القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

دراسة معمقة للجرد الوطني لمناطق التوسع السياحي بهدف التطهير العقاري السياحي

  أدرج يـوم : الأربعاء, 12 نيسان/أبريل 2017 08:07     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 46 مرات

البويرة- أوضح وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية عبد الوهاب نوري يوم الثلاثاء أنه سيتم القيام بدراسة معمقة للجرد   الوطني لمناطق التوسع السياحي بهدف تطهير العقار و تذليل جميع الصعوبات و   تطوير القطاع بشكل منسجم و وفقا للمعاير العمرانية المطلوبة.

و صرح السيد نوري في ندوة صحفية نشطها في ختام زيارته إلى ولاية البويرة حيث   تفقد بعض المشاريع  أنه بالنسبة لمناطق التوسع السياحي  "يتعين علينا قبل كل   شيء إجراء تقييم. أعدت الوزارة جردا ستتم دراسته معمقا بهدف تطهير العقار   السياحي عبر التراب الوطني و تطوير القطاع بشكل منسجم و وفقا للمعاير التقنية   و العمرانية المطلوبة".

و أضاف السيد نوري أن قطاعه الوزاري قد أعد بطاقية وطنية للجيوب العقارية عبر   التراب الوطني بهدف تطهير العقار السياحي قبل الشروع في انجاز مشاريع لتطوير   القطاع أكثر فأكثر حيث عرف القطاع قفزة نوعية خلال السنوات الأخيرة و ذلك بعد   مرحلة أزمة وانعدام الأمن. و استرسل يقول أن الجزائر استطاعت ان تسترجع   مكانتها في المجال السياحي بفضل السياسة و البرامج التي بادر بها رئيس   الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

و في سياق ذي صلة أكد السيد نوري أن قطاعه يسهر على دعم و مرافقة المستثمرين   الراغبين في انجاز مشاريع في هذا القطاع. حيث يوجد حسب الأرقام التي قدمها   الوزير 548 مشروع قيد الانجاز عبر التراب الوطني و أكثر من 100 مشروع سيتم   تسليمها خلال السنة الجارية (2017) مضيفا أن الهدف منها هو تدارك التأخر  المسجل في هذا المجال.

و يتطلب تطوير قطاع السياحة فضلا على البنية التحتية موردا بشريا متخصصا   قادرا على رفع التحدي و ترقية مختلف الخدمات السياحية (سياحة الأعمال و   السياحة الجبلية و السياحة الايكولوجية و السياحة الحموية).

و خلال تدشينه لفندق جديد بمدينة البويرة بقدرة استيعاب تبلغ 170 سرير خصص له   غلاف مالي يتجاوز ال65 مليون دينار  أكد الوزير أن "المورد البشري أضحى مشكلا   حقيقيا كما يجب أن تتغير الذهنيات لنتمكن من مواكبة التقدم الذي حققته البلدان   الأخرى و اعطاء نفس جديد للسياحة في بلادنا".

و اغتنم الوزير فرصة تدشين المقر الجديد للمديرية المحلية للسياحة بالبويرة   للتأكيد على ضرورة التعريف على المستوى المحلي و الدولي خاصة  بمختلف   الإمكانيات السياحية التي تزخر بها الجزائر.

و أضاف يقول "إن الإشهار و التعريف بوجهة الجزائر على المستوى الدولي هما جد   مهمان للقطاع" معتبر السياحة "قطاعا قائما بذاته و يشكل حلا بديلا لتطوير   اقتصادنا".

و ابرز في هذا السياق عدد السياح المهم ( مليار و 200 مليون سائح) الذين   يزورون مختلف مناطق العالم حيث تقدر المداخيل بقرابة 1500 مليار دولار.

ثم توجه الوزير إلى تيكجدة (شرق البويرة) حيث زار المركز الوطني للرياضة و   التسلية و كذا متحف الحديقة الوطنية لجرجرة.

و تتوفر ولاية البويرة  التي تعتبر بوابة العاصمة و جنوب الوطن  على عدة   مؤهلات و ثروات سياحية يتعين استغلالها لجعل من هذه الولاية قطبا سياحيا   حقيقيا  حيث أشار الوزير إلى انه ينبغي بذل جهود كبيرة  في مجال السياحة على   مستوى هذه الولاية التي تتوفر على جميع المؤهلات اللازمة.

كما دعا السيد نوري جميع المسؤولين المحليين و كذا مسؤولي قطاعه إلى العمل من   أجل تحديد الجيوب العقارية الموجودة على غرار تيكجدة و تيغزرت و تالا رانا و   اسوال و غيرها من المناطق السياحية.

دراسة معمقة للجرد الوطني لمناطق التوسع السياحي بهدف التطهير العقاري السياحي
  أدرج يـوم : الأربعاء, 12 نيسان/أبريل 2017 08:07     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 46 مرة   شارك