القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

إجراءات جديدة للتقليص من فاتورة  الواردات

  أدرج يـوم : الخميس, 19 تشرين1/أكتوير 2017 19:34     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 39 مرات
إجراءات جديدة للتقليص من فاتورة  الواردات

الجزائر - أكد وزير التجارة السيد محمد بن مرادي اليوم  الخميس بالجزائر أن الحكومة تعتزم تفعيل المزيد من الإجراءات بهدف التقليص من  فاتورة الواردات، التي ما تزال تشكل عبئا على المالية الخارجية للبلاد .

و أضاف السيد بن مرادي خلال جلسة مخصصة لقطاع التجارة في إطار فعاليات جامعة  منتدى رؤساء المؤسسات (18-20 اكتوبر الجاري) أن "الحكومة تقترح  وضع المزيد من  إجراءات الحماية تهدف لتوجيه منحنى الواردات نحو الانخفاض ما  يسمح بالانتقال  من فاتورة إجمالية للواردات من حوالي 40 أو 41 مليار دولار في 2017 الى حدود  30 مليار دولار في 2018" .

و تتمثل هذه الإجراءات, حسبه, في رفع الحقوق الجمركية, و إعادة تفعيل الحقوق  الجمركية و الرسوم الداخلية على الاستهلاك بالنسبة لبعض المنتجات المستوردة.

كما أشار الوزير الى إجراء تحديد استيراد أنواع أخرى من المنتجات و التي تثقل  كاهل الميزان التجاري, مبرزا أن فئة تتشكل من حوالي 20 منتوج فقط تمثل 50  بالمائة من الواردات الجزائرية منذ 10 سنوات.

من جهة أخرى, تطرق الوزير الى تعليق استيراد العديد من المنتجات في إطار "حماية المنتوج الوطني", مضيفا في هذا الصدد, أنه تم على مستوى الوزارة فتح  سجل لجمع طلبات الحماية المعبر عنها من قبل المتعاملين الاقتصاديين الوطنيين.

و زيادة على تسجيل طلبات الحماية من قبل المتعاملين سيسمح هذا السجل بإطلاق  تحقيقات للتأكد من قدرة هؤلاء المتعاملين, الذين يطلبون الحماية, من تغطية  جزئية أو كلية للطلب الوطني, مع احترام شروط الجودة و الاسعار و المنافسة.

كما تشمل هذه العملية  تعليق استيراد المواد الاجنبية المشابهة, حسب السيد بن  مرادي.


إقرأ أيضا : مسعى الجزائر يسمح بتجاوز الأزمة المالية لكن الإصلاحات تبقى ضرورية 


من جهة أخرى, عبر الوزير عن وجود "مفارقة جزائرية" في معالجة ملفات الواردات  بنفس طريقة معالجة ملفات الاستيراد, في حين أن المقاربة الأكثر عقلانية  هي  التي أن تعالج إشكالية الواردات في إطار التجارة الداخلية.

و حسب الوزير, سيسمح التنظيم بتلبية الحاجيات الوطنية بالمنتوج المحلي في حين  تبقى الواردات إضافة لتلبية الطلب, لكن منذ الانفتاح الاقتصادي بالجزائر وانتهاء إحتكار الدولة للتجارة الخارجية, "لم تشكل تلبية الطلب الوطني بالمنتوج  الوطني دورها بل أصبحت إضافة".

و ذكر الوزير في هذا الصدد الصناعة الغذائية و صناعة مواد البناء بما أنهما  شعبتان عرفتا العديد من الاستثمارات في العشرين (20) سنة الأخيرة, مبرزا أن  مساهمة هذين القطاعين في تلبية الطلب الوطني لم تتوقف عن التراجع من 83  بالمائة سنة 2000 الى 65 بالمائة في 2015 بالنسبة للصناعة الغذائية و من 70  بالمائة الى 60 بالمائة في نفس الفترة بالنسبة لمواد البناء.

و تعود هذه الوضعية إلى الانفتاح غير المقيد للتجارة الخارجية, و الـتأخر  المسجل في تأهيل المؤسسات و ضعف استراتيجيات الدفاع التجارية, حسب الوزير.

و كخلاصة لكل هذا, قال السيد بن مرادي أن "هشاشة اقتصادنا الخارجي ليست ناتجة  فقط عن تبعيتنا لإيرادات تصدير النفط فقط بل كذلك للتبعية الكبيرة للطلب  الوطني (منتجين و مستهلكين) للواردات".

و حول إجراءات حماية المنتوج الوطني, ذكر الوزير أنه و منذ الأزمة العالمية  في 2008, قامت العديد من الدول بوضع إجراءات مباشرة و غير مباشرة لحماية  اقتصادها و يقدر متوسط عدد هذه الاجراءات بـ 600 إجراء تمخض عنها تراجع  التجارة العالمية.

 

و في رده على سؤال لوأج حول ما اذا سيتم التمسك بالعمل برخص الاستيراد لكل  المنتجات, قال الوزير انه سيتم الابقاء على هذا  الإجراء في حين سيتم مراجعة  قائمة المنتجات المتعلقة به, مشيرا الى أن رخص استيراد السيارات لن يتم  توزيعها في 2017. 

إجراءات جديدة للتقليص من فاتورة  الواردات
  أدرج يـوم : الخميس, 19 تشرين1/أكتوير 2017 19:34     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 39 مرة   شارك