القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

مشروع جامع الجزائر يتدعم بوسائل مادية وبشرية إضافية لتسليمه جزئيا قبل نهاية 2017

  أدرج يـوم : السبت, 29 تموز/يوليو 2017 14:37     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 228 مرات
مشروع جامع الجزائر يتدعم بوسائل مادية وبشرية إضافية لتسليمه جزئيا قبل نهاية  2017

الجزائر- أعلن وزير السكن والعمران والمدينة يوسف شرفة  اليوم السبت بالجزائر أن مشروع جامع الجزائر سيتدعم قريبا بوسائل بشرية ومادية  إضافية قصد التمكن من تسليمه جزئيا قبل نهاية العام الجاري 2017.

وأوضح السيد شرفة في تصريحات صحفية لوأج خلال زيارة تفقدية لمشروع جامع  الجزائر أنه "تم الاتفاق مع مؤسسة الانجاز الصينية (سي اي اس او سي) على تعزيز  الورشة من حيث الوسائل البشرية والتموين وأنه سيتم منح جميع الترخيصات اللازمة  لهذا الغرض حتى نكون في الموعد".

وتندرج هذه الزيارة في إطار متابعة المشروع لاسيما بعد زيارة الوزير الأول  عبد المجيد تبون منتصف يوليو الجاري والتي أصر فيها على ضرورة استلام جامع  الجزائر جزئيا خلال العام الجاري لاسيما قاعة الصلاة والساحة والمنارة  والواجهات.

وأوضح السيد شرفة بهذا الخصوص أنه "بالرغم من أننا نلاحظ احتراما غير كليا  للالتزامات من طرف مؤسسة الانجاز  إلا أننا نبقى دائما مع إمكانية تسليم  المشروع خلال 2017"  مضيفا في هذا الإطار أن "كل الأعذار التي كانت تتحجج بها  المؤسسة والمتعلقة بالدراسات لم تعد قائمة".

واوصى الوزير خلال زيارته جميع الاطراف المتدخلة لاسيما مكتب الدراسات ومؤسسة  الانجاز بالرفع من مستوى التنسيق  وذلك بعدما تم تنصيب المدير العام الجديد  للوكالة الوطنية لإنجاز جامع الجزائر  بدر الدين دفوس  والذي كلف بمتابعة ورقة  طريق جديدة تتضمن أساسا استدراك التأخر في الانجاز والمقدر بأكثر من أربعة  أشهر.

 

إطلاق مشروع جسرين يصلان جامع الجزائر بالواجهة البحرية بغضون سبتمبر

 

من جهة أخرى،  كشف السيد شرفة أنه سيتم إطلاق أشغال إنجاز جسرين كبيرين يصلان  الجامع بالواجهة البحرية بغضون شهر سبتمبر المقبل من طرف المجمع العمومي  "كوسيدار" وذلك بعد استكمال إجراءات الصفقة والمصادقة عليه من طرف الحكومة.

وستراعي مؤسسة الانجاز ضرورة أن يكون هذين الجسرين الممتدين نحو منتزه  "الصابلات" والمركز التجاري المحاذي على التوالي  متناغمين مع الطابع الهندسي  للجامع  وألا يحجبا  الرؤية عن المنارة والقاعة الصلاة  يضيف الوزير.

"سيكون الجسران فضاء تنزه يزيد المشروع تألقا"، حسب تصريحات السيد شرفة.

وحول ترميم وإعادة تأهيل جامع كتشاوة بالعاصمة  أكد الوزير أن المشروع يعرف  حاليا آخر مراحله حيث تم الانتهاء عمليا من جميع الأشغال الداخلية.

ويجري العمل حاليا على أخر اللمسات فيما يتعلق بالزرابي و الثريا و أجهزة  الصوت.

غير ان تسليمه يبقى مرتبطا بأشغال تهيئة المحيط الخارجي لاسيما الأرصفة  والإنارة فضلا عن المنارة الثانية التي تتم الأشغال بها حاليا على مستوى  الطوابق الأخيرة قبل وضع القبة.

وصرح الوزير بالقول: "نطمح لإقامة صلاة عيد الأضحى في هذا الجامع.. هذا هو هدفنا الأساسي  وفي كل الأحوال سيكون جاهزا قبل نهاية سبتمبر المقبل" مضيفا:  "تم ترميم الجامع بطريقة جيدة وأنا على يقين بأنه سيحظى بتقدير المواطنين".

وتشرف على أشغال الترميم وإعادة تأهيل هذا المعلم الحضاري الوكالة التركية  للتنسيق والتعاون "تيكا" منذ سنة 2014 وذلك دون مقابل مادي.

وينتظر ان يمتد التعاون الجزائري-التركي في هذا المجال إلى معالم ثقافية  وتاريخية أخرى  حسب السيد شرفة الذي قدم شكره بهذه المناسبة "للحكومة التركية  على الاهتمام الذي حظي به المشروع وكذا وزراتي الثقافة والشؤون الدينية اللتان  رافقتا المشروع من الناحية الفنية".

مشروع جامع الجزائر يتدعم بوسائل مادية وبشرية إضافية لتسليمه جزئيا قبل نهاية 2017
  أدرج يـوم : السبت, 29 تموز/يوليو 2017 14:37     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 228 مرة   شارك