القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

باريس - عينت الفنانة جوهرة عبودة مؤسسة الفرقة الموسيقية "جرجرة" عضوا شريكا في المجلس الاقتصادي الاجتماعي و البيئي الفرنسي، حسب ما أعلنته هذه الهيئة التأسيسية في موقعها الالكتروني. وقد عينت جوهرة عبودة المعروفة فنيا ب "جورة" بمرسوم رئاسي في مارس الماضي بهدف "المساهمة في أشغال فرع التربية الثقافة والاتصال، حسب ما أكده نفس المصدر. و تتميز قائدة فرقة جرجرة التي أسستها عام 1979 بمعية اختيها مالحة و فاطمة إلى جانب جمال صوتها بالتزامها تجاه قضية المرأة والذي تجسد من خلال أغانيها و كتاباتها مثل "ستار الصمت"و هو عبارة عن سيرة ذاتية صدر في 1990 و تدين فيه معاملة المرآة في المجتمع المغاربي . و قد عادت الفرقة التي أنجزت عدة البومات مثل "اسيرم"(الامل 1980) و "التحدي"(1986) إلى الساحة الفنية في 2016 بعد غياب دام قرابة ثلاثين سنة . و كانت جوهرة عبودة قد قلدت وسام جوقة الشرف الفرنسية ل "ترقية المساواة في الفرص" و هو أعلى وسام فرنسي لمكافأة المواطنين الأكثر استحقاقا في كل المجالات. يتكون المجلس الذي يتضمن 9 فروع من شخصيات تمثل مختلف الميادين يتم اختيارها على أساس الكفاءة لمهمة ومدة محددتين حي. و يمكن للحكومة استشارة المجلس فيما يتعلق بإعداد القوانين والقرارات المتعلقة بالسياسات العامة.

360 فيلم جزائري محفوظ في المخابر الأجنبية

الأربعاء, 05 نيسان/أبريل 2017 15:22
الجزائر- يتواجد 360 فيلما جزائريا تم إنتاجها في الستينيات والسبعينيات في مخابر أوروبية في غياب مجمع مخبري لحفظها بالجزائر حسبما صرح به اليوم الأربعاء بالجزائر مدير المركز الوطني للسينما والسمعي البصري مراد شويحي. وقال السيد شويحي للإذاعة الثقافية أن النسخ السلبية لهذه الأعمال متواجدة في مخابر بفرنسا وإيطاليا وتشيكيا وسلوفاكيا بالإضافة لتونس مؤكدا أن استرجاع هذا الأرشيف "غير ممكن حاليا" نظرا ل"عدم توفر مجمع مخبري مهيأ لحفظه" بالجزائر. وكان وزير الثقافة عزالدين ميهوبي قد صرح في يونيو 2016 أن قطاعه سيعمل على استرجاع أرشيف السينما الجزائرية الموجود في مخابر عدة بلدان أوروبية. وصرح مدير المركز الوطني للسينما والسمعي البصري من جهة أخرى أن هيأته ستقوم برقمنة 10 أعمال سينمائية جديدة كانت قد نالت شعبية كبيرة في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي مذكرا في هذا الإطار بعملية الرقمنة التي مست 15 فيلما آخر في 2016.
