القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

شروع سوناطراك خلال يوليو المقبل في نشاط البحث والتنقيب عن البترول بواد قطريني

  أدرج يـوم : الخميس, 22 آذار/مارس 2018 09:17     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 172 مرات
شروع سوناطراك خلال يوليو المقبل في نشاط البحث والتنقيب عن البترول بواد قطريني

بويرة - كشف وزير الطاقة, مصطفى قيطوني يوم الأربعاء عن  تنصيب وسائل و معدات الشركة الوطنية البترولية سوناطراك في "يوليو المقبل"بحقل واد قطريني بديرة (جنوب البويرة) قصد القيام بعمليات البحث و التنقيب.

و خلال تفقده لقاعدة حقل واد قطريني الذي يقع في مرتفعات بلدية ديرة بأقصى  جنوب ولاية البويرة, أوضح الوزير أن هذا الحقل هو أول حقل بترول تاريخي  للجزائر حيث تم اكتشافه سنة 1948.

و قال الوزير خلال لقاء مع الصحافة على هامش زيارته للبويرة ان "هناك عشر  ابار قيد الاستغلال حاليا".

و حسب المعلومات المفصلة التي قدمها المسؤولون المحليون لهذا القطاع فإن حقل  واد قطريني ينتج حاليا 5 طن من البترول يوميا.

و بغرض تعزيز الانتاج, أوضح السيد قيطوني أن أربعة عمليات للتحميض و إعادة  التأهيل عشرة آبار (من مجموع 27 بئرا) سيتم القيام بها كمرحلة أولى لتقييم  النتائج و الانتاج.

و سيتم شحن البترول الخام عن طريق البراميل ليرسل الى مركز التخزين بالمسيلة  ثم نحو مركز المنصورة ليتم نقله بعدها الى بجاية, حسب المعطيات التي تم  استقاؤها بعين المكان.

كما أوضح المسؤولون عن هذا المشروع للوزير أن الاستثمارات المرتقبة على مستوى  هذا الحقل البترولي خلال الفترة 2018 - 2022 تقدر ب 646 مليون دينار منها 233  مليون دينار لسنة 2018.

و لدى تفقده لهذا الحقل التاريخي, أعرب السيد قيطوني عن تفاؤله بمستقبل هذا  المشروع الذي سيقدم -كما قال- الكثير للجزائر و قال أن "الآفاق جيدة بالنسبة  لمشاريع البحث و التنقيب عن البترول في بلدنا".

وأضاف الوزير أن عمليات البحث و التنقيب عن البترول هذه تمس ايضا ولايات عين  الدفلى و تيارت حيث المشاريع تتقدم بشكل جيد مما سيجلب المزيد من الاهتمام  للجزائر.

ومن جهة أخرى و بخصوص الغاز الصخري, أوضح الوزير أن هذا الملف قيد الدراسة  على مستوى دائرته, معتبرا أنه "لا يمكن الحديث عن هذا الموضوع قبل خمس أو عشر  سنوات".

و خلال زيارته إلى ولاية البويرة, توجه الوزير إلى بلدية عين لحجر (غرب  البويرة) حيث اطلع على مدى تقدم أشغال إعادة تهيئة أنبوب الغاز الرابط بين  حاسي الرمل و برج منايل الذي تعرض لأضرار.

و صرح الوزير أن الأمر يتعلق بمشروع هام يتمثل في إعادة تأهيل 242 كلم بما في  ذلك 300 نقطة متضررة بالبويرة.

و رد السيد قيطوني على سؤال للصحافة في هذا الموضوع بالقول "حان الوقت لإعادة  تأهيل أنبوب الغاز هذا لضمان مردود أفضل", مضيفا أن الأشغال أوكلت لمؤسسات  جزائرية على غرار كوسيدار و المؤسسة الوطنية للاعتماد و المراقبة التقنية  (أوناكت) و ليس للمؤسسات الأجنبية.

و في واد البردي, تفقد الوزير أشغال إنجاز محطة الكهرباء بطاقة 60/30  كيلوفولط لتزويد المنطقة الصناعية للمنطقة بالطاقة الكهربائية و السماح لـ 40  مستثمر بإطلاق مشاريعهم, كما قام الوزير بزيارة أعالي صحاريج (شرق البويرة)  لتدشين محطة إلييثن بطاقة 220/60 كيلوفولط.

و تم إنجاز هذا المشروع في أجل 20 شهرا بغلاف مالي قدره 5ر2 مليار دينار  جزائري, حسب البطاقة التقنية المقدمة للوزير.

و فيما يخص تجميد بعض مشاريع القطاع في البويرة, أوضح السيد قيطوني أنه لا  وجود لأي تجميد مشاريع في البويرة و لكن الأمر يخص المشاريع التي أجلت إلى  تاريخ لاحق. و أضاف بالقول "سنعقد اجتماعا مع الوالي و المسؤولين الآخرين  المعنيين بهذا الملف قصد إيجاد حلول".

شروع سوناطراك خلال يوليو المقبل في نشاط البحث والتنقيب عن البترول بواد قطريني
  أدرج يـوم : الخميس, 22 آذار/مارس 2018 09:17     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 172 مرة   شارك