القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

ضرورة تعزيز كفاءات محترفي السياحة من خلال تكوين نوعي

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 17:07     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 374 مرات
ضرورة تعزيز كفاءات محترفي السياحة من خلال تكوين نوعي

الجزائر-  أبرز وزير السياحة والصناعة التقليدية، حسان مرموري، اليوم  الثلاثاء بالجزائر العاصمة ضرورة تعزيز كفاءات محترفي القطاع من خلال تقديم تكوين نوعي ومتواصل.

و قال السيد مرموري على هامش التوقيع على اتفاقية خاصة بين للصندوق الوطني لتطوير التمهين و التكوين المتواصل و مجمع فندقة، سياحة و حمامات معدنية إلى أن مفتاح  نجاح المخطط التوجيهي للتهيئة السياحية الذي بادر به قطاعه "يظل التكوين، خصوصا في سياق يفرض على السياحة المنافسة على عدة جبهات أي سوق السياحة من جهة و المنافسة الداخلية من حيث تأهيل المورد  البشري من جهة اخرى".

وذكر بهذه المناسبة بأن "الدولة والسلطات العمومية قد أولت اهمية لهذا القطاع بتركيز الجهود على مجال الاستثمار السياحي" من خلال اطلاق مشاريع سياحية جديدة ( 1.800 مشروع معتمد منها أكثر من 500 مشروع في طور الانجاز على الصعيد الوطني و197 مشروع بولاية الجزائر وحدها).

أضاف الوزير أن "هذه الشاريع من شأنها ضمان أزيد من 200.000 سرير جديد منها  39.000 لولاية الجزائر العاصمة و 50.000 منصب عمل مباشر منها 18.000 لولاية الجزائر في مختلف الخدمات المرتبطة  بالسياحة".

كما اشار الوزير إلى أنه في اطار تعزيز و عصرنة طاقات استقبال الهياكل الموجودة و التابعة للمجمع "فإنه تم تخصيص غلاف مالي قدره 120 مليار دينار (قروض بنكية) لعصرنة 66 وحدة  فندقية عبر التراب الوطني".

وأوضح السيد مرموري بأن قطاع السياحة  يساهم "بنسبة 2 بالمائة في الناتج الداخلي الخام وهي نسبة تبقى جد ضئيلة بالنظر للإمكانات التي يزخر بها القطاع " كما قال مضيفا بأنه "من بين الاهداف الرئيسية التي يتعين تحقيقها في سياق تجسيد المخطط  التوجيهي هو بلوغ نسبة 4 إلى 5 بالمائة من الناتج الداخلي الخام".

ومن جهته، صرح وزير التكوين و التعليم المهنيين، محمد  مباركي الذي حضر حفل التوقيع على الاتفاقية أن "مسؤولية قطاعنا تكمن في ضمان تكوين اواي لتأهيل المورد  البشري الضروري للتنمية الاقتصادية بل و أيضا التكفل بالتكوين المتواصل للعمال المستخدمين من أجل تحيين كفاءاتهم و تحسين أداءاهم ".

واوضح الوزير بأن هذا الاتفاقية تأتي تطبيقا للاتفاقية الاطار حول تطوير المؤهلات المهنية و تعزيز الكفاءات الضرورية لإنجاز البرنامج التنموي الخماسي 2015-2019.

واعتبر السيد مباركي ان الشراكة مع قطاع السياحة و الصناعة التقليدية تشكل "خطوة هامة" في استراتيجية وزارته التي أضحت الضمان لتحسين نوعية التكوين كونها تتيح التكييف المستمر للتكوين مع الحاجيات في المؤهلات و تدمج المؤسسة في مسار تكوين انطلاقا من التعبير عن الحاجيات إلى غاية الادماج المهني للمتكونين".

و ذكر بهذه المناسبة بأن قطاعه يتوفر على 169 مؤسسة تقدم تكوينات في مهن السياحة و الفندقة تتوزع عبر 32 ولاية منها 6 معاهد وطنية متخصصة في التكوين المهني تقع ببوسعادة (ولاية المسيلة) و الطارف و الكرمة (ولاية بومرداس) و تلمسان و تمنراست و كذا في واقنون (ولاية تيزي وزو).

و أوضح الوزير بأنه يتم سنويا تكوين 53.000 شابا عبر مختلف أنماط التكوين (الاقامي و التمهين والدروس المسائية) من بينهم 40.000 في فرع الفندقة السياحية في الانماط التكوينية الثلاث و 13.000 متكون في فرع الصناعة التقليدية.

و أوضح  الوزير انه تقرر للدخول المقرر في سبتمبر 2017 عرض تكوين في 1.907 شعبة (حوالي 47.000 منصب بيداغوجي ) منها 1.092 في فرع الفندقة السياحية و كذا 814 في فرع الصناعة التقليدية.

ضرورة تعزيز كفاءات محترفي السياحة من خلال تكوين نوعي
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 17:07     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 374 مرة   شارك