القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

بنى تحتية: الشراكة العمومية-الخاصة تتطلب مهارات جديدة في الإدارة العمومية

  أدرج يـوم : الأربعاء, 12 نيسان/أبريل 2017 19:37     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 158 مرات

الجزائر - تتطلب الشراكة العمومية-الخاصة  التي تعتبر  اداة جديدة تعول عليها الجزائر في تمويل مشاريعها الاقتصادية  الرفع من قدرات  الإدارة العمومية  حسبما أفاد به يوم الاربعاء بالجزائر الخبير في البنك  الدولي اوليفي فريموند.

واوضح الخبير خلال ورشة جمعت إطارات من مختلف القطاعات (نقل  أشغال عمومية   صحة  طاقة  صناعة) لبحث الشراكة العمومية-الخاصة أن هذا النمط من التمويل يعد  وسيلة جذابة كفيلة بتحقيق نجاعة اكبر في البنى التحتية الاقتصادية  وهذا ما  يستوجب بروز مهارات جديدة داخل الوظيف العمومي تجعله قادرا على اختيار  هيكلة  وتقييم المشاريع والتفاوض جيدا حولها ثم مراقبتها بعد تجسيدها".

ويتم بموجب هذا النمط التمويلي المبتكر توكيل مهام الخدمة العمومية من طرف  السلطات إلى متعامل اقتصادي من خلال عقد طويل المدى يتضمن الوقوف الدائم على  التزامات هذا المتعامل ومدى احترامها  حسب شروح الخبير الذي أضاف أن أرباح  المتعامل تختلف حسب مستوى الخدمات التي يقدمها وكميتها ونوعيتها.

وخلال مداخلته  تطرق السيد فريموند إلى الشروط الضرورية لإنجاح هذه الشراكة  وهي توفر إطار اقتصادي كلي سليم  مناخ أعمال مشجع  إطار تنظيمي واضح ومستقر.

كما تتطلب الشراكة العمومية-الخاصة إجراء دراسات تأثير بيئي واجتماعي  والتركيز على المتعاملين الناجحين فضلا عن ضرورة أن يكون مسار المناقصات واضحا  وشفافا وتنافسيا مع المتابعة الصارمة لتنفيذ المشروع.

وخلال كلمته الافتتاحية للورشة  أبرز وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات   وزير الاشغال العمومية والنقل بالنيابة  عبد المالك بوضياف  الرؤية الجديدة  للجزائر فيما يتعلق بالخدمة العمومية وكيفيات تمويله مؤكدا أنها تستجيب  لمتطلبات عقلنة النفقات العمومية من جهة وتلبية الحاجيات السكانية في مجال  البنى التحتية من جهة اخرى.

كما أكد انفتاح السلطات العمومية على المتعاملين الاقتصاديين الوطنيين  والاجانب من خلال توفير الآليات التسهيلية فيما يتعلق بالتمويل والانجاز  والتسيير ضمن سياسة اقتصادية عقلانية وشراكة مربحة لجميع الاطراف تسمح بنقل  المعارف والخبرات والمفاهيم الحديثة في الادارة  مذكرا أن النص المنظم لهذا  النمط التمويلي يوجد حاليا قيد الاعداد.

وشارك عدة خبراء من البنك الدولي في هذه الورشة لمساعدة الاطارات والمسؤولين  الجزائريين على فهم اعمق لآليات عمل هذا النمط.

وصرح ممثل البنك الدولي بالجزائر دمبا با قائلا: "دورنا هو جلب أفضل التجارب  الدولية فيما يخص التركيب المالي للمشاريع بغرض الحصول على كلفة تمويلية  معقولة وآليات جيدة".

وتستمر الاشغال غدا الخميس من خلال ورشتين احداهما مخصصة للمشاريع التي انتهت  بها الدراسة على غرار مترو وهران وتوسعة مترو الجزائر ساحة الشهداء-شوفالي  بينما تتمحور الورشة الثانية حول المشاريع التي يمكن ان يعتمدها البنك الدولي  قصد تمويلها.

بنى تحتية: الشراكة العمومية-الخاصة تتطلب مهارات جديدة في الإدارة العمومية
  أدرج يـوم : الأربعاء, 12 نيسان/أبريل 2017 19:37     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 158 مرة   شارك