القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

السكنات و المرافق العمومية ستنجز بمواد بناء "محلية خالصة" ابتداء من سنة 2018 (وزير)

  أدرج يـوم : الخميس, 21 كانون1/ديسمبر 2017 09:26     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 328 مرات
السكنات و المرافق العمومية ستنجز بمواد بناء "محلية خالصة" ابتداء من سنة 2018 (وزير)
صورة وأج أرشيف

الجزائر - أكد وزير السكن و العمران و المدينة  السيد عبد  الوحيد  طمار يوم الأربعاء أن البرامج السكنية المسطرة في مختلف الصيغ و كذا  المرافق العمومية سيتم انجازها باستخدام مواد بناء محلية و ذلك ابتداء من سنة  2018  معبرا عن ارتياحه لنوعية وجودة المواد و المنتجات الموجهة لقطاع البناء  المصنعة محليا.

و أوضح الوزير خلال اشرافه على اختتام فعاليات معرض انتاج مواد البناء  والخدمات الموجهة للقطاع برفقة رئيس منتدى رؤساء المؤسسات  السيد علي حداد بان  التوصيات التي خلصت اليها الورشات الستة التي نظمت على مدار أيام هذه التظاهرة  الاقتصادية و التي تمحورت حول مختلف مجالات البناء و الاشكاليات المتعلقة بها,  ستأخذ بعين الاعتبار ضمن دفتر الشروط الذي سينظم قطاع انتاج مواد البناء و  مختلف مجالات استخدامها مع التركيز على النوعية و الجودة.

و تابع الوزير يقول "سيتم ادراج في دفتر الشروط اجبارية استخدام مؤسسات  الانجاز المنتوج المحلي الذي تعمل الحكومة على تشجيعه بمختلف الطرق و الوسائل  " .

و فيما يتعلق بالتوصيات التي توجت بها اشغال الورشات المتخصصة, اشار الوزير  بانه "يجب أولا تصنيفها تم وضع برنامج عمل بالتنسيق مع منتدى رؤساء المؤسسات  لتنفيذها والقيام بعملية تقييم كل ثلاثة اشهر لبحث المشاكل  التي تعترض  تطبيقها في الميدان"  مع الحرص على تباحث و مناقشة انشغالات المنتجين المحليين  بانتظام  فضلا عن المواصلة في تشجيع المنتوج المحلي.


اقرأ أيضا:        سكن: صيغ جديدة لتنويع العرض و سعي حثيث لمراجعة قانون التعمير


و شدد السيد طمار على "ضرورة تشجيع و مرافقة المنتجين المحليين بغية الرقي  بالمنتوج الوطني و التقليص أكثر فأكثر  من  فاتورة استيراد مواد و منتجات  البناء " نظرا للظروف المالية الصعبة الذي تعرفها البلاد .

و اضاف " التركيز في البداية يجب أن ينصب على ثلاثة نقاط اساسية , أولا تحديد  و التعريف  بالمنتوج , طاقة انتاجه محليا ,بالإضافة الى نوعيته مشيرا ان الهدف  من المعرض يتمثل في تشجيع التواصل بين المنتجين المحليين و اعداد خريطة وطنية  للمصنعين على اختلاف مجالات نشاطهم.

و بخصوص المشاريع السكنية المبرمجة للإنجاز ,اوضح الوزير أن هذه الأخيرة " لن  توقف و أن الشاغل للحكومة هو الالتزام بمواعيد التسليم"  .

وفيما يخص التوصيات المرفوعة في ختام أشغال الورشات الستة التي تم عرضها خلال  المعرض فقد انصبت في مجملها على ضرورة تثمين المنتوج المحلي و العمل على تعميم  و توسيع استخداماته بما يتماشى و توجه الحكومة نحو تكريس بناء محلي خالص طبقا  للشعار الذي يرفعه المعرض " لنبني جزائري".

