القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

نواب يثمنون اللجوء للتمويل الغير تقليدي وآخرون يحذرون من تداعياته على القدرة الشرائية

  أدرج يـوم : الإثنين, 18 أيلول/سبتمبر 2017 10:00     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 1045 مرات
نواب يثمنون اللجوء للتمويل الغير تقليدي وآخرون يحذرون من تداعياته على القدرة الشرائية
صورة أرشيف

الجزائر - تباينت آراء نواب المجلس الشعبي الوطني, مساء يوم الأحد, حول قرار الحكومة باللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي بين مؤيد و معارض, حيث اشاد البعض بصواب هذا الإجراء عوض الإستدانة الخارجية في حين حذر آخرون من تداعياته على القدرة الشرائية للمواطن و تراجع قيمة العملة الوطنية.

و اعتبر النواب خلال الفترة المسائية لمناقشتهم لمخطط عمل الحكومة, الذي عرض من طرف الوزير الأول أحمد أويحيى اليوم, أن إجراء اللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي "هو سلاح ذو حدين" فبقدر ما يجنب البلد اللجوء الى الإستدانة الخارجية و دوره في بعث الإقتصاد الوطني بتمويل الإستثمارات المنتجة حسب البعض, بقدر ما يكون سبب في  التضخم في السوق المحلية اذا ما لم يحسن إستغلاله بحسب البعض الآخر.

و في هذا الشأن قالت النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي, سلوى العلوي, أن مخطط الحكومة هو "وثيقة مرجعية" يجب إتباعها لمواجهة "الأزمة الإقتصادية الراهنة", مضيفة أن قرار الحكومة باللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي, أي السماح للبنك المركزي بإقراض البنوك أموالا توجه لدعم الإستثمار, هو "خطوة مهمة" تساهم في دعم و تـحفيز الإستثمارات لبعث الإقتصاد الوطني.

كما أكدت السيدة العلوي في مداخلتها ان هذا الإجراء يراعي خصوصيات المرحلة الحالية و يجنب البلاد اللجوء الى الإستدانة الخارجية و يجنب كذلك إثقال كاهل المواطن بالأعباء الضريبية و الرسوم الإضافية لتمويل الخزينة العمومية.

و في نفس السياق ثمن النائب, سليمان شتين, قرار الحكومة بعدم اللجوء الى الإستدانة الخارجية واصفا إياه "بالقرار الجيد" لكن طالب الحكومة بتقديم ضمانات حول اللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي خصوصا فيما يخص "إمكانية إرتفاع الاسعار و عدم القدرة على التحكم في التضخم بعد تطبيقه".

و في نفس الصدد ترى النائب, حورية أولبصير خناس (التجمع الوطني الديمقراطي) أنه "أصبح من الضروري تمويل الإقتصاد الوطني بطرق فعالة و ناجعة لدعم التنمية" و هو ما يسمحه قرار الحكومة باللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي لكن شددت السيدة خناس على "ضرورة مراقبة الاموال المضخة و إستثمارها في مشاريع مثمرة لتفادي السلبيات الممكن تسجيلها".

و أعتبرت النائب بدرة قرحي (الاحرار) أن "الصراحة" التي إمتاز بها خطاب الحكومة في عرض برنامجها "هو أول خطوة لرفع التحدي في مواجهة الازمة الإقتصادية" مشددة في نفس الوقت على ضرورة "تقديم ضمانات للمواطنين" بعدم المساس بقدرتهم الشرائية و كذا تفادي تراجع قيمة العملة الوطنية بعد قرار اللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي.

في المقابل يرى النائب صالح زويتن (الإتحاد من اجل النهضة و العدالة و البناء) أن قرار الحكومة باللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي هو "مجازفة" في ظل غياب "ضمانات ملموسة" بشأن "كمية و وجهة الأموال الآتية من هذه المصادر" خصوصا و أن مخطط الحكومة "يخلو من الأرقام و آجال تنفيذ المشاريع المبرمجة" حسبه و بالتالي, يضيف النائب, من الممكن ان يتسبب هذا التمويل في "تفاقم الاسعار و تراجع العملة الوطنية".

كما حذر زميله من نفس الحزب, ولهاص لخضر, من تداعيات اللجوء الى التمويل الداخلي الغير تقليدي على الإقتصاد الوطني, ملحا على الحكومة "بعدم التشبه بالدول المتقدمة" التي إعتمدت على نفس الإجراء لتمويل إقتصادها و هذا "لعدم مطابقة الظروف و الاجهزة المالية و كذا وسائل المراقبة بين نموذج هذه الدول و النموذج الوطني".

من جهته يرى النائب أحمد شريفي (حركة مجتمع السلم) أن الحكومة ركزت في مخطط عملها على تداعيات أزمة النفط على الإقتصاد الوطني و كيفية معالجتها في حين "انها ليست هي السبب الوحيد في الأزمة الإقتصادية الراهنة" مناشدا إياها بمراجعة "كل السياسات الغير الفعالة" التي تم انتهاجها من قبل و كذا مكافحة الفساد و التهرب الضريبي و تعزيز الرقابة و تنويع الإقتصاد الوطني.

و ذهبت النائب, فاطمة سعيدي, من نفس الحزب, في الإتجاه ذاته, مطالبة الحكومة ببلورة رؤية إقتصادية شاملة و عدم التركيز فقط على التمويل الداخلي الغير تقليدي و هذا بإمتصاص الكتلة النقدية المتواجدة في السوق الموازية أولا و اصلاح النظام المصرفي و توقيف تراجع العملة الوطنية.

من جهة اخرى, طالبت النائب نادية شويتم (حزب العمال) الحكومة الحالية "بتوضيح الأمور" بخصوص الإجرائات التي تضمنها مخطط الحكومة السابقة و التي صودق عليها من قبل البرلمان خصوصا فيما يتعلق بسياسة فصل المال عن الدولة و التي "لم يتطرق لها البرنامج الجديد" حسبها.

 

و تجدر الإشارة إلى أن التدخلات المبرمجة للنواب و البالغ عددها 290 تدخلا, ستتواصل إلى غاية الثلاثاء المقبل, في حين سيخصص يوم الأربعاء لتدخلات رؤساء المجموعات البرلمانية, على أن يرد الوزير الأول على الانشغالات المرفوعة يوم الخميس مع عرض مشروع مخطط عمل الحكومة للتصويت في اليوم نفسه, حسب الرزنامة المعدة.

آخر تعديل على الإثنين, 18 أيلول/سبتمبر 2017 17:58
نواب يثمنون اللجوء للتمويل الغير تقليدي وآخرون يحذرون من تداعياته على القدرة الشرائية
  أدرج يـوم : الإثنين, 18 أيلول/سبتمبر 2017 10:00     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 1045 مرة   شارك