القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

بيئة : نصف النفايات الصناعية قابلة للرسكلة على مستوى المصانع

  أدرج يـوم : الثلاثاء, 04 نيسان/أبريل 2017 19:35     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 40 مرات

الجزائر - يتسبب النسيج الصناعي في الجزائر في أكثر من  00.000 طن من النفايات من كل الأنواع سنويا، حسبما أكده مسؤول بوزارة الموارد  المائية و البيئة مؤكدا أن حوالي 50 % من هذه النفايات يتم رسكلتها على مستوى  الوحدات الصناعية.

و أوضح السيد كريم بابا مسؤول بالمديرية العامة للبيئة و التنمية المستديمة  بوزارة الموارد المائية على هامش لقاء دولي حول تسيير الملوثات العضوية و  القضاء عليها أن "الصناعيين الجزائريين ينتجون 325.100 طن من النفايات من كل  الأنواع بما في ذلك النفايات الخاصة الخطيرة بحيث تشير التحاليل إلى وجود 50 %  من النفايات القابلة للرسكلة".

واعتبر المسؤول أن تطوير رسكلة النفايات الصناعية على مستوى المصانع سيسمح  لهذه الوحدات بالاستثمار في نشاطات جديدة و خلق مناصب شغل و توفير مصادر تمويل  جديدة للاقتصاد الوطني إضافة إلى تحقيق أرباح اقتصادية معتبرة.

وسجل السيد كريم بابا أن هناك توجه للعديد من المتعاملين الاقتصاديين و  الصناعيين نحو نشاط الرسكلة و تثمين النفايات على مستوى الوحدات الصناعية عبر  التراب الوطني.

وذكر في هذا السياق بأن "المتعاملين الاقتصاديين كانوا يعملون منذ عشر سنوات  خلت على المنتوج و يقومون بالقضاء على النفايات. لكن حاليا فقد تغيرت الأمور  بحيث يعمل الصناعيون على النفايات من خلال رسكلتها و إعادة استعمالها".

ويرتقب ممثل وزارة الموارد المائية و البيئة إطلاق في المستقبل القريب  لنشاطات جديدة مرتبطة بإعادة استعمال و تثمين النفايات.

وستسمح هذه الفروع التي تندرج في إطار المخطط الوطني للنفايات بإعادة  استعمال عدة مواد و منتوجات على غرار العجلات و الزيوت المستعملة و البطريات.

ومكن اللقاء الدولي حول "تسيير الملوثات العضوية الثابتة و القضاء عليها من  خلال الحرق" الذي تنظمه وزارة الموارد المائية و البيئة بالتعاون مع برنامج  التعاون الألماني بتكثيف جهود الجزائر في إطار اتفاقية ستوكهولم من خلال  التسيير المستديم للمنتوجات الكيميائية.

وتضم اتفاقية ستوكهولم التي صدق عليها في 2001 و دخلت حيز التطبيق في 17  مايو 2004 زهاء 180 دولة عضوة.

وسعت الجزائر التي وقعت على الاتفاقية في سبتمبر 2001 إلى إعداد مخططها الوطني لتطبيق الاتفاقية و هذا قبل التصديق عليها في يونيو 2006 بحيث تلزم  المادة 7 الدول الأعضاء بإعداد هذا المخطط.

وشكل اللقاء الدولي مناسبة للدول المشاركة الثمانية (الجزائر و تونس و ليبيا  و المغرب و موريتانيا و مصر و مالي و النيجر) المنخرطين في المركز الإقليمي  للاتفاقية لتبادل الخبرات و المعارف في هذا المجال.

بيئة : نصف النفايات الصناعية قابلة للرسكلة على مستوى المصانع
  أدرج يـوم : الثلاثاء, 04 نيسان/أبريل 2017 19:35     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 40 مرة   شارك