المتحدة و دول غربية أن قوات الحكومة السورية استخدمتها في منطقة دوما بالغوطة الشرقية، واتخذها واشنطن ذريعة للاعتداء على سوريا.

ونفت الحكومة السورية هذا الاتهام بشكل قاطع و دعت إلى لجنة تحقيق دولية "محايدة"، و بينما أرسلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خبراءها إلى سوريا لفتح تحقيق في موضوع السلاح الكيميائي، تجاهلتها مجموعة من الدول الغربية "بوقاحة وشنت عملية عسكرية بدلا من انتظار نتيجة التحقيق" أضاف الرئيس بوتين.

مظاهرات في عدد من المدن الأمريكية احتجاجا على العدوان الثلاثي على سوريا
  أدرج يـوم : الأحد, 15 نيسان/أبريل 2018 09:34     الفئـة : دولــي     قراءة : 163 مرة   شارك
Banniere interieur Article