القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

مالية : مسؤولية الجماعات المحلية مرتبطة بتكريس لامركزية الصلاحيات واتخاذ القرارات 

  أدرج يـوم : الخميس, 09 تشرين2/نوفمبر 2017 09:19     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 158 مرات

الجزائر - أكد البروفيسور المختص في الاقتصاد المؤسساتي و المناجمنت الاستراتيجي السيد محمد الشريف بلميهوب في حوار خص به (وأج) أنه من  الضروري  العمل على تفعيل و ترسيخ لامركزية الصلاحيات و سلطة اتخاذ القرار لدى  الجماعات المحلية ما يمكنها من تحمل مسؤولية تسييرها المالي .

و لدى تطرقه لموضوع  تنويع مصادر تمويل  البلديات قال السيد بلميهوب أن  الحديث عن الجباية المحلية في ضل الظروف الاقتصادية الحالية هو أمر "غير  مألوف", موضحا أنه و بمجرد  ذكر الجباية المحلية  فان أول ما يتبادر الى الذهن  هو النظام الجبائي المعمول به حاليا على اعتبار أن البلدية و الولاية لا  يمكنهما حتى اجراء مداولات لاستحداث ضريبة او تحديد نسبة رسم.

وقال المتحدث أن المنظومة المالية العمومية ترتكز أساسا على مبدأ " الكتلة  الموحدة و الميزانية السنوية " و انه لا مجال حتى الآن للجماعات المحلية اتخاذ  قرار استحداث أو إلغاء ضريبة و بناء على ذلك تبقى مصادر تمويلها تقتصر دوما  على خزينة الدولة.

وانطلاقا من هذه المعطيات û يضيف السيد بلميهوب- فان لا جدوى من الحديث عن  "بلدية تسجل "عجزا" ماليا  و أخرى تحقق "فائضا". 

وأضاف بلميهوب قائلا " تدخل الدولة في توزيع المحصلات الجبائية و التحكم فيها  ( الضرائب و الرسوم)  و كون الضريبة  منظومة وطنية فان مثل هذه المعطيات  تفرز  حتما جماعات محلية عاجزة و أخرى بفائض مالي .  

وحسب المتحدث فان هذه الضرائب و الرسوم تتمثل في الضريبة على القيمة المضافة  و الرسم على النشاط المهني فضلا عن الرسوم الجزافية

وتابع السيد بلميهوب يقول " في مثل هذا الوضع لا يمكن تحميل الجماعات  الاقليمية مسؤولية العجز المالي الذي تسجله".

في هذا الصدد  قال المتحدث أن النقاش يجب أن ينصب حول اللامركزية في التسيير  و اتخاذ القرارات موضحا أن القوانين الجديدة للبلدية و الولاية يجب أن تنمح  صلاحيات أكثر و اوسع للمنتخبين المحليين والعمل على ان يكون عملها في منأى عن  وصاية الولاة.

وتابع بلميهوب يقول أن مهمة الوالي يجب أن تركز على متابعة  نشاط المراقبة و التنظيم و ليس متابعة محصلات و نفقات البلديات.

وأوضح البروفسيور، أن الاصلاح الحقيقي هو المبادرة عاجلا إلى تكريس  اللامركزية  ما يفسح الطريق لاحقا لتفعيل الإصلاحات الأخرى ( المالية و  الجباية و التنمية و الديموقراطية المحلية ) ما يسهم û حسب المتحدث- في إضفاء الفعالية في أداء الجماعات  المحلية و التمتع بالمسؤولية الكاملة في تسيير  شؤونها

في هذا الصدد قال المتحدث أن تكريس اللامركزية في التسيير و اتخاذ القرارات  ستعطي للمنتخب المحلي دوره  كمنتخب مسؤول أمام المنتخبين  الذين يحوزون على  شرعية و حق الحكم على أداءه

إلى ذلك قال المتحدث أن قوانين البلدية  و الولاية لم تأخذ هذه المسألة  على  محمل الجد منذ الاستقلال حتى اليوم لذلك و - الحالة هذه-  فان الدولة ستضل  المسؤول الوحيد على تمويل الجماعات الاقليمية سواء بشكل مباشر عن طريق الخزينة   أو بواسطة صندوق التضامن و الضمان للجماعات المحلية  . 

 

=البلديات لديها مصادر تمويل أخرى مرتبطة بإرثها المادي و مواردها الطبيعية

 

من جانب آخر، قال البروفيسور بلميهوب، أنه و فضلا عن التحصيل الجبائي يمكن  للبلديات استغلال مصادر تمويل أخرى على غرار أملاكها و ارثها أو من الموارد  الطبيعية  المتواجدة عبر اقاليمها .  

في هذا السياق قال المتحدث أنه يمكن على سبيل المثال الشروع في تحويل الملكية  وحق التسيير و التصرف في الأملاك العمومية.  

وذكر في هذا الصدد حضيرة السكن الايجاري المسير حاليا من طرف الدواوين  المحلية للتسيير و الترقية العقارية  الى جانب الاملاك العقارية  المتواجدة في  اقليم هذه البلديات سواء عن طريق استغلالها مباشرة أو في إطار حق الامتياز أو  بالشراكة العمومية- الخاصة و كذا الموارد الطبيعية و المنشآت و الهياكل  العمومية .

وقال المتحدث أن تحصيل مستحقات تسيير و استغلال هذه الموارد و الأملاك و  الإرث  المحول  سيصبح من مسؤولية البلديات

و في إطار ألية العمل هذه, ستعمل البلديات جاهدة على تحصيل جبايتها.

 

ويقول السيد بلميهوب " حاليا لا شيء يحفز البلديات على استغلال امكانياتها   بالنظر الى الصلاحيات المحدودة التي منحت لها"  و ان أي نشاط تقوم به يبقى  مراقبا من طرف الإدارة كون الوالي ما يزال يتمتع بصلاحيات الغاء أي مداولة في  البلدية  دون أن يقدم أي مبررا لذلك. 

آخر تعديل على الخميس, 09 تشرين2/نوفمبر 2017 09:54
مالية : مسؤولية الجماعات المحلية مرتبطة بتكريس لامركزية الصلاحيات واتخاذ القرارات 
  أدرج يـوم : الخميس, 09 تشرين2/نوفمبر 2017 09:19     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 158 مرة   شارك