القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

نشاطات تثمين و استرجاع النفايات يمكنها أن تدر 38 مليار دج سنويا

  أدرج يـوم : الجمعة, 15 أيلول/سبتمبر 2017 14:19     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 47 مرات
نشاطات تثمين و استرجاع النفايات يمكنها أن تدر 38  مليار دج سنويا

الجزائر- أكدت المديرة العامة للغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة، السيدة وهيبة بهلول يوم الخميس أن نشاطات تثمين و استرجاع النفايات يمكن أن تدر 38 مليار دينار سنويا كما تسهم في استحداث الآلاف من مناصب الشغل .

و أوضحت ذات المسؤولة خلال ندوة صحفية  للإعلان عن موعد تنظيم  الصالون الدولي الثاني للاسترجاع و تثمين النفايات (ريفاد)، المرتقب من 9 إلى 12 أكتوبر المقبل بقصر المعارض (الصنوبر البحري)، أنه و في شعبة مواد تيريفراتات الإثيلين (قارورات البلاستيك مثلا)، يقدر حجم  النفايات من هذه المواد 350.000 طن سنويا، حيث يمكن لنشاط استرجاعها و تثمينها  استحداث 7.600 منصب شغل.

من جهة أخرى، قالت السيدة بهلول أن إحصائيات حديثة تظهر أنه من أصل سوق بالجزائر يقارب حجم نفاياته الخاصة  300.000 طن (إطارات العجلات، الزيوت المستعملة، البطاريات...) لا يتم استغلال و تثمين سوى 150.000 طن ما يمثل نسبة  50 بالمائة من إجمالي هذه النفايات.

في ذات السياق، كشفت السيدة بهلول،عن اهتمام  تبديه المؤسسات الجزائرية و الأجنبية  لنشاط تثمين و استرجاع النفايات.

و بحسبها، تنشط حوالي عشرة مؤسسات  من القطاع الخاص الوطني في مجال تثمين و استرجاع إطارات العجلات و التي توجه خصيصا  لصنع بساط الطرق و التي تبقى "سوقها واعدة".

كما أكدت أن مؤسسات أمريكية، فرنسية و جنوب إفريقية، قد عبرت عن اهتمامها لإنجاز أقطاب صناعية لاسترجاع عتاد الإعلام الآلي.

و في هذا الصدد نبهت المتحدثة إلى أن  انخفض الموارد المالية للدولة  تدفع نحو  تشجيع البحث عن بدائل  جديدة تمكن من المساهمة في تعويض الواردات بالإنتاج الوطني، و هذا بالاستغلال الأمثل للموارد المنتجة  المتوفرة محليا مثل  استرجاع و رسكلة النفايات ي هذه النشاطات - تضيف السيدة بهلول كفيلة بتنويع الاستثمارات و استحداث مؤسسات جديدة.

و بناء على هذه المعطيات تنظم الغرفة  الجزائرية للتجارة و الصناعة بالشراكة مع الوكالة الوطنية للنفايات الطبعة الثانية لصالون (ريفاد) الذي سيركز على  العديد من المحاور، أهمها جمع النفايات و تصنيفها و نقلها و  معالجتها و تثمينها فضلا عن نشاطات الرسكلة.

و حسب ذات المسؤولة،  تهدف هذه التظاهرة أساسا إلى  ترقية و تطوير تقنيات تسيير و كذا تثمين النفايات الصناعية إلى جانب تشجيع الاستثمارات في هذا المجال من أجل استحداث شركات جديدة.

و ستكون كوريا الجنوبية ضيف الشرف طبعة (ريفاد 2017 ) من خلال  المعهد الكوري للتكنولوجيا و الصناعة البيئية  إلى جانب  حوالي ثلاثين مؤسسة.

و من جهته، صرح المدير العام للوكالة الوطنية للنفايات، كريم و امان أن  تسيير النفايات تكتسي أهمية كبيرة في برنامج السلطات العمومية و ذلك من خلال  البرنامج الوطني لتسيير النفايات الصناعية و النفايات الخاصة المطلق في2006.

و حسب ذات المسؤول، فان نشاط استرجاع و تثمين النفايات الذي كان له في السابق بعد بيئي بحت تحول حاليا  إلى نشاط اقتصادي  قائم بذاته.

و أبدى ذات المسؤول اسفه لكون مردود هذا النشاط في الجزائر  ما يزال محدودا .

نشاطات تثمين و استرجاع النفايات يمكنها أن تدر 38 مليار دج سنويا
  أدرج يـوم : الجمعة, 15 أيلول/سبتمبر 2017 14:19     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 47 مرة   شارك