القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

تخصيص 70 منبعا حمويا على المستوى الوطني لمشاريع حموية سياحية

  أدرج يـوم : الأحد, 09 نيسان/أبريل 2017 12:06     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 327 مرات

الجزائر- تم تخصيص 70 منبعا حمويا من ضمن 282 منبعا  متوفرا على المستوى الوطني وذلك لاستغلالها في انجاز مشاريع حموية سياحية --  حسب مسؤول بوزارة التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية.

وأوضح مدير الحمامات المعدنية والنشاطات الحموية بالوزارة جمال عليلي ل   "وأج"، أنه تم تسليم تراخيص تخص 70 موقعا حمويا لمستثمرين خواص وذلك بعد دراسة  ملفات مشاريعهم من طرف لجنة قطاعية تتشكل أساسا من وزارات السياحة والصحة  والموارد المائية وكل الجهات المعنية لمعرفة مدى تطابقها مع المعايير المعمول  بها في مثل هذا النشاط.

ودعا السيد عليلي في هذا الإطار إلى ضرورة استغلال هذه المنابع الحموية  المتوفرة حاليا على المستوى الوطني لتجسيد مشاريع استثمارية والنهوض بالنشاط  الحموي الذي يعد أحد ركائز ترقية الوجهة السياحية بالجزائر لاسيما السياحة  الداخلية منها.

وتضم هذه المواقع الحموية المذكورة والموجودة ب24 ولاية من الوطن من بينها  ولايات "سطيف ،قالمة ، خنشلة ، ميلة ،بسكرة عين تيموشنت ، البليدة ،عين الدفلى  ،سعيدة ، تسمسيلت ، الجلفة ، الوادي ،معسكر ،تلمسان وكذا وهران " 8 محطات  حموية عمومية التي تخضع حاليا إلى عملية العصرنة و إعادة التنظيم.

وأكد ذات المسؤول أن الإحصائيات الجديدة التي أنجزت في 2015 لتحيين إحصائيات  1985 أثبتت توفر 282 موقع حموي منها 61 بالمئة عبارة عن منابع معدنية طبيعية  توجد شمال البلاد و 39 بالمئة منها تمثل منابع المياه الجوفية متواجدة بمناطق  جنوب البلاد .

و ذكر المسؤول ذاته في نفس السياق بوجود حوالي 30 مشروعا سياحيا حمويا طور  الانجاز حاليا بتكلفة مالية تزيد عن 12 مليار دج ،مشيرا إلى أن هذه المشاريع  ستساهم في خلق حوالي 2000 منصب شغل جديد.

وأوضح في سياق مماثل بأن حوالي 13 محطة حموية جديدة تابعة لمستثمرين خواص  دخلت حيز الخدمة مؤخرا، مبرزا مدى اهتمام قطاع السياحة بهذا النشاط السياحي  وذلك بتبني إجراءات تسهيلية في مجال الاستثمار والتدخل أيضا لتذليل المشاكل  المالية التي ما فتئ يعاني منها الكثير من المستثمرين والتي حالت دون انجاز  مشاريعهم لحد الآن .

وأشار السيد عليلي في هذا الشأن إلى أن الوزارة المعنية كانت قد وقعت خلال  السنوات القليلة الماضية عدة اتفاقيات مع 11 بنوك عمومية لتسهيل عمليات منح  القروض لفائدة المستثمرين لاسيما من حاملي مشاريع النشاط الحموي الذي يبقى  الأكثر طلبا من طرف المواطنين على مدار السنة.

كما ذكر  بالإجراءات الأخيرة التي اتخذها  قطاع السياحة من أجل تطوير طرق  تنظيم وتسهيل استغلال هذه المحطات الحموية في مجال الاستثمار ،مشيرا إلى انه  تم في 2007 تحيين المرسوم الوزاري الخاص بتسيير هذه المحطات لسنة 1999  قصد  تعزيز وتحديد طرق تصنيف هذه المواقع المعدنية وكيفية استغلال مياهها المعدنية.

 

وتتوفر الجزائر حاليا --يضيف السيد عليلي-- على 8 محطات معدنية تابعة للقطاع  العمومي و13 محطة معدنية تابعة للخواص إلى جانب مركز العلاج بمياه البحر بسيدي  فرج ومركز اخر للراحة والاسترخاء باستعمال مياه البحر بوهران.

