القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

صالون الكهرباء والطاقات المتجددة: العديد من الموزعين يريدون ولوج الصناعة المحلية 

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 13 شباط/فبراير 2018 09:22     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 89 مرات
صالون الكهرباء والطاقات المتجددة: العديد من الموزعين يريدون ولوج الصناعة المحلية 

الجزائر - أعرب العديد من مستوردي المعدات الكهربائية  بمناسبة مشاركتهم في صالون الكهرباء و الطاقات المتجددة الذي افتتح يوم  الاثنين بالجزائر العاصمة، عن نيتهم في تحويل نشاطهم من الاستيراد الى التصنيع  محليا.

وفي تصريح لواج على هامش افتتاح الصالون، أكد هؤلاء المشاركون على رغبتهم في  إنشاء مصانع بالجزائر بمعية شركائهم الاجانب بغية تصنيع محليا المواد التي  يستوردونها حاليا و يتسنى لهم بذلك الاستفادة من البرامج التحفيزية التي  وضعتها الدولة لصالح المستثمرين في قطاع صناعة الطاقات المتجددة.

وفي هذا الصدد كشف الرئيس المدير العام لشركة "اريس جسي اند" مراد بن لواضح  عن تحضير مؤسسته لفتح مصنع لصناعة مصابيح اقتصادية من نوع "لاد" المتميزة بقلة  استهلاكها للطاقة الكهربائية، مضيفا ان اول منتوج للمصنع سيسوق بعد ستة اشهر  بنسبة إدماج وطني اولية تقدر ب 20 بالمئة و التي سترتفع تدريجيا خلال الخمس  سنوات المقبلة الى 80 بالمئة. 

وأوضح السيد بن لواضح ان مشروع، مؤسسته التي تنشط حاليا في ميدان اللوجستيك  الصناعية و توزيع مصنعات كهربائية، سينجز بالتعاون مع مجمع هندي متخصص في  صناعة المعدات الكهربائية.

كما كلفت شركة "إريس جسي اند" بتجهيز و تركيب 2000 سخان مائي يعمل بالطاقة  الشمسية في اطار المرحلة الاولى للبرنامج الوطني للنجاعة الكهربائية والذي  تشرف عليه الوكالة الوطنية لترقية و ترشيد استعمال الطاقة.

وعن سؤال حول الظروف اللازمة لتطوير الصناعة الوطنية للمعدات الكهربائية،  أكد السيد لواضح على ضرورة ايجاد محيط اقتصادي كفيل بتوفير كل متطلبات القطاع  من اموال و تنظيم و مدخلات و موارد بشرية، دعيا في هذا الصدد الى تشجيع اكثر  للمستثمرين و مراجعة نظام الدعم للاستهلاك الطاقوي و كذا تشجيع المشاريع ذات  قيمة اضافية. 

وبدورها افادة مسيرة شركة خاصة تدعى "تايم سمارت انارجي" جميلة سالم، بأن  مؤسستها تتفاوض حاليا مع شريك هولندي من أجل انشاء مصنع للمخزنات الكهربائية  المستخلص من الطاقة الشمسية بالجزائر و هي -كما قالت- معدات أساسية في صناعة  اللوحات الكهروضوئية و البطاريات الخاصة بها.

واعتبرت ان هذا النوع من المشاريع سيسمح بالاستفادة من الخبرات الاجنبية و  من توسيع صناعة الطاقات المتجددة بالجزائر و تطويرها، مشيرة الى ضرورة مسايرة  الجهود الاستثمارية بإدراج ثقافة الطاقات المتجددة في المنظومة التربوية.

ومن جهته، اكد ممثل شركة "جلوبال ريالزايشن"، المتخصصة في توزيع المولدات  الكهربائية، ان مؤسسته تنوي انشاء مصنع بشراكة مع متعامل اسباني، موضحا ان  المفاوضات بين الطرفين قد بلغت مرحلة متقدمة و ان المصنع سيقام بتمويل خاص و بقروض بنكية.

وتسعى شركة "اونيلاك" هي الاخرى الى تحويل نشاطها من الاستيراد الى التصنيع  بمساهمة شريك ايطالي حيث يتباحث الجانبين كيفية صنع مصابيح من نوع "لاد"  بالجزائر.

يشارك في صالون الكهرباء و الطاقات المتجدد الذي يتربع على مساحة 3200 متر  مربع حوالي 70 متعامل ينشطون في حقل الطاقوي من بينهم موزعين و مصنعين معدات و مركبين و مكاتب دراسات و مؤسسات تقييس و مراكز بحث و جماعات جزائرية.

و يهدف الصالون -حسب قول منظميه- الى التقريب بين المتعاملين و خلق فرص  الشراكة و كذا ابراز القدرات الانتاجية الوطنية مع اعطاء اهمية رئيسية للطاقات  المتجددة و التي تم تدعيمها ببرنامج وطني يرمي الى تحقيق انتاج الكهرباء  انطلاقا من الطاقات المتجددة بنسبة ب 27 بالمئة في افاق 2030.  

وسيشهد الصالون تنشيط عدة ورشات و محاضرات حول موضوع الطاقات المتجددة بهدف  تدعيم التبادل و المعارف بين مهني القطاع.

 

آخر تعديل على الثلاثاء, 13 شباط/فبراير 2018 11:16
صالون الكهرباء والطاقات المتجددة: العديد من الموزعين يريدون ولوج الصناعة المحلية 
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 13 شباط/فبراير 2018 09:22     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 89 مرة   شارك