القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

محاميتا مجموعة اكديم ازيك تعربان عن "استنكراهما الشديد" بعد طرهما من المغرب

  أدرج يـوم : الأربعاء, 14 شباط/فبراير 2018 16:55     الفئـة : دولــي     قراءة : 105 مرات
محاميتا مجموعة اكديم ازيك تعربان عن "استنكراهما الشديد" بعد طرهما من المغرب

باريس - أعربت محاميتا المعتقلين السياسيين الصحراويين لمجموعة اكديم ازيك القابعين في العديد من السجون المغربية عن "استنكارهما  الشديد"عقب طردهما أمس الثلاثاء من المغرب بعد احتجازهما بمطار الدار البيضاء.

و جاء في بيان تلقت واج نسخة منه "نحن السيدتان انغريد ميتون و أولفا أوليد,  محاميتان بنقابة المحامين بباريس, نعرب عن استنكارنا الشديد ازاء المساس مرة  أخرى بمهنتنا وعرقلة ممارسة حقوق الدفاع", مشيرتان الى أن كافة شكاويهما  المودعة في فرنسا "لم تتخذ بشأنها أي اجراءات إلى حد الآن".

للتذكير فقد تنقلت المحاميتان الفرنسيتان يوم الاثنين الماضي إلى المغرب  لزيارة زبائنهما في إطار الطعن بالنقض بعد الحكم عليهم من طرف محكمة الاستئناف  بالرباط في 19 يوليو2017.

وقد حكم على 19 مناضلا صحراويا بأحكام قاسية عقب محاكمة  كانت الأدلة الوحيدة  المقدمة فيها تتمثل في اعترافات موقعة تحت الاكراه ليتم بعدها تفريق المساجين  السياسيين الصحراويين عبر7 سجون في التراب المغربي.

وأوضح البيان أن توقيف الأستاذتين ميلتون و أوليد تم عند نزولهما يوم الاثنين  من الطائرة في حدود الساعة الثامنة وأربعون دقيقة مساء حيث تمت مصادرة جوازا  سفرهما واحتجزتا "دون سبب أو إشعار إلى غاية اليوم الموالي على الساعة الثانية  زوالا ليتم طردهما من التراب المغربي", وأضاف نفس المصدر أنه تم وضعهما "تحت  حراسة الشرطة" في المنطقة الدولية لمطار الدار البيضاء "وتركتا دون معلومات  لمدة تزيد عن 18 ساعة".

واعتبرت المحاميتان أن "الزملاء المحامون المغربيون لم يستطيعوا الاعتراض على  هذا الاحتجاز التعسفي نظرا لغياب أي قرار مكتوب, ولم نتلق أي زيارة من السلطات  المختصة لا سيما منها القنصلية", مذكرتان أنه للمرة الثالثة بخصوص هذا الملف  تقوم السلطات المغربية "بمنعهما من ممارسة جوهر مهنتهما المتمثل في الدفاع".


اقرأ أيضا:      لجنة عائلات معتقلي اكديم ايزيك تطالب الهئيات الدولية الوازنة للتدخل العاجل لإنقاذ أبنائهم بسجن "تيفلت2 " المغربي


وسبق أن تعرضت المحامية ميتون للتوقيف بالفندق الذي نزلت به وتم احتجازها  تعسفيا في مديرية الشرطة بالرباط وطردها خارج أي إطار قانوني.

كما تعرضت المحاميتان في شهر مايو 2017 للطرد العنيف من طرف قوات حفظ النظام  من قاعة الاستماع لمحكمة الاستئناف بالرباط أثناء أداء مهامهما رغم أنهما  كانتا محاميتان مؤسستان للدفاع , كما جرحت المحامية أوليد خلال هذا الاعتداء.

وحذرت المحاميتان من "أن زبائننا من جهتهم لن يستطيعوا استقبال زيارات  محاميهم مستقبلا ويستحيل عليهم أن يعدوا دفاعهم", مؤكدتان أنه يجب "ممارسة  الدفاع بكل حرية للجميع وفي كل مكان".

في الختام  قالت المحاميتان "اننا نؤمن بهذا المبدأ الأساسي لمهمة المحاماة  ولن نتوقف عن الدفاع عنه في كل أرجاء العالم".

للإشارة استوقفت مجموعة دولية  تتكون من سبعة عشر محاميا  في شهر نوفمبر  الأخير الوزير الاول الفرنسي ايدوارد فيليب ووزرائه حول ظروف الاحتجاز  "المأساوية" للسجناء السياسيين الصحراويين.

من جانبهم أكد المحامون الفرنسيون و البلجيكيون و الاسبان و الايطاليون و  الالمان ان الحالة الصحية لعديد السجناء السياسيين الصحراويين المحتجزين في  المغرب تثير القلق لانهم لا يتلقون ûكما قالوا- العلاج الطبي المناسب  لحالاتهم.

وأكدت المجموعة أن المساجين ما زالوا يتعرضون حاليا لمعاملات غير انسانية  ومهينة من طرف القوات المغربية والعديد منهم محبوسون مع مساجين عنيفين ويخشون  على حياتهم.

محاميتا مجموعة اكديم ازيك تعربان عن "استنكراهما الشديد" بعد طرهما من المغرب
  أدرج يـوم : الأربعاء, 14 شباط/فبراير 2018 16:55     الفئـة : دولــي     قراءة : 105 مرة   شارك
Banniere interieur Article