القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

المجمع الغازي برقان, قيمة مضافة للإقتصاد الوطني من حيث المنتجات  الطاقوية 

  أدرج يـوم : الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 19:14     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 102 مرات
المجمع الغازي برقان, قيمة مضافة للإقتصاد الوطني من حيث المنتجات  الطاقوية 

أدرار - يكتسي المجمع الغازي برقان بجنوب ولاية أدرار أهمية إقتصادية معتبرة لما يشكله من قيمة مضافة للإقتصاد الوطني من حيث  المنتجات الطاقوية،  وأيضا مساهمته في دفع التنمية المحلية ي حسبما أفادت اليوم الخميس مصالح مديرية الطاقة.

ويندرج هذا المشروع الطاقوي الهام المنتظر دخوله حيز الإستغلال التجريبي  "قريبا" ضمن شراكة جزائرية أجنبية بين مجمع سوناطراك وكل من "ريبسول" و "أر دي  أو" و "إديسون".

وقد انطلقت عملية تجسيد هذا المشروع الغازي منذ 2012 بعد أن أوكلت مهمة  إنجازه لمجمع بيتروفاك، حسب البطاقة التقنية للمشروع .

وستصل قدرة إنتاج هذا المجمع الغازي إلى أكثر من 8 ملايين متر مكعب من الغاز  يوميا ي و148 برميل من المكثفات يوميا، في حين يتوقع مخطط تطوير الحقل الوصول إلى أكثر من 2 مليار متر مكعب من الغاز سنويا على مدى 12 سنة، حسبما أشير  إليه.


 

إقرأ أيضا: أويحيى يزور مركب تمييع الغاز الطبيعي "جي ال 3 زاد" بالمنطقة الصناعية البتروكيماوية لأرزيو (وهران)


وسينطلق التشغيل الأولي لهذا المجمع الذي أنجز بغلاف مالي قارب 3 مليار  دولار من خلال استغلال 10 آبار غازية من أصل 104 بئرا متواجدا بالحقل الغازي  لمنطقة رقان.

و قد شملت الشراكة لتجسيد هذا المجمع الغازي إنجاز كل من شبكة النقل و جمع الغاز و خط قناة لضخ الغاز الموجه للتسويق تمتد على مسافة 74 كلم.

وتتوزع الآبار التابعة للمجمع الذي تقدر احتياطاته بأكثر من 88 مليار متر  مكعب منها 55 مليار متر مكعب مسترجعة على كل من مناطق رقان شمال و أزرافيل  جنوب - شرق و كحلوش و كحلوش جنوب وسالي و تيلولين.

 

وسينعكس هذا المشروع الهام بشكل إيجابي ومباشر على الواقع التنموي المحلي،  ومن خلال المساهمة أيضا في امتصاص البطالة وذلك بتوفير مئات مناصب الشغل في  مختلف المهن و الخدمات اللوجيستية التي تتطلبها مثل هذه المشاريع الطاقوية، مثلما تمت الإشارة إليه.

المجمع الغازي برقان, قيمة مضافة للإقتصاد الوطني من حيث المنتجات  الطاقوية 
  أدرج يـوم : الخميس, 14 كانون1/ديسمبر 2017 19:14     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 102 مرة   شارك