القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

اليمن: مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد أيام من حل التحالف مع المتمردين الحوثيين

  أدرج يـوم : الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 18:17     الفئـة : دولــي     قراءة : 189 مرات
اليمن: مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد أيام من حل التحالف مع المتمردين الحوثيين

صنعاء - أكدت مصادر متطابقة يوم الاثنين مقتل الرئيس  اليمني السابق علي عبد الله صالح في عملية تفجير منزله وسط العاصمة صنعاء بعد  أيام قليلة من حل التحالف الذي شكله صالح مع جماعة الحوثيين بهدف الاطاحة  بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته و الاستيلاء على السلطة في صنعاء,  التي شهدت على خلفية هذا التطور تصعيدا عسكريا غير مسبوق بين القوات التابعة  لصالح و المسلحين الحوثيين, الامر الذي قد يتجه بالأزمة اليمنية الى مربع  جديد.

وتناقلت وسائل الاعلام المكتوبة و المرئية اليوم خبر مقتل الرئيس اليمني  السابق صالح نقلا عن نجله صلاح الذي أكد مقتل والده "في قصف للمتمردين  الحوثيين", و هو ما أكده من جهته حزب (المؤتمر الشعبي العام) الذي ينتمى اليه  صالح حيث قال الحزب, في صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك), "نعلن  استشهاد الزعيم البطل الجمهوري الحر علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الأسبق  رئيس المؤتمر الشعبي العام", دون ذكر مزيدا من التفاصيل حول ظروف مقتله.


اقرأ أيضا:      نجل الرئيس اليمني السابق يؤكد مقتل والده على عبد الله صالح


و كان المتمردون الحوثيون, الذين يسعون للسيطرة على العاصمة صنعاء, أول من  أعلن عن مقتل علي عبد الله صالح الذي حكم اليمن في الفترة من 1994 الى 2011 اذ  بثت قناة (المسيرة) الناطقة باسم المتمردين الحوثيين في اليمن, بيانا منسوبا  لما يسمى ب "وزارة الداخلية" التابعة للمتمردين أكدت فيه مقتل الرئيس السابق  صالح في عملية تفجير استهدفت منزله في شارع الصخر وسط صنعاء.

 

و نقلت وكالة (رويترز) للأنباء عن شهود عيان قولهم أن الحوثيين استهدفوا منزل  صالح وسط صنعاء. وأظهر مقطع مصور على وسائل التواصل الاجتماعي الرئيس السابق  ينقل على عربة بينما لم تؤكد مصادر رسمية من القيادة اليمينية بزعامة الرئيس  عبد ربه منصور هادي صحة خبر مقتل الرئيس المخلوع صالح.

 

-تصعيد عسكري غير مسبوق بين قوات صالح و المتمردين الحوثيين في صنعاء و  محيطها-

 

و يأتي مقتل علي عبد الله صالح وسط استمرار المعارك و الاشتباكات بشكل غير  مسبوق في صنعاء و امتدت حتى خارج العاصمة, بين قوات تابعة لصالح والمتمردين  الحوثيين الذين كانا طيلة ثلاثة أعوام حلفاء ضد الرئيس منصور هادي و حكومته.

و يذكر أن الرئيس عبد ربه منصور غادر صنعاء الى عدن قبل أن يتوجه الى الرياض  عام 2015 و ذلك بعد تقدم المسلحين الحوثيين الى العاصمة خلال المعارك مع  القوات اليمنية الموالية للرئيس هادي.

و اندلعت الاشتباكات والمواجهات بين الحوثيين وأنصار الرئيس صالح في العاصمة  اليمنية منذ إعلان هذا الاخير نهاية الاسبوع الماضي إنهاء التحالف مع الحوثيين  ودعوته لدول التحالف العربي بقيادة السعودية -والتي تقدم دعما جويا للرئيس عبد  ربه منصور في حربه ضد التمرد, لوقف القتال و"فتح صفحة جديدة" من أجل انهاء  الصراع في اليمن الذي اندلع قبل قرابة اربعة أعوام.


اقرأ أيضا:       أنباء عن مقتل الرئيس اليمني السابق على عبد الله صالح


وشهدت صنعاء الخاضعة لسيطرة صالح و الحوثيين حرب شوارع خاصة وسط وجنوب  العاصمة, منذ الاربعاء الماضي, وفق تقارير اعلامية. كما أعلنت مصادر قبلية  اليوم الاثنين بأن معارك ضارية تدور في منطقة سنحان مسقط رأس صالح.