وتبين الإحصائيات بأن حوالي 500 ألف شخص يتوجهون إلى هذه المؤسسات الحموية  للاستفادة من العلاج وقضاء عطلهم بها سنويا وكذا تسجيل حوالي 3 مليون مستحم في  السنة وهذا ما يتطلب --كما قال -- تطوير مثل هذا النشاط الذي يعد ب"الهام  والحيوي " بالنسبة للتنمية الاقتصادية بالنظر لمردوديته المالية على مدار  السنة.

 

8 محطات حموية عمومية تخضع لعملية العصرنة لترقية النشاط السياحي الحموي

 

 

ولهذا الغرض شرع حاليا -كما أوضح مدير الحمامات المعدنية و النشاطات الحموية   في تجسيد عمليات عصرنة وتطوير وتهيئة 8 محطات حموية  عمومية من بينها حمامات ريغة بولاية عين الدفلى وغرغور بسطيف وبوحنيفية بمعسكر  و حمام ربي (السعيدة) و الصالحين ببسكرة وإلى جانب حمام الدباغ  بقالمة وحمام  بوحجر  بولاية تلمسان إلى جانب اعادة تهيئة حوالي 40 حماما تقليديا .

ويقدر الغلاف المالي الذي خصص لعمليات عصرنة وتوسيع نشاط هذه المؤسسات  الحموية ب 12مليار دج من ضمن غلاف مالي قدر ب70 مليار دج وجه من اجل إعادة  تهيئة وعصرنة حوالي 65 فندقا سياحيا عموميا على المستوى الوطني.

وشدد في ذات السياق على وجوب دعم التكوين لفائدة موظفي هذه المحطات الحموية  من أجل تأهيل اليد العاملة المختصة وترقية الخدمات السياحية  مشيرا إلى أن أزيد من 200 طبيب وأعوان شبه  طبيين ومختصين في مجال التدليك قد  استفادوا خلال هذه السنوات الأخيرة من تكوين لتحسين  الأداء .

ولترقية هذا النشاط الذي يعد ب "الهام والحيوي "بالنسبة لترقية السياحة  الداخلية و لجلب السياح الأجانب أيضا --يضيف ذات المتحدث --تم تسطير  إستراتيجية وطنية لتطوير النشاط السياحي الحموي وجعله يساهم في تحقيق التنمية  الاقتصادية وتحسين صورة الجزائر السياحية وتعزيز السوق الوطنية في هذا المجال.

وقال في هذا الإطار "نريد من هذا المسعى منح الاهمية للسوق الداخلية وذلك  بتحسين نوعية الخدمات لجلب السياح الوطنيين وضمان ديمومة الاقتصاد  ليتم بعد ذلك التفتح نحو السوق الخارجية لجلب السياح الأجانب لقضاء عطلهم في  هذه المحطات الحموية ".

كما يسعى القطاع بتنسيق العمل ودعم التعاون مع  قطاع الصحة إلى "ادراج التخصص  في مجال العلاج بالمياه المعدنية التي تتوفر عليها كل محطة حموية إلى جانب  تعزيز فضاءات للترفيه والاستجمام بهذه المؤسسات".

وتنص هذه الاستراتيجية  كما اكد السيد عليلي على "تصنيف وحماية  وتثمين  المواقع المعدنية وانشاء مواقع للتوسع السياحي في مجال  هذا النشاط علما بان عدد مواقع التوسع السياحي التي تتوفر على منابع حموية  تقدر ب 17 موقعا على المستوى الوطني إلى جانب انجاز دراسات تقنية من اجل اعادة  تهيئة وتقوية المنابع المعدنية ذات التدفق الضعيف للمياه".

كما حث المستثمرين على  التكفل في اطار انجاز المشاريع بالجانب الترفيهي  والبيئي من خلال انجاز فضاءات للاستجمام والترفيه وتوفير مساحات خضراء و  الاستثمار لانجاز  مراكز العلاج بمياه البحر، مذكرا بوجود حاليا مركزين في طور  الانجاز الاول بولاية وهران والثاني بمنطقة تنس بولاية الشلف.

ودعا السيد عليلي إلى انشاء مدرسة للتكوين في مجال السياحة الحموية والعلاج  بمياه البحر إلى جانب دراسة بدقة التكاليف المالية الخاصة بأيام اقامة الزبائن  بهذه المحطات الحموية وتحديدها بطريقة عقلانية و مسؤولة.

 

 

تخصيص 70 منبعا حمويا على المستوى الوطني لمشاريع حموية سياحية
  أدرج يـوم : الأحد, 09 نيسان/أبريل 2017 12:06     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 327 مرة   شارك