القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

ميلاد الاتحادية الوطنية للمساحين المتارين  

  أدرج يـوم : الأحد, 21 أيار 2017 08:50     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 53 مرات
ميلاد الاتحادية الوطنية للمساحين المتارين  

الجزائر - تم يوم السبت بالجزائر العاصمة تنصيب  الاتحادية الوطنية للمساحين المتارين  من أجل ترقية هذه المهنة التي لها علاقة  بالتهيئة الحضرية و العقارية.

و قد شارك عديد للمساحين المتارين الذين جاؤوا من 27 ولاية في إنشاء هذه  الاتحادية المهنية التابعة للاتحاد العام للتجار و الحرفيين الجزائريين و كذا  تنصيب رئيسها و الأعضاء الاحد عشر (11

الذين يشكلون مكتبها الذي يمثل المناطق الاربع للبلاد : الوسط (4 اعضاء) و  الشرق (عضوان) و الغرب (عضوان) و الجنوب (3 اعضاء).

في هذا الصدد، أكد رئيس هذه الاتحادية الجديدة السيد محمد شريفي لوأج ان الهدف  من هذه الهيئة الجديدة يتمثل في توحيد جميع المكاتب الجهوية على المستوى  الوطني و اعادة تنظيم نشاط جميع المنخرطين.

و في معرض تطرقه للصعوبات التي يواجهها المساحون المتارون، أوضح ان الامر  يتعلق بشكل أساسي بغياب الاعتراف بهذه المهنة لدى مختلف الهيئات الحكومية و كذا الغموض الذي يكتنف ممارسة هذا النشاط.

وتابع قوله ان "مشكلنا الكبير يكمن في ان الادارات العمومية مثل البلديات و الدوائر و الولايات ترفض العمل معنا لأنها لا تعترف بسجلنا التجاري".

كما أضاف أن الإدارة لا تعترف الا بهيئة المهندسين الخبراء العقاريين التي تم  إنشاؤها في سنة 1995 التي ترفض انضمام ممارسين أحرار إذا لم يتوفر هؤلاء على  شهادة مهندس او ما يعادله في هذا المجال.

وأوضح في ذات السياق ان السبيل الوحيد في الجزائر للحصول على شهادة مهندس هو  متابعة تكوين على مستوى المدرسة العليا للخبراء العقاريين والطوبوغرافيا  بأرزيو (وهران).

و بالتالي فان رئيس هذه الهيئة الجديدة يتساءل حول مصير التقنيين و التقنيين  السامين الذين تكونوا في مختلف مراكز التكوين المهني بما أنهم غير معترف بهم.

وأضاف السيد شريفي في هذا الصدد ان الاتحادية الجديدة ستشرع في مساعي لدى  الإدارات المعنية حتى نحدد بوضوح صلاحيات و حقوق هذه الفئة من المهنيين.

من جانب اخر دعا هؤلاء المساحون المتارون الإدارة المعنية الى تنظيم هذه  المهنة مشيرين في هذا الصدد الى المركز الوطني للسجل التجاري الذي "لا يفرض اي  صرامة للتفريق بين اصحاب المهنة الحقيقيين و المزيفين".

كما اعربوا في هذا السياق عن اسفهم لكون المركز الوطني للسجل التجاري لا يطلب  من هؤلاء تقديم شهادة او وثيقة تثبت انهم قاموا حقيقة بتكوين في هذا الاختصاص.

و اضاف السيد قاسمي ان "انشاء الاتحادية سيسمح بجمع اصوات جميع المساحين  المتارين و اسماع مطالبهم في اطار منظم".

 

و سيتم ايضا المطالبة بممارستهم لنشاطات ممنوعة عليهم حاليا لدى مختلف  الهيئات (مديرية العمران  و مديرية مسح الاراضي و املاك الدولة و المحافظة  العقارية) على غرار مخطط التتخيم و الحصول على وثيقة المسح  و تجزئة الاراضي و التي لازالت مقتصرة فقط على هيئة المهندسين الخبراء  العقاريين.

آخر تعديل على الأحد, 21 أيار 2017 09:31
ميلاد الاتحادية الوطنية للمساحين المتارين  
  أدرج يـوم : الأحد, 21 أيار 2017 08:50     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 53 مرة   شارك