القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

التوقيع رسميا على اتفاق للمصالحة تجاوز كل ملفات الاختلاف وسط ترحيب فلسطيني بإنهاء الانقسام  

  أدرج يـوم : الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 14:49     الفئـة : دولــي     قراءة : 274 مرات
التوقيع رسميا على اتفاق للمصالحة تجاوز كل ملفات الاختلاف وسط ترحيب فلسطيني بإنهاء الانقسام  

الجزائر - توصلت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتين في اجتماع  عقد امس الثلاثاء بالقاهرة إلى توقيع بشكل رسمي اتفاقا للمصالحة تجاوز كل  ملفات الخلاف يقضي على تمكين حكومة الوفاق لتقوم بكافة مهامها في غزة في موعد  أقصاه الأول من ديسمبر المقبل, وسط ترحيب كبير بهذه الخطوة الايجابية تنهي  الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ عشرة أعوام.

وقد بدأت امس بالعاصمة المصرية اجتماعات الفصائل الفلسطينية بدعوة من مصر  على أن تستمر لمدة ثلاثة أيام بهدف تقييم ما تم تحقيقه من خطوات لإنجاز  المصالحة الوطنية ,فيما سيتم مناقشة باقي ملفات المصالحة الفلسطينية الأخرى  بعد الانتهاء من هذا الملف.

وتعقد الاجتماعات التي تتواصل يوم الأربعاء بموجب اتفاق المصالحة الأخير  بين حركتي فتح وحماس الذي تم توقيعه في 12 من شهر أكتوبر الماضي برعاية مصرية  سعيا لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ عشرة أعوام.

وعقب لقاء امس اعلن مسؤولون فلسطينيون انه تم التوصل إلى اتفاق بين فتح و حماس وقع عليه رئيس وفدها إلى القاهرة عزام الأحمدي في وقت وقعه عن حركة حماس  رئيس وفدها إلى القاهرة صالح العاروري،  وقد رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس  وحركة الجهاد الإسلامي بالاتفاق.

وحسب المسؤولين الفلسطينيين, فاتفاق المصالحة ينص على تمكين حكومة الوفاق  لتقوم بكافة مهامها في غزة في موعد أقصاه الأول من ديسمبر المقبل، كما اتفق  الطرفان على استلام الحكومة الفلسطينية كافة معابر غزة في موعد أقصاه الأول من  ديسمبر القادم، على أن تنقل إدارة معبر رفح إلى حرس الرئاسة الفلسطينية.

وفي الملف الأمني، نص اتفاق المصالحة على توجه رؤساء الأجهزة الأمنية في  السلطة الفلسطينية إلى غزة لعقد لقاءات مع مسؤولي الأجهزة بالقطاع لدراسة سبل  استلام مهامهم, وذلك حتى الأول من ديسمبر المقبل.

وبشأن ملف الموظفين الذين عينتهم حماس في غزة, فقد نص اتفاق المصالحة على  تخويل اللجنة القانونية والإدارية التي شكلتها الحكومة الفلسطينية مؤخرا بوضع  الحلول لقضية موظفي غزة, الذين عينوا بالمؤسسات الحكومية بالقطاع إبان فترة  الانقسام, على أن تنجز اللجنة عملها بحلول الأول من فبراير المقبل.

وقال مصدر فلسطيني مطلع أن الحكومة الفلسطينية ستلتزم بدفع المستحقات  المالية الشهرية لموظفي غزة أثناء فترة عمل اللجنة القانونية بمبالغ لا تقل  عما يصرف لهم في الوقت الحالي , موضحا ان جولة المباحثات ستستكمل في الأول من  ديسمبر القادم لتقييم الخطوات السابقة التي نص عليها اتفاق المصالحة.

 

                  مساعي حثيثة لمناقشة آليات تنفيذ اتفاق المصالحة

 

ينتظر الفلسطينيون بشغف تنفيذ الخطوة التالية من اتفاق المصالحة الذي جرى  برعاية المخابرات المصرية في القاهرة بين حركتي فتح وحماس, بعد أن قامت  الأخيرة بحل "اللجنة الإدارية" في قطاع غزة ووُصفت تلك الخطوة من الجميع  بالإيجابية التي ستعزز فرص انهاء الانقسام وإعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

ويرافق الاتفاق الذي توصلت إليه حركتا فتح وحماس امس مساعي حثيثة لممضي قدما  في تجسيد المصلحة على أرض الواقع حيث نص اتفاق امس ايضا على عقد لقاء يجمع  الفصائل الفلسطينية بالقاهرة يوم 21 ديسمبر المقبل لمناقشة آليات تنفيذ اتفاق  المصالحة.

وأكد مسؤولون فلسطينيون أن خطوات التنفيذ ستبدأ, يليها اجتماع لكل الفصائل  الفلسطينية فى القاهرة على أن يتم بعدها ترتيب زيارة للرئيس الفلسطيني محمود  عباس إلى غزة ,ستستغرق أيامًا عدة وستشكل إعلانا رسميا ونهائيا لانتهاء  الانقسام

و كشف هؤلاء عن الاتفاق بين فتح وحماس بوساطة مصرية على إجراء جولات مباحثات  قادمة بطابع ثنائي وأخرى شاملة مع كل الفصائل للاتفاق على كل ملفات المصالحة.

ومن المرجح أن يبقى وفد حماس فى القاهرة، بالتزامن مع وصول وفد إسرائيلي إلى  القاهرة، إذ  يبدو أن هناك مفاوضات حول ملف الأسرى سوف يتم بين برعاية مصرية.  

 

               ترحيب كبير باتفاق المصالحة بين فتح و حماس

 

رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإنجاز اتفاق المصالحة الفلسطينية وطلب من  وفد فتح التوقيع الفوري على الاتفاق كي يبدأ تنفيذه.

من جهته, أكد رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية استعداد الحركة التام  لتطبيق الاتفاق وتلبية دعوة مصر للحوار الشامل بين الفصائل الفلسطينية.

حركة الجهاد الإسلامي, هي الأخرى, رحبت بالاتفاق الموقع بين حركتي فتح وحماس  وأكدت في بيان لها ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتخفيف معاناة سكان  قطاع غزة، وإلغاء كافة العقوبات المفروضة في الضفة الغربية والقطاع بما فيها  وقف الاعتقالات السياسية والملاحقات الأمنية.

وقد تحرك ملف المصالحة بسرعة في الأسابيع الأخيرة بعد قرار حركة حماس حل  اللجنة الإدارية الحكومية في غزة ثم قرار الرئيس الفلسطيني إرسال حكومة الوفاق  الأسبوع الماضي إلى القطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية يوسف المحمود ان رئيس الوزراء  وأعضاء حكومة الوفاق الوطني يتقدمون من أبناء شعبنا العربي الفلسطيني في جميع  أماكن تواجده  بالتهاني, ويباركون هذا الإنجاز الوطني الكبير الذي ينهى  الانقسام الأسود وتبعاته الثقيلة على كاهل أبناء شعبنا, ويفتح الطريق واسعة  أمام استعادة الوحدة الوطنية وتوحيد الجهود وتثبيت الحالة الوطنية الفلسطينية  الحقيقية.

آخر تعديل على الخميس, 23 تشرين2/نوفمبر 2017 10:03
التوقيع رسميا على اتفاق للمصالحة تجاوز كل ملفات الاختلاف وسط ترحيب فلسطيني بإنهاء الانقسام  
  أدرج يـوم : الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 14:49     الفئـة : دولــي     قراءة : 274 مرة   شارك
Banniere interieur Article