القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

تسريع مسار تحويل الاقتصاد الوطني و إعادة هيكلته محور الثلاثية المقبلة

  أدرج يـوم : الأحد, 30 تموز/يوليو 2017 15:32     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 353 مرات
تسريع مسار تحويل الاقتصاد الوطني و إعادة هيكلته محور الثلاثية المقبلة

 الجزائر- صرح الأمين العام للاتحاد العام للعمال  الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد اليوم الأحد بالجزائر العاصمة ان تسريع  مسار تحويل الاقتصاد الوطني و إعادة هيكلته سيشكل محور لقاء الثلاثية المقبلة  المزمع عقدها يوم 23 سبتمبر المقبل بغرداية.

و قال السيد سيدي السعيد عقب الاجتماع التحضيري للثلاثية المقبلة الذي عقد في  جلسة مغلقة بقصر الحكومة برئاسة الوزير الأول، عبد المجيد تبون وحضور ممثلين  عن منظمات أرباب العمل و الاتحاد العام للعمال الجزائريين الموقعين على العقد  الوطني الاقتصادي و الاجتماعي للنمو "لقد جمعنا بالوزير الأول لقاء  ثريا و  مثمرا".

و حسب الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين فإن "الاجتماع كان  ثريا كونه سمح لنا باستعراض مع شركائنا في العقد الوطني الاقتصادي  و الاجتماعي للنمو ما تم تحقيقه و المراحل التي تم قطعها منذ توقيعه سنة 2014  و ذلك في بناء اقتصاد وطني مزدهر مثلما اقترحه رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة.

و أوضح في هذا الصدد ان هذا اللقاء التحضيري كان ثريا "بفضل المحاور التي سمح  لنا برسمها من اجل تسريع مسار تحويل و إعادة هيكلة الاقتصاد الوطني و ذلك ما  سيشكل محور لقاء الثلاثية المقبل".

و أضاف الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين ان "اللقاء جرى في جو  ساده التفاهم الودي و الانسجام بين مجموع شركاء العقد الوطني الاقتصادي و  الاجتماعي للنمو حول برنامج الرئيس عبد العزيز بوتفليقة و حكومته".

كما أكد السيد سيدي السعيد وجود "تلك النظرة و ذلك الالتزام و الواجب ازاء  رئيس الجمهورية حتى يكون بإمكان اجتماع الثلاثية المقبلة إعادة هيكلة الاقتصاد  الوطني و إعطائه قفزة نوعية".

و شدد على ان هناك "التزام الوزير الأول و التزام الشركاء الاجتماعيين بما  فيهم الاتحاد العام للعمال الجزائريين الذي سيعمل أكثر على تعزيز هذا  الاستقرار الذي يعد محرك التنمية الاقتصادية و الاجتماعية".

و ستكون هذه الثلاثية التي تأتي بعد تلك التي عقدت في مارس الفارط بعنابة  الأولى التي يترأسها الوزير الأول عبد المجيد تبون.

يذكر أن العقد الوطني الاقتصادي و الاجتماعي للتنمية تم توقيعه أثناء أشغال  الثلاثية المنعقدة في فيفري 2014 بالجزائر العاصمة.

و يهدف هذا العقد إلى تسريع مسار الاصلاحات الاقتصادية و التطور الصناعي و  تحسين مناخ الأعمال و المنظومة الصحية و الحماية الاجتماعية  و ولوج عالم الشغل و تحسين القدرة الشرائية و الأمن الطاقوي و ملاءمة نظام  التكوين مع احتياجات المؤسسة.

و هذا العقد نابع من إرادة رئيس الجمهورية  السيد عبد العزيز بوتفليقة لترقية  التشاور قصد بلوغ الازدهار الاقتصادي.

و كان الموقعون على هذا العقد الحكومة و الاتحاد العام للعمال الجزائريين و  الكونفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية و منتدى رؤساء المؤسسات و الاتحاد  الوطني للمقاولين العموميين و الكنفدرالية الوطنية لأرباب العمل الجزائريين و  كنفدرالية الصناعيين و المنتجين الجزائريين و الكنفدرالية الجزائرية لأرباب  العمل و الاتحاد الوطني للمستثمرين و الكنفدرالية العامة لأرباب العمل-البناء  و الأشغال العمومية و الري و الجمعية العامة للمقاولين الجزائريين.

تسريع مسار تحويل الاقتصاد الوطني و إعادة هيكلته محور الثلاثية المقبلة
  أدرج يـوم : الأحد, 30 تموز/يوليو 2017 15:32     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 353 مرة   شارك