القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

وزير الصناعة و المناجم يشدد على ضرورة عصرنة التسيير و تعميم استخدام  التكنولوجيات الحديثة في الاتصال

  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 كانون1/ديسمبر 2017 18:21     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 80 مرات

بومرداس - شدد وزير الصناعة و المناجم يوسف يوسفي يوم  الأربعاء ببومرداس على ضرورة عصرنة التسيير و تعميم استخدام التكنولوجيات الحديثة في الاتصال على مستوى القطاع الذي يشرف عليه سواء على المستوى المحلي  أو المركزي.

وكشف الوزير في تصريح صحفي على هامش لقاء تقييمي لقطاع الصناعة و المناجم  لسنة 2017 بالمعهد الوطني للإنتاجية و التنمية الصناعية عن توجيه "تعليمات  واضحة" لكل المعنيين بالقطاع حول ضرورة عصرنة التسيير و تعميم استخدام  التكنولوجيات الحديثة في عملية الاتصال مع مختلف الأطراف.

ويجب -- يؤكد الوزير في هذا الإطار-- ترقية الاستثمار باعتماد الاتصال و  التشجيع المتواصل وبكل الوسائل للمستثمرين من خلال شرح قانون الاستثمار و  التسهيلات و الإعانات التي تقدمها ووضعتها الدولة في متناول المتعاملين  الاقتصاديين و المستثمرين.

كما شدد السيد يوسفي على أهمية "تحسين العمل المشترك" و" الاتصال الفعال"  فيما بين الإدارة المحلية و المركزية و كل الهيئات الأخرى و الفاعلين في مجال  الاستثمار الصناعي على وجه الخصوص.

من جهة أخرى اعتبر الوزير بأن هذا اللقاءي الذي يدوم يومين و يحضره مدراء  القطاع بالولايات و إطارات الوزارة ومختلف الهيئات الوطنية التابعة لهذه  الدائرة الوزارية هو بمثابة فرصة لتقييم و تحسين العلاقة بين الإدارة المركزية  و فروعها المحلية و الإصغاء إلى الانشغالات و معالجتها من خلال التشاور و  الحوار الصريح.

وفي كلمته الافتتاحية لهذه الفعالية ذكر الوزير بأنها ستسمح ب"تقييم" عمل  المديريات الولائية التي يقع على عاتقها "مسؤولية كبيرة و أساسية" بالنظر إلى  مهامها في المجال  و باعتبارها أحد الركائز الأساسية المعول عليها لتنويع الاقتصاد الوطني ".

"هذا اللقاء مهم كذلك على أكثر من صعيد" -- يضيف الوزير-- بالنظر إلى "الدور  الكبير الذي يلعبه المسؤول في القطاع على المستوى المحلي في جلب و استقبال  المستثمرين  و معالجة ملفاتهم و مرافقتهم إلى غاية تجسيد مشاريعهم في الميداني إضافة إلى  أنه بمثابة فرصة لتقييم العلاقة بين الإدارة المركزية و فروعها المحلية ".

"و اليوم أصبحنا في حاجة ماسة لتنويع الاقتصاد الوطني و الصناعة هي أحد  الدعائم و الركائز الأساسية في هذا الاقتصاد و لهذا نجتمع اليوم لتقييم أداء و  دور المديريات المحلية في مجال دعم و مرافقة الاستثمار".

يجب على المسؤولين المحليين --يشدد الوزير-- أن "يكونوا بمثابة النواة  الأساسية في ترقية الصناعة باعتبارهم وسطاء و يقومون بتجسيد سياسة الاستثمار  ميدانيا و تشجيع و تقييم مشاريع الاستثمار و مرافقة المستثمرين لإنجاز  مشاريعهم".

ومن أجل تحقيق الأهداف المسطرة --يؤكد يوسف يوسفي-- تم تسطير برنامج تكوين  لفائدة المسؤولين على المستوى المحلي من أجل إعانتهم على تحسين أدائهم في  مجالات جلب  و مرافقة و تجسيد المشاريع الاستثمارية ميدانيا و في كيفية جمع المعلومات  الدقيقة و معرفة كل الإمكانيات و الفرص المتاحة محليا للاستثمار.

وأضاف الوزير في هذا الإطار بأن "جمع المعلومات حول فرص الاستثمار المتاحة  محليا و ما ننتجه و نصنعه محليا ضرورة و أولوية قصوى "من أجل تسطير برامج  مستقبلية  و حماية المنتجات الوطنية و تشجيع فروع إنتاجية جديدة .

 

ويتضمن برنامج اليوم الأول من هذه الفعالية إلقاء عدد من المداخلات متبوعة  بنقاش مفتوح تكون متبوعة يوم غد الخميس بمداخلات لمسؤولي مختلف الهيئات تحت  الوصاية  و المدراء الولائيين للصناعة و المناجم عبر الوطن .

آخر تعديل على الجمعة, 22 كانون1/ديسمبر 2017 15:41
وزير الصناعة و المناجم يشدد على ضرورة عصرنة التسيير و تعميم استخدام  التكنولوجيات الحديثة في الاتصال
  أدرج يـوم : الأربعاء, 20 كانون1/ديسمبر 2017 18:21     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 80 مرة   شارك