القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

ميثاق شراكة المؤسسات : "إجراء ممتاز" لكن يجب إرفاقه بالشفافية

  أدرج يـوم : الإثنين, 25 كانون1/ديسمبر 2017 18:36     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 145 مرات
ميثاق شراكة المؤسسات : "إجراء ممتاز" لكن يجب إرفاقه بالشفافية
صورة وأج

الجزائر- يعتبر ميثاق شراكة المؤسسات، الموقع عليه من طرف الحكومة و الاتحاد العام للعمال الجزائريين و أرباب العمل، "إجراء ممتاز" لكن يجب إرفاقه "بالشفافية" و مراقبة "الممارسات التمييزية بين المستثمرين"، حسبما صرح به في حوار لواج الخبير الاقتصادي، محمد شريف بلميهوب.

"و قال السيد بلميهوب " ميثاق الشراكة هو إجراء ممتاز للخروج من المضاقات الحالية في تحويل القطاع العمومي و إعادة بعث سياسة الخوصصة" .

كما يرى السيد بلميهوب أن هذا الميثاق يختلف عن الإجراءات المعهودة "السلطوية و البيروقراطية"، واصفا إياه بالإجراء "التعاقدي و الطوعي".

و أضاف الخبير أن مفهوم الشراكة بين القطاع العام و الخاص تم استعمالها "بإفراط" في الاشهر الأخيرة لوصف هذا الإجراء للمساهمة الثنائية في رأس مال المؤسسات الإقتصادية، موضحا أنه بفضل هذا الميثاق اصبح الامر لا يتعلق  بالشراكة بين القطاع العام و الخاص و إنما بشراكة المؤسسات و هو المصطلح "الأكثر ملاءمة".

و أوضح الخبير ان مفهوم الشراكة بين القطاع العام و الخاص كما هو معروف قانونا و في الاستعمال، يتعلق بالشراكات في ميادين البنى التحتية و الخدمات العمومية من حيث الاستثمار و/أو الاستغلال، و هو يجمع بين هياكل ذو طابع عمومي مع مؤسسات إقتصادية عمومية أو خاصة بما في ذلك التنازل و توكيل الخدمات العمومية.

لكن، يرى السيد بلميهوب، أن الإجراء التشاركي و التعاقدي المقترح في الميثاق يسمح بخلق "ديناميكيات صناعية" و "فتح آفاق جديدة للاستثمار الخاص في إطار خوصصة جزئية للمؤسسات العمومية الإقتصادية"، و هذا، على حسب الحاجة لتطوير هذه المؤسسات و عروض رؤوس الاموال، و الخبرات و التكنولوجيات و الأسواق، التي تأتي من القطاع الخاص الوطني أو الاجنبي، المقيم او الغير مقيم، حسبه.

و ذكر الخبير أن مستوى فتح رأس المال هو محدد في القانون (34/66 بالمائة عندما يتعلق الأمر بشريك وطني مقيم و 49/51 عندما يتعلق الامر بمستثمر غير مقيم).

 

 

اجتناب سلوكات " النهب "

 

و في رده على سؤال حول تأثير هذا الإجراء قال السيد بلميهوب أنه سيتم "إستحسان" فعاليته ليس فقط بحسب عدد و نوعية العقود التي سيتم إبرامها و لكن كذلك عن طريق "الشفافية" التي سيتم في ظلها تطبيقه، مشيرا إلى ركيزتين يتم بفضلهما نجاح هذا الإجراء.

و يتعلق الأمر، أولا، بوضع جهاز متابعة الشراكات "بمهمة خاصة موجهة نحو الشفافية و مراقبة الممارسات التمييزية بين المستثمرين، و هذا، لتفادي سلوكات النهب و التقييمات الغريبة للمؤسسات العمومية الاقتصادية أو نسب المشاركة".

اما ثانيا، يقول الخبير، هناك ضرورة وضع جهاز تطوير الشراكات، على المستوى الوطني و الدولي، و الذي يمكن توكيله للوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار و هيئات أخرى.

و حول دور القدرات الوطنية، خصوصا الشباب و النخبة الجزائرية بالخارج ، المنصوصين في الميثاق لإنجاح هذا الإجراء المصادق عليه من قبل الثلاثية، قال السيد بلميهوب ان الشراكة في راس المال بين القطاع العام و الخاص الثنائية أو الثلاثية (بمستثمرين أجانب أو جزائريين غير مقيمين) هي قضية "مالية محضة، ما يعني ماذا يمكن ان يجني الشركاء بإنشاء "نموذج أعمال".

و تابع الخبير قائلا، "إذا كان الشباب و الجالية الجزائرية فاعلين قادرين على خلق مشاريع شراكة كما هو الحال بالنسبة للمستثمرين الآخرين، فليس هناك مكان للحجز أو تمييز مستثمر على آخر".

"يتعلق الأمر بتركيبات مالية متشعبة و مخاطرة لا يمكن الا للمستثمرين المحفزين و القادرين على توفير مصادر مالية الخوض فيها" حسبه.

و أضاف السيد بلميهوب أن جهاز الشراكة، الذي يشرك أولا الشركاء، "هو شديد المطالب فيما يخص الخبرة القانونية و المالية (عقد المساهمين و نموذج أعمال و هندسة تقييم المؤسسات و المساهمات في حال فتح رأس المال أو رفعه...)"، مشددا على ضرورة "إشراك الخبرة الوطنية في هذا الميدان، و التي هي ضعيفة نسبيا، و قبول مساعدة الخبرة الدولية في استحداث الشراكات".

من جهة اخرى، يرى الخبير ان تسيير المؤسسات الجديدة في إطار الشراكة بين المتعاملين العموميين و الخواص "يمكن ان تكون موضع جدل بين المسيرين بالنظر لاختلاف وجهات النظر و الأهداف بين المتعاملين العموميين و الخواص "، محذرا أن "هذه الخلافات يمكن أن توقف أجهزة التسيير".

و لهذا، يجب حسب الخبير، "حل هذه الخلافات قبليا أي في عقد المساهمين" الذي يجب ان يكون "متوازن و مدروس" و وضع اجهزة تحكيم في حالة الانسداد.

آخر تعديل على الإثنين, 25 كانون1/ديسمبر 2017 18:43
ميثاق شراكة المؤسسات : "إجراء ممتاز" لكن يجب إرفاقه بالشفافية
  أدرج يـوم : الإثنين, 25 كانون1/ديسمبر 2017 18:36     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 145 مرة   شارك