القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الأمم المتحدة القناة الوحيدة لكافة مبادرات حل أزمة ليبيا...

  أدرج يـوم : الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 13:17     الفئـة : دولــي     قراءة : 329 مرات
الأمم المتحدة القناة الوحيدة لكافة مبادرات حل أزمة ليبيا...

الجزائر- أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج على ضرورة أن تكون الأمم المتحدة القناة الوحيدة التي تجمع فيها كافة المبادرات الهادفة إلى حل الأزمة الليبية، مشيرا إلى دعمه لخارطة الطريق التي اقترحها المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، و التي طلب بشأنها وضع إطار زمني لتطبيقها.

وقال السيد السراج- خلال محادثات أجراها مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس على هامش الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك- إنه يدعم جهود مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، مؤكدا "دعمه لخارطة الطريق التي طرحها، والتي تفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية"، مشيرا إلى "أهمية وضع إطار زمني لمراحل خارطة الطريق إضافة إلى الاستفادة من التجربة الماضية بحيث يتم التعامل ب"حزم" من قبل المجتمع الدولي مع المعرقلين للاتفاق السياسي ولعودة الاستقرار إلى ليبيا".

كما أكد على "ضرورة أن تكون الأمم المتحدة القناة الوحيدة التي تجمع فيها كافة المبادرات الهادفة إلى حل الأزمة الليبية"، مشددا على أهمية عودة بعثة الأمم المتحدة للعمل من داخل ليبيا في أقرب وقت ممكني ومطالبا بدور أكبر للمنظمات والمؤسسات الدولية لمساعدة حكومة الوفاق الوطني في مواجهة ملفات اللاجئين والنازحين والهجرة غير الشرعية.

وفي السياق ذاته، كشف رئيس المجلس الرئاسي الليبي عن عزمه تنظيم مؤتمر دولي لإعادة الإعمار في ليبيا، خاصة في المدن والمناطق التي تضررت جراء الحرب والمواجهات المسلحة.

من جانبه، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، أن الهيئة الأممية "ليست لها أجندة في ليبيا سوى دعم الشعب الليبي وتحقيق توافق يؤدي إلى السلام والاستقرار في البلاد"، مشيدا بجهود السراج في تحقيق تطور إيجابي في ليبيا.

وشدد غوتيريس على تصميم الأمم المتحدة، على إيجاد حل للأزمة الراهنة في ليبيا، مؤكدا استعدادها للدفع بمؤسساتها المعنية باللاجئين والنازحين لمساعدة حكومة الوفاق الوطني.

 

تأكيد على أهمية الاتفاق السياسي الليبي.. وضرورة بناء جيش قادر على مواجهة الإرهاب

 

 

وفي كلمته خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، تطرق رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج إلى الملفات الأمنية، السياسية والاقتصادية التي تواجه بلاده، مؤكدا أن "الاتفاق السياسي هو الأساس وحجر الزاوية الذي يمكن التأسيس عليه لتسوية الخلافات وبناء مؤسسات الدولة وهياكلها الحكومية".

كما أشار إلى أن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني جاء نتيجة لهذا الاتفاق ولهذا فهو "ليس طرفا في النزاعي وإنما هو الرافد لتحقيق التوافق والمصالحة الوطنية الشاملة و وضع أسس الدولة المنشودة التي تضم كل الليبيين دون تمييز أو إقصاء".

وعن المصالحة الوطنية، ذكر السراج باللقاءات التي جمعت الفرقاء الليبيين بهدف تجاوز الخلافات وإنهاء حالة الانقسامي مشيدا بدور الجزائر ودول الجوار الليبي في لم شمل الليبيين.

