القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

وزير الطاقة يعطي رمزيا إشارة استئناف الأشغال على خط أنابيب الغاز بين بجاية وأوقاس

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 12 أيلول/سبتمبر 2017 18:46     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 153 مرات
وزير الطاقة يعطي رمزيا إشارة استئناف الأشغال على خط أنابيب الغاز بين بجاية  وأوقاس

بجاية - أعطى يوم الثلاثاء وزير الطاقة مصطفى قيتوني  إشارة استئناف أشغال مشروع خط أنابيب الغاز الرابط بين بجاية و أوقاس الذي  جمدت أشغاله منذ عام 2004 بسبب معارضة سكان طالبوا بمسار آخر للمشروع بعيدا عن  مساكنهم.

وبالرغم من تأكيدات العديد من الخبراء بعدم وجود أخطار على الموقعي إلا أنه  استمر ثلاثة أشخاص في معارضتهم لدرجة أنهم أعاقوا تقدم المشروع وحرموا إمدادات  الغاز الطبيعي لحوالي 80.000 منزل تقع في شرق الولايةي بما في ذلك سوق الاثنين  و ملبو و تمريدجت و درجيناه و تاسكريوتي و هي مناطق كلها تقع في ولاية بجاية و  زياما منصورية و بلديتين آخريتين متجاورين بولاية جيجل.

و كانت أشغال انجاز شبكات التوزيع انتهت في كل بلدية من البلديات المعنية و  المنازل موصولة بالشبكة العموميةي دون الاستفادة من الغاز في الصنابيري حيث  توقفت الأشغال على مستوى قرية تيدلسيني على بعد 12 كم شرق مدينة بجايةي على  مسافة 1.2 كم. وقد استفادت القرية منذ سنوات بهذا المشروع.

و الآن و بعد أن تم استئناف العمل ستتمكن قبل نهاية ديسمبر 2017 ما يقارب من  10.000 عائلة من الاستفادة من مزايا الغاز في انتظار إيصال هذه المادة إلى  مناطق أخرى مسجلة في المشروع و المقدرة بأكثر من 50.000 عائلة.

و حث الوزيري الذي رحب برفع القيود المفروضة على المشروعي مسؤولي مؤسسة  سونلغاز على مضاعفة الجهود الرامية إلى تحقيق البرنامج بأكمله و بسرعة  وبالتالي زيادة معدل ربط السكان بالغاز في ولاية من 46 إلى 56 قبل نهاية العام ورفعه إلى المتوسط الوطني.

وبمناسبة هذه الزيارةي أتيحت للسيد قيتوني الفرصة لتشغيل برنامج للغاز  والكهرباء فائدة أزيد من 200 عائلة في مدينة تيشي المجاورة. غير أنه عبر عن  أسفه للاعتراض المتكرر لعدد من المواطنين و عرقلتهم لمشاريع سونلغازي و التي و علاوة على أنها تتسبب في رفع من تكلفة انجاز المشاريع و تمديد أجله فهي تقصي  المواطنين من تحسين ظروفهم المعيشية.

وتمس هذه الوضعية العشرات من المشاريع و بالخصوص المشاريع الكبرى التي لا  تزال متوقفة مثل خط ال 60 كيلو فولت أمبير الذي كان من المقرر أن يمون بجاية  اعتبارا من أوقاس أو خط أنابيب الغاز بين المسيلة و بجاية الذي يعاني و هو  متوقف في أماكن مختلفة بسبب معارضة السكان المحاذين له. و هو المشكل الذي يظهر  بشكل منهجي في أماكن أخرىيحسب الشروحات المقدمة.

وقال الوزيري الذي تلقى توضيحات حول المشاريع والقيود التي تسجلهاي سواء  بالنسبة للكهرباء أو الغازي "أنه واثق من مستقبل الطاقة في الولاية". الغرض  يقوم أساسا على الكهربةي الذي يعرض تقريبا معدل كامل واستهلاك للطاقة لأكثر من  500 مغاواط.

وزير الطاقة يعطي رمزيا إشارة استئناف الأشغال على خط أنابيب الغاز بين بجاية وأوقاس
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 12 أيلول/سبتمبر 2017 18:46     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 153 مرة   شارك