القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

طاقة: "الظروف متوفرة" لكي تواصل الجزائر تأمين التموينات الأوروبية

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 11 نيسان/أبريل 2017 15:41     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 195 مرات

بروكسل-  اكد المفوض الاوروبي المكلف بالمناخ والطاقة   ميغال آرياس كانيتي يوم الثلاثاء ان كل "الظروف متوفرة" لكي تتواصل الشراكة  الطاقوية الجزائرية الاوروبية, مشيرا الى عديد المزايا التي تتمتع بها الجزائر  من اجل المساهمة في تامين التموينات الاوروبية.

و صرح خلال ندوة صحفية مشتركة مع وزير الطاقة و المناجم  نور الدين  بوطرفة  قائلا "اذا قدرنا القدرة الطاقوية غير المستغلة للجزائر, و قربها  الجغرافي و وجود منشئات قاعدية لنقل الغاز نحو اوروبا, فاننا نلاحظ ان الشروط  مجتمعة حتى تستفيد اوروبا اكثر من الغاز الجزائري و تستفيد الجزائر من السوق  الاوروبية".

و حسب المفوض كانيتي فإن الاتحاد الاوروبي حريص على ان تتواصل "تجارة  الغاز هذه" التي تعود بالفائدة على "كلا الطرفان" و ان تتطور اكثر فاكثر.

و اعتبر انه من اجل هذا "من الضروري ابرام عقود جديدة للتموين و  الاستثمار و الانتاج و الاستكشاف", مشيرا الى انه يجب تحقيق تقدم في بعض  المجالات من اجل دفع التعاون الطاقوي الجزائري الاوروبي اكثر فاكثر.

و قال ان "الاطار التنظيمي الجزائري للاستثمار يجب ان يحسن حتى تصبح  الجزائر وجهة اكثر جاذبية بالنسبة للمستثمرين الاوروبيين", مشيرا في هذا  السياق الى الشروع في محادثات بين خبراء اوروبيين و جزائريين من اجل تحديد  العراقيل و جلب الحلول.

و اتفق السيدان بوطرفة و كانيتي في هذا السياق على مواصلة -في الاشهر  المقبلة- الحوار الرامي الى تعزيز جاذبية اطار الاستثمارات في هذا القطاع اكثر  فاكثر.

و تعتبر  الجزائر اكبر و انجع ممون لأوروبا و ستبقى كذلك على  المديين  المتوسط و البعيد, في حين تعد اوروبا اهم مستورد للغاز الجزائري و ستبقى كذلك  خلال السنوات المقبلة.

و اعرب المفوض الاوروبي المكلف بالعمل من اجل المناخ و الطاقة من جهة  اخرى عن امله في العمل من اجل رفع الاستثمارات الاوروبية في قطاع الطاقات  المتجددة و الفعالية الطاقوية, مشجعا تسهيل الاتصالات بين المؤسسات الجزائرية  و الاوروبية.

و في نفس السياق  صرح المفوض الأوروبي المكلف بالمناخ و الطاقة أنه  سيتم عقد لقاء حول الطاقة الشمسية بالجزائر العاصمة سيجمع المؤسسات الأوروبية  بهدف الإعلان عن مناقصة لإنجاز مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية بطاقة 4.050  ميغاواط من أجل بحث سبل التعاون بما في ذلك دعم المؤسسات المالية الأوروبية  المتخصصة في المجال.

و أضاف السيد كانيتي أن الجزائر و الاتحاد الأوروبي اتفقا على تعزيز و  تعميق نشاطات التعاون في إطار الشراكة الاستراتيجية  الجزائر-الاتحاد الأوروبي  في مجال الطاقة  من خلال تنظيم طبعة ثانية لمنتدى الأعمال الجزائر-الاتحاد  الاوروبي حول الطاقة على مستوى صناع القرار بالجزائر العاصمة و تقييم التطورات  الحاصلة خلال الاجتماع السنوي للحوار في 2018.

و ترأس السيد بوطرفة و السيد كانيتي اليوم الثلاثاء في بروكسل  الاجتماع  السنوي الثاني للحوار السياسي رفيع المستوى حول الطاقة بين الجزائر و الاتحاد  الأوروبي.

و يندرج هذا الاجتماع في إطار الشراكة الاستراتيجية بين الجزائر و الاتحاد  الأوروبي في مجال الطاقة حيث وقع الطرفان في جويلية 2013 على مذكرة اتفاق حول  إقامة شراكة استراتيجية في مجال الطاقة بهدف بحث تفعيل هذه الشراكة و تعزيز و  تعميق علاقاتهما في مجال الطاقة.

و تشمل الشراكة مجمل المواضيع ذات الاهتمام المشترك و هي المحروقات و  الطاقات المتجددة و النجاعة الطاقوية و إصلاح الإطار التشريعي و القانوني و  الادماج التدريجي لأسواق الطاقة و تطوير المنشآت ذات الاهتمام المشترك و  التحويل التكنولوجي و كذلك التنمية المحلية.

آخر تعديل على الثلاثاء, 11 نيسان/أبريل 2017 21:01
طاقة: "الظروف متوفرة" لكي تواصل الجزائر تأمين التموينات الأوروبية
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 11 نيسان/أبريل 2017 15:41     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 195 مرة   شارك