القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

صندوق النقد الدولي ينوه بجهود الجزائر للتكيف مع صدمة أسعار النفط

  أدرج يـوم : الجمعة, 02 حزيران/يونيو 2017 08:59     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 222 مرات
صندوق النقد الدولي ينوه بجهود الجزائر للتكيف مع صدمة أسعار النفط

 

  واشنطن - نوه صندوق النقد الدولي أمس الخميس بالجهود التي بذلتها الجزائر للتكيف مع صدمة أسعار النفط  مشيرا إلى الإجراءات المتخذة  لتخفيض عجز المالية العامة وتحسين مناخ الأعمال.

 

وأشاد المديرون التنفيذيون للصندوق في بيان صحفي خاص بمشاورات المادة الرابعة  مع الجزائر بالجهود التي بذلتها السلطات من اجل التكيف مع أزمة النفط.

 

ولاحظ الصندوق في تقريره السنوي الخاص بالاقتصاد الجزائري أن النشاط  الاقتصادي في الجزائر "قاوم على العموم" بالرغم من التحديات الكبيرة المنجرة عن انخفاض أسعار النفط إذ بقيت نسبة النمو الاقتصادي ثابتة في 2016 في حدود  5ر3%.

 

وراجع الصندوق توقعاته بالنسبة ل2017 مراهنا على 3ر1% مقابل 4ر1% من قبل في أبريل الفارط في حين يتوقع أن يسجل الاقتصاد الجزائري نموا بنسبة 7ر0%  مقابل 6ر0% المتوقعة من قبل.

 

وأوضح التقرير أن النمو تباطأ في القطاع خارج المحروقات بفعل تراجع  النفقات ليستقر في حدود 9ر2% في 2016.

 

وتبقى الديون الخارجية "جد ضئيلة" ويتوقع أن تبلغ 5ر2% من الناتج المحلي الخام في 2017 و7ر2% في 2018. في حين سيبلغ العجز في الميزانية هذه  السنة -3% مقابل -14% في 2016.

 

ومن أجل رفع النمو أشار صندوق النقد الدولي إلى أهمية إضفاء "توازن" على إجراءات السياسة الاقتصادية والإصلاحات الهيكلية الطموحة لضمان ديمومة  المالية العامة والحد من التبعية لقطاع المحروقات.

 

ورحب التقرير ب"التزام السلطات بمواصلة إجراء الضبط المالي ضمن إطار واضح للميزانية على المدى المتوسط".

 

وفي هذا الإطار، أيد الخطوات الجاري اتخاذها لتخفيض عجز المالية العامة  وهو  ما يعني -يضيف البيان- "تعبئة مزيد من الإيرادات خارج مجال المحروقات والسيطرة  على الإنفاق الجاري والتوسع في إصلاح الدعم مع حماية الفقراء ورفع كفاءة  الاستثمار العام وتخفيض تكلفته".

 

في إطار تنوع خيارات التمويل الرامية لمواجهة انخفاض المداخيل النفطية  يوصي الصندوق باللجوء إلى "كم أوفر من امكانيات تمويل"  الاقتصاد سيما "اللجوء الحذر للدين الخارجي و التنازل عن الأصول العمومية" مع  التوجه نحو نسبة صرف أكثر مرونة. 

 

وأشار صندوق النقد الدولي إلى أن مثل هذه إجراءات كفيلة بتقديم "هامش تحرك ميزاني للقيام بتعديل تدريجي و أكثر ملائمة للنمو عن ذلك المقرر حاليا"  معتبرا أنه من "الضروري" مواصلة الإصلاحات لتنويع  الاقتصاد.

 

في هذا السياق، أشاد الصندوق بالإجراءات المتخذة لتحسين مناخ الأعمال و كذا  الأعمال القائمة استنادا لاستراتيجية على المدى الطويل من شأنها أن تساهم في إعادة تشكيل نموذج نمو البلاد.

 

كما أشار التقرير إلى أن صافي الاحتياطات الدولية لا يزال مريحا  مؤكدين أن  زيادة مرونة سعر الصرف  إلى جانب الضبط المالي والإصلاحات الهيكلية  يمكن أن  تساعد على معالجة الاختلالات الخارجية ودعم تنمية القطاع الخاص.

 

ومثلت الاحتياطات الخام للجزائر 5ر22 شهرا من الاستيراد في 2016 و من المتوقع أن تتراجع إلى 5ر19 شهرا خلال هذه السنة، حسب ذات  التوقعات.

 

في الجانب النقدي، أعرب الصندوق عن ارتياحه لإدراج بنك الجزائر عمليات فتح  السوق لتسيير السيولة مقترحا تشجيع البنوك على  تسيير سيولتها بشكل أنجع.

 

بالنظر إلى التوترات المترتبة عن التضخم يشجع صندوق النقد الدولي  السلطات الجزائرية على الاستعداد لرفع النسبة المديرة.

 

كما اعتبر ذات المؤسسة أن القطاع المصرفي برمته مربح لكن ينبغي الاستمرار في  تعزيز سياسة القطاع المصرفي و تعزيز دور  السياسة الاحترازية للاقتصاد الكلي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

آخر تعديل على الجمعة, 02 حزيران/يونيو 2017 16:49
صندوق النقد الدولي ينوه بجهود الجزائر للتكيف مع صدمة أسعار النفط
  أدرج يـوم : الجمعة, 02 حزيران/يونيو 2017 08:59     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 222 مرة   شارك