وعلى الصعيد الاقتصادي قال السراج "نجحنا في رفع الإنتاج من النفط من 150 ألف برميل في اليوم لدى وصولنا للعاصمة طرابلس في مارس 2016 إلى حوالي المليون برميل حاليا"ي وأوضح أن المستقبل الاقتصادي مرهون بعودة الأمن إلى ليبيا ومنه عودة المؤسسات الاجنبية، مطالبا برفع الحظر المفروض على ادارة الأصول الليبية المجمدة والذي يسبب خسارة لليبيا سنويا بنحو مليار دولار.

وعلى صعيد آخري نوه بجهود الليبيين في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي وتحرير عدة مناطق من سيطرته، مشيرا إلى أن المعركة لم تنتهي ولهذا "لابد من توحيد المؤسسة العسكرية في كامل البلاد لبناء جيش وطني ليبي قادر على حماية الوطن والقضاء على الإرهاب".

 

إجماع دولي على دعم حكومة الوفاق الليبية وتطبيق خارطة الطريق التي أعل عنها المبعوث الأممي

 

وفي سياق حل الأزمة الليبية، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف- لدى لقائه فايز السراج بمقر الأمم المتحدة بنيويورك- أن "روسيا تتفق مع الطرح الليبي بأن تكون الأمم المتحدة هي المظلة الوحيدة لكافة المبادرات الساعية لإيجاد حل سياسي للازمة الليبية"، مشيرا إلى دعم بلاده لخارطة الطريق التي أعلن عنها المبعوث الأممي غسان سلامة.

من جهته، أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي السفير ديفيد ثورن في لقائه مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي في نيويوركي دعم الولايات المتحدة الكامل لحكومة الوفاق الوطني ولخارطة الطريق التي طرحها غسان سلامة، والتي تفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية تحت إشراف الأمم المتحدة، بينما طالب السراج  بدعم أمريكي لطلب ليبيا رفع الحظر جزئيا عن السلاح لتتمكن قوات مكافحة الإرهاب والحرس الرئاسي وخفر السواحل من أداء المهام الموكلة إليها.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، قد أعلنت أمس السبت أنها "لن تدعم الأطراف التي تسعى إلى التهرب من المسار الأممي في ليبيا"، مؤكدة وقوفها إلى جانب الجهود الأممية والدولية في القضاء على الإرهاب وضمان مستقبل أكثر استقرارا للشعب الليبي.

واعتبرت واشنطن، أن "الاتفاق السياسي الليبي الإطار الوحيد للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع خلال المرحلة الانتقالية".

وفي سياق متصل، أجرى وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل مع نظيريه التونسي و المصري لقاءا تشاوريا في إطار المبادرة الثلاثية حول ليبيا، على هامش أشغال الدورة ال72 للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.

وعبر الوزراء "عن رفضهم لتعدد المبادرات بخصوص ليبيا"ي مجددين "دعمهم لجهود الأمم المتحدة والمبعوث الخاص غسان سلامة".

كما جددوا " التزامهم بمواصلة التشاور والتنسيق من أجل مرافقة الليبيين في مسعاهم الرامي إلى التوصل إلى حل نهائي يحفظ سيادة وسلامة هذا البلد الشقيق المجاور".

للإشارة، فإن خارطة الطريق التي اقترحها مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبياي غسان سلامة، وعرضها على الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ72 ي تتضمن ثلاث مراحلي وتقوم على عدة محطات مؤسساتية، بينها عرض دستور جديد على الاستفتاء في غضون عامي قبل إجراء انتخابات عامة في ليبيا، تطابقا مع روح الاتفاق السياسي الموقع عليه بين الأطراف الليبية في ديسمبر 2015 تحت إشراف الأمم المتحدة.

آخر تعديل على الإثنين, 25 أيلول/سبتمبر 2017 14:25
الأمم المتحدة القناة الوحيدة لكافة مبادرات حل أزمة ليبيا...
  أدرج يـوم : الأحد, 24 أيلول/سبتمبر 2017 13:17     الفئـة : دولــي     قراءة : 329 مرة   شارك
Banniere interieur Article