و تحدثت تقارير اعلامية اليوم عن سقوط 254 قتيلا بينهم مدنيون منذ تفجر الوضع  بين القوات الموالية لصالح و المتمردين الحوثيين.

و بينما أعلن حزب صالح السبت الماضي سيطرته على عدد من المرافق الحيوية في  العاصمة منها دار الرئاسة ومطار صنعاء الدولي ومعسكر 48 مقر قيادة قوات الحرس  الجمهوري, ومقري جهازي الامن السياسي والقومي ومرافق أخرى, قال المتمردون  الحوثيون من جهتهم أنهم تمكنوا من السيطرة على عدد من المعسكرات والمباني التي  كانت تتحصن فيها القوات التابعة لصالح في العاصمة ومحيطها.

وبحسب مصادر قبلية يمنية فان الحوثيين دفعوا بتعزيزات كبيرة الى العاصمة حيث  انتشر المسلحون في شوارع الزبيري والتحرير والجراف وقرب التلفزيون وشارع  الستين الغربي في صنعاء.

 

-اعلان القطيعة و اتهامات متبادلة بين صالح و الحوثيين-

 

و أمام هذه التطورات المتسارعة في اليمن كان الرئيس السابق علي عبدالله صالح  قد دعا أول أمس السبت جميع أنصاره إلى أن يهبو لمواجهة ما وصفه ب"العدوان  السافر" للحوثيين في صنعاء وجميع المحافظات.

وقال صالح, في خطاب متلفز بثته قناة تابعة له إنه " يتحدث اليوم إلى الشعب  وذلك بعد ان مر الوطن ولليوم الثالث في أزمة خطيرة قام بها "انصار الله"  الحوثيين بصنعاء متهما الحوثيين بتنفيذ  ما وصفه ب" اعتداءات سافرة وبدون وجه  حق ولا مسوغ قانوني على كلا من مسجد الصالح ومنازل بعض القيادات السياسية في  حزب المؤتمر الشعبي العام ومنازل بعض الضباط من القوات المسلحة والحرس الخاص في صنعاء".


اقرأ أيضا:     تفاقم الوضع الأمني و السياسي و قلق دولي بفعل تداعيات الأزمة


ودعا صالح أنصاره من القوات المسلحة والأمن والقبائل إلى ان " يهبوا هبة رجل  واحد للدفاع عن الحرية والديمقراطية" كما دعا دول التحالف الى "فتح صفحة  جديدة" قائلا "نقول للأشقاء (دول التحالف) اننا سنفتح صفحة جديدة يكفي ما حصل  لليمن.. فكوا الحصار وافتحوا المطارات وبعدها سنتحاور بشكل مباشر".

كما وجه حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه صالح نداء " لكل الشرفاء بأن  يهبوا للدفاع عن أنفسهم ولنجدة الوطن...".

ورحب التحالف العربي الذي تقوده السعودية بمبادرة الرئيس السابق صالح وقدم  الدعم الجوي لأنصاره خلال المواجهات الاخيرة مع الحوثيين.

من جانبه, اعتبر عبدالملك الحوثي, زعيم المتمردين الحوثيين في خطاب متلفز تم  بثه أول أمس السبت أن "ما قام به صالح ومليشياته طعنة في الظهر وخيانة" موضحا  أن " موقف التحالف العربي -الذي رحب فيه بخطاب صالح "يؤكد تأييده للفوضى  والاقتتال" في اليمن بحسبه.

واعتبر عبد المالك الحوثي ان صالح يسعى الى "تحريك الفتنة" بخطابه المعادي  للحوثيين الذين كانوا الى وقت قريب حلفاء له.

 

وقد اعربت الامم المتحدة عن قلقها ازاء التطورات التي شهدها اليمن ودعت أطراف  النزاع في هذا البلد الى وقف القتال والجلوس إلى طاولة المفاوضات خدمة للمصلحة  العليا للبلاد.

 

آخر تعديل على الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 19:35
اليمن: مقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد أيام من حل التحالف مع المتمردين الحوثيين
  أدرج يـوم : الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 18:17     الفئـة : دولــي     قراءة : 189 مرة   شارك
Banniere interieur Article