القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

القائمـة الرئيسية


وكالة الأنباء الجزائرية ©
2017 جميع الحقوق محفوظة
- نسخة موبايل -

الصالون الوطني للمناولة بالجزائر: 60 مؤسسة تعرض احتياجاتها

  أدرج يـوم : الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 19:21     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 24 مرات

الجزائر- يشارك 60 عارضا ينشط في مختلف مجالات الصناعة  في الطبعة الرابعة للصالون الوطني للمناولة  الذي تم تدشينه يوم الاثنين بقصر  المعارض بالجزائر العاصمة بمبادرة من الغرفة الجزائرية للتجارة بالتعاون مع  شبكة بورصات المناولة والشراكة و المؤسسة الوطنية للمعارض و الصادرات (سافكس)، إضافة إلى مجمعات صناعية و مقدمي الطلبات و المؤسسات المتخصصة في مختلف الفروع  الصناعية حيث سيتمكنون من عرض احتياجاتهم الشرائية وانتقاء أحسن العروض التي  تقترحها الشركات المستقبلة للطلبات الزائرة.

تشهد هذه التظاهرة الاقتصادية مشاركة عدة قطاعات من بينها الصناعات  الميكانيكية والمعدنية والالكترونية والكهربائية والكيمائية إضافة إلى  المحروقات والري والبناء والصناعات الحديدية وكذا المعدات الزراعية  والاتصالات.

يمثل هذا المعرض فرصة للمتعاملين الاقتصاديين (مقدمي أو مستقبلي الطلبات) من  اجل "تكثيف علاقات الشراكة مما يساهم في تعويض واردات قطع الغيار والمكونات  الصناعية  إضافة إلى خلق مناصب شغل وقيمة مضافة للاقتصاد الوطني"  حسب المدير  العام للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة  السيد عبد الغني مبارك الذي أكد أنه "يمكن  من خلال هذا اللقاء المهني الموجه للصناعيين و مقدمي الخدمات الجزائريين   التجسيد الفعلي لتوجهات السلطات العمومية الرامية خاصة إلى حماية الاقتصاد  الوطني".

من جهته  ذكر رئيس شبكة البورصات والمناولة والشراكة  السيد كمال أقسوس  أن  السلطات العمومية تبنت مقاربة جديدة من خلال ادماج هذا النشاط ضمن أولوياتها  المطلقة من اجل تحويل المناولة إلى أداة لخلق الثروة.

و من بين أهم أهداف هذه التظاهرة ذكر المسؤول ب"تحسين المعرفة بقدرات الإنتاج  الوطني و الرفع من اندماجه الصناعي من خلال تطوير المناولة و تشجيع التنويع  الاقتصادي".

و اعتبر نائب رئيس الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة رياض عمور أنه من  الضروري مرافقة النشاط الصناعي لاسيما في الفروع الميكانيكية (سيارات و عربات  فلاحية) و الإلكترونية و الاتصالات السلكية و اللاسلكية و الكهرومنزلية  بمجموعة من المناولين لرفع نسبة الاندماج الصناعي المحلي.

و أوضح في هذا السياق "لدينا الإمكانيات الضرورية المادية و البشرية لإنشاء  مناولة صناعية قوية و مستديمة شريطة إشراك الفاعلين الاقتصاديين في المقاربة  الاقتصادية الجديدة التي صادقت عليها السلطات".

و خلال زيارته لمختلف أجنحة مقدمي الطلبات حيث تعرض مختلف المكونات الصناعية  و قطع الغيار و الخدمات المرتبطة بالنشاط الصناعي أوضح السيد مبارك أن "2017  هي سنة المناولة" متطرقا إلى القانون الجديد حول المؤسسات الصغيرة و المتوسطة  الذي صادق عليها البرلمان مؤخرا و الذي يتضمن إجراءات جديدة تهدف إلى تحسين  المناولة "كمحرك للاقتصاد الوطني".

كما أكد أن الوزارة باشرت التحضيرات المتعلقة بإنشاء المركز الوطني لتطوير  المناولة في إطار القانون الجديد حول المؤسسات الصغيرة و المتوسطة الذي يرمي  إلى ترقية نشاط المناولة و توسيع نطاق تدخل كل الفاعلين.

و عن سؤال حول التأخر المسجل في دفع مستحقات مكاتب الدراسات التي رافقت عملية  تأهيل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة أشار السيد مباركي إلى أن الوزارة ستقلص من  آجال الدفع لمقدمي الخدمات المعنيين.

و للتذكير يبلغ العدد الإجمالي للمؤسسات الجزائرية الناشطة في مجال المناولة  الصناعية 900 مؤسسة فقط أي 10 %  من مؤسسات النسيج الصناعي.

 

 

آخر تعديل على الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 19:44
الصالون الوطني للمناولة بالجزائر: 60 مؤسسة تعرض احتياجاتها
  أدرج يـوم : الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 19:21     الفئـة : اقتصــاد     قراءة : 24 مرة   شارك