الجزائر - أقيم سهرة يوم الاثنين بالجزائر العاصمة حفل فني مميز على شرف فقيد الأغنية الجزائرية سامي الجزائري بمناسبة الذكرى الثلاثين لرحيله بحضور جمهور غفير من عشاق الفنان وأقاربه ومحبيه. وشارك في إحياء هذا الحفل الذي احتضنه قصر الثقافة- كل من الفنانين الشابين سامي زرياب ورزقي واعلي بالإضافة لنجم الأغنية العاصمية سمير تومي الذين أمتعوا الحضور على مدار ساعة ونصف من الزمن بباقة مميزة من أجمل ما أدى الراحل خلال مسيرته الفنية الحافلة. وكانت بداية السهرة مع سامي زرياب الذي أدى بعض الأغاني التي عرف بها سامي الجزائري على غرار "هي هي" و"لعزيزة" و"خلي الناس تقول" بالإضافة ل"عمري والله ما تبكيش" وهي من أعماله غير المعروفة. ورفقة الجوق الموسيقي بقيادة مختار بوجليدة قدم من جهته رزقي واعلي عددا من إبداعات الراحل بالقبائلية من بينها "أيا حداد الفضة" و"آ وردية" وكذا "أبريد إيو أر إيذورار". وكان ختام الحفل مع سمير تومي الذي أمتع المستمعين ببعض أشهر الأغاني التي صنعت شهرة ساحي الجزائري على غرار "أهديلي قلبك يا لالة" و"قريت الحب في عينيك" و"يا راضية" بالإضافة لرائعة "يا بنات الجزائر" التي تغنى فيها الراحل بالمرأة الجزائرية. ويعتبر سامي الجزائري (1945-1987) -واسمه الحقيقي علي كانوني- من الأصوات الفنية المميزة التي برزت في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي حيث تميز بأدائه للعديد من الطبوع كالشعبي والقبائلي والحوزي وحتى الشرقي. وتعامل الراحل خلال مشواره الفني مع العديد من الملحنين أبرزهم الفنان المبدع محبوب باتي الذي أطلق شهرته من خلال أغنية "الراحلة" وقد تغنى في أعماله بالحب والمرأة والوطن كما غنى لكبار الفنانين من الجزائر والمغرب العربي.
مستغانم - أكد وزير الثقافة عز الدين ميهوبي سهرة يوم الأحد بمستغانم أن دائرته الوزارية تعمل الى جانب مختلف الفاعلين في المسرح على اعادة دفع الحركة المسرحية نحو آفاق جديدة. وأبرز الوزير في كلمته بمناسبة افتتاح تظاهرة مستغانم عاصمة للمسرح 2017 أن دائرته الوزارية "تعمل الى جانب شركائها من خبراء من المسرح وجميع الفاعلين في الحركة المسرحية على إعطاء دفعة جديدة للمسرح الجزائري الذي هو الآن يتألق في جميع المحافل". وأضاف أن المسرح الجزائري بحاجة الى "إعادة ضبط ايقاعه الداخلي في نمط تسييره وكيفية تجاوز بعض الاختلالات التي تشكلت بفعل التراكمات" مبرزا أن "هناك ارادة لإعادة دفع الحركة المسرحية نحو آفاق جديدة". واكد السيد ميهوبي قائلا "إننا نؤسس ابتداء من اليوم لتقليد جديد في حياتنا الثقافية وهو الاحتفاء بالمدن المنتجة للثقافة والابداع". وذكر في هذا السياق أن "مستغانم نجحت في أن تكون مركز استقطاب حقيقي للحركة المسرحية ونجحت في أن تؤسس مدرسة تخرج منها الكثيرون وهي مسرح الهواة مع عمالقته الكبار أمثال ولد عبد الرحمن كاكي وسي الجيلالي بن عبد الحليم وغيرهما ممن تركوا بصمة كبيرة في حياة المسرحيين الجزائريين". وأشار الوزير الى ضرورة استحضار ذكرى هؤلاء العمالقة بعد 50 سنة من تأسيس المهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم. وأكد أن "منح رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة رعايته لتظاهرة مستغانم عاصمة المسرح إدراكا منه لما قدمته مستغانم للحركة الثقافية الوطنية وللمسرح". وسيتم تكييف كل الفعاليات المرتبطة بالمسرح التي تقام عادة عبر الوطن لتنظم بمستغانم بمناسبة هذه التظاهرة وفق عز الدين ميهوبي مشيرا الى أنه "لا نريد أن تكون كل هذه الأيام مجرد حديث عن المسرح ولكن يجب أن يتجاوز المسرح الى هموم الثقافة الجزائرية". كما أعلن أنه سيتم اختيار في السنة القادمة مدينة أخرى لتكون عاصمة لشكل آخر من أشكال الثقافة كالتراث والشعر والأغنية وغيرها "لأننا نريد أن يشعر الجزائريين أنه من واجبهم أن يحتفوا بثقافتهم التي شكلت ومازالت تشكل عنوان هويتهم" على حد تعبيره. وللإشارة تضمن حفل افتتاح هذه…