و شددت توصيات الورشة الأولى التي خصصت لمنتوج الخرسانة على ضرورة مراقبة  نوعية هذه المادة و تشجيع  انتاج المواد العازلة ذات الجودة و بالكمية الكافية  بالإضافة الى تشجيع الابتكار في قطاع انتاج الخرسانة و تعزيزه.


اقرأ أيضا:      إجراءات برنامج السكن العمومي المدعم الجديد ستمكن من تفادي المشاكل المتعلقة بتأخر المرقي في إنجاز مشاريعه


فيما ركزت الورشة الثانية لبحث انشغالات منتجي البلاط و الخزف و السيراميك  حيث تم اقتراح انشاء بطاقية وطنية  للمستثمرين و المنتجين في هذا القطاع  لتحديدهم و ايضا حصر القدرات الانتاجية الوطنية و الامكانيات المتاحة و كذا  تحديد  مستويات الجودة و التوعية  التي بلغتها.

أما الورشة الثالثة التي خصصت لنشاط النجارة العامة و الزجاج و الألمنيوم   هي نشاطات ضرورية في مجال البناء و الانشاءات فقد دعا منشطو هذه الورشة الى  اعداد قائمة وحدات الانتاج الناشطة على المستوى الوطني و الطاقة الانتاجية  الفعلية الحالية  و بحث سبل التقليص من تكلفة الانتاج فضلا عن التركيز عن  تحديد الموصفات التقنية لكل منتوج و مراقبة مطابقته للمعايير و المقاييس  الدولية .

كما دعا المتدخلون في هذه الورشة الى تعميم التخصصات المهنية الخاصة  بالنجارة العامة على مستوى مراكز التكوين المهني.

من جانبهم  حث المتدخلون في الورشة الرابعة الى ضرورة مراقبة نوعية و تركيب  المنتجات قبل تسليم المشاريع سواء السكنية أو المرافق العمومية .


اقرأ أيضا:       سكنات عدل : طمار يأمر المقاولات المعنية بتدارك التأخر في الانجاز 


و تمحورت توصيات الورشات المتبقية حول اعداد الاطار قانوني الذي يضبط و يحدد  مجالات تدخل المهندسين فضلا عن اقتراحهم  لادراج و تحديد مجالات نشاط المصممين  ضمن دفتر الشروط.

كما طالب  المتدخلون أيضا بربط علاقات تواصل دائمة بين المصنعين و المنتجين و  المصممين لاضفاء طابع متميز يزاوج بين الاصالة و المعاصرة  للمنتوج العمراني  الجزائري .

و لأول مرة يطالب المهنيون في القطاع دراسة امكانية استحداث فضاء خاص  للمصممين ( الديكور الداخلي و الخارجي للمجمعات السكنية الحضرية ) ضمن  المؤسسات الانتاجية لمواد البناء فضلا عن دعوتهم الى انشاء مدارس متخصصة في  التصميم و التزيين العمراني .

و بخصوص اشغال التهئية الخارجية للمجمعات السكنية طالب المتخصصون في هذا  المجال بوضع خارطة تتضمن تمركز منتجي مواد المستخدمة  في اشغال الطرق مع تحديد  طاقاتها الانتاجية  مشديدين في نفس الوقت على ضرورة مطابقتها مع المعايير  العالمية المعمول بها . 

كما دعو لاعطاء أهمية أكبرلمرحلة التشخيص القبلي لمواقع أشغال تهيئة الاقطاب  الحضرية و الاحياء السكنية الكبرى  مع  تحديد الاطراف المؤهلة للقيام بهذه  العمليات .

آخر تعديل على الخميس, 21 كانون1/ديسمبر 2017 13:48
السكنات و المرافق العمومية ستنجز بمواد بناء "محلية خالصة" ابتداء من سنة 2018 (وزير)
  أدرج يـوم : الخميس, 21 كانون1/ديسمبر 2017 09:26     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 328 مرة   شارك