افتتاح تظاهرة مستغانم عاصمة المسرح

الإثنين, 03 نيسان/أبريل 2017 11:24
مستغانم - أعطيت مساء يوم الأحد بمستغانم اشارة انطلاق تظاهرة مستغانم عاصمة المسرح تحت شعار "نحتفي بالمدينة... نحتفل بالمسرح" وذلك بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي. وتميز حفل افتتاح التظاهرة التي تدوم قرابة سنة بتنظيم استعراض بعنوان "كرنفال مستغانم" بمبادرة من الجمعية الثقافية "الموجة" ومشاركة حوالي 200 عارضا من ممثلين مسرحيين ومواطنين يرتدون أقنعة وملابس لشخصيات مسرحية وذلك بهدف احياء فكرة "مسرح الشارع". وقدمت في هذه الاحتفالية التي انطلقت من مقر الجمعية الكائن بمنطقة "صلامندر"الى غاية الواجهة البحرية "أحمد بن بلة" استعراضات بهلوانية وفلكلورية بحضور عديد الفرق والجمعيات والتعاونيات المسرحية من مختلف ولايات الوطن. كما أشرف السيد ميهوبي بدار الثقافة ولد عبد الرحمان كاكي " خلال هذه المراسم التي عرفت حضور أيضا رئيس المجلس الوطني للفنون والأداب عبد القادر بن دعماش على تدشين معرض حول كرونولوجيا المسرح الجزائري وذاكرة مسرح الهواة عبر 50 سنة من الوجود. وتم تقديم أيضا بنفس المؤسسة الثقافية تركيب مسرحي بعنوان "المنبع" من انتاج المسرح الجهوي لمستغانم يقدم مشاهد لأعمال قامات المسرح الجزائري أمثال عبد القادر علولة وعبد الرحمان كاكي وعز الدين مجوبي ومصطفى كاتب ومحيي الدين بشطارزي وغيرهم. وقد شارك في هذا العمل الذي دام قرابة ساعة زهاء 70 ممثلا وراقصين من بينهم عمر قندوز ومحمد حيمور ونادية طالبي وفتيحة سلطان ومصطفى لعريبي وغيرهم. وتم بالمناسبة تكريم عائلتي ولد عبد الرحمن كاكي وسي الجيلالي بن عبد الحليم وزهاء 20 ممثلا مسرحيا من مختلف ولايات الوطن من بينهم المرحوم مكي بن سعيد ومفلاح محمد وحراق بن عمار وجيلالي بوجمعة وعمر قندوز وصونيا ومحمد أدار وحيمور محمد وغيرهم. للإشارة يتضمن برنامج تظاهرة مستغانم عاصمة المسرح العديد من لأنشطة المتنوعة بمشاركة مختلف ولايات الوطن منها عروض مسرحية للكبار والأطفال وندوات فكرية وملتقيات وطنية ودولية وأيام دراسية ومعارض وورشات تكوينية تخص مواضيع ذات صلة بالفن الرابع مع برمجة كل أسبوع بإسم قامة من قامات المسرح الجزائري. كما سيتم أيضا تنظيم الطبعة ال 50 للمهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم ومهرجان…
الجزائر - اقتنت الجزائر 600 وثيقة تاريخية تعود للحقبة العثمانية كانت معروضة في المزاد العلني بدار "مارمابات ملافوس" بمدينة تولوز الفرنسية، حسب بيان لوزارة الثقافة نشر اليوم الأحد. وتعود هذه الوثائق التي تم اقتناؤها الجمعة الأخيرة 31 مارس إلى "فترة التواجد العثماني بالجزائر وإلى السنوات الأولى من الاحتلال الفرنسي" و تتمثل في مجموعة "مخطوطات وصور وخرائط وكتب نادرة". ومثل الجزائر وزارة الشؤون الخارجية ووزارة الثقافة في العملية التي عرفت "منافسة كبيرة من طرف الكثير من الهيئات والمؤسسات الفرنسية" بالإضافة إلى جامعي الوثائق القديمة الأجانب حسب نفس البيان. وشارك في تسيير العملية الرئيس المدير العام للمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية والمدير العام بالنيابة للمكتبة الوطنية الجزائرية وممثل القنصلية الجزائرية بتولوز حيث قدروا "الأهمية العلمية لتلك الوثائق" واعتبر بيان وزارة الثقافة أن اقتناء الوثائق "خطوة تكتسي بعدا سياديا في إطار الجهود التي تبذلها أعلى السلطات في الدولة لاسترجاع الأرشيف" و"تمكين الباحثين الجزائريين من إجراء الدراسات التاريخية على أساس مستندات موثوقة لتثمين الذاكرة الجماعية".
مستغانم- أعلن وزير الثقافة عز الدين ميهوبي اليوم الأحد بمستغانم عن زيارة وفد من الخبراء الايرانيين المختصين في المجال السينمائي إلى الجزائر قريبا للاطلاع على وضعية قاعات السينما والنظر في كيفية تهيئتها. وأبرز السيد ميهوبي في ندوة صحفية على هامش زيارته التفقدية للولاية أنه "سيحل بالجزائر قريبا خبيرين من إيران للقيام بخبرة على قاعات السينما المتاحة والاطلاع على وضعيتها والنظر في كيفية تهيئتها". وأفاد بأن "هناك بعض القاعات مهيأة والبعض الآخر يحول إلى مجمعات سينمائية بحسب الفضاء و الإمكانات". وصرح أيضا أنه "يمكن أن يكون هذا الوفد الايراني شريكا في عملية التهيئة وتجهيز القاعات التي تتوفر على شروط العرض بأجهزة رقمية تستجيب للعرض التقني الحديث وكذا تكوين أكبر عدد من المختصين في صناعة مهن السينما سواء في العرض أو في مجالات صناعات الأفلام كالإخراج والمونتاج و الإضاءة والصوت" ، مشيرا إلى أن هذه التجربة مفتوحة مع بقية الشركاء. وأشاد وزير الثقافة بالتجربة الإيرانية التي تمتلكها في صناعة السينما سواء في جانبها الفني والتقني أو صناعة الأفلام، مذكر باللقاء الذي جمع الأسبوع المنصرم خبراء ايرانيين في المجال السينمائي و مسؤولي مختلف المصالح والمراكز الثقافية والخواص الجزائريين. وذكر السيد ميهوبي بأن من أولوية دائرته الوزارية "إعادة تنشيط الحياة السينمائية من خلال فتح القاعات المهيئة التي تتوفر على شروط العرض". وأوضح أن الديوان الوطني للاعلام والثقافة شرع في ضبط قاعات السينما عبر كل ولايات الوطن من بينها مستغانم التي سيتم بها عرض الأفلام داعيا في ذات السياق القطاع الخاص للمساهمة في هذه المبادرة وفق دفتر شروط. من جهة أخرى أكد وزير الثقافة أن قطاعه بصدد وضع إستراتيجية ورؤية جديدة لمنح المسرح نفس جديد. ودعا إلى "اسقاط مصطلح جهوي في تسمية المسارح والسير نحو فكرة مسرح المدينة". كما اعتبر السيد ميهوبي الاحتفال هذه السنة بخمسينية المهرجان الوطني لمسرح الهواة لمستغانم حافزا لتحسين أداء الحركة المسرحية في الجزائر. وخلال زيارته التفقدية بالولاية أشرف وزير الثقافة على تدشين المقر الجديد لمحافظة هذا المهرجان ، مطالبا بأن…
تيزي وزو - لاقت النسخة الامازيغية لفيلم كريم بلقاسم إسم أحد رموز الثورة لمخرجه أحمد راشدي الذي تم عرضه امس السبت بقاعة السينما لتيزي وزو إستحسان الجمهور الذي كان حاضرا بقوة. تمت دبلجة هذا الفيلم الذي اشترك في كتابته كل من الرائد عز الدين والصحافي بوخالفة أمازيت وأحمد راشدي ومدته 158 دقيقة والذي يتناول المراحل الهامة للمسار الثوري لكريم بلقاسم، أحد الرموز البارزة لحرب التحرير باللغة الأمازيغية. وخلال المناقشات التي تبعت العرض، أعرب المتدخلون عن إعجابهم بجودة اللغة المستعملة و طلاقة التعبير رغم تأسف البعض لعدم إستعمال كلمات غلم تكن مستعملة في منطقة القبائل بين 1950 و 1960 ( الفترة التي جرت الأحداث المصورة في الفيلم) مثل "أزول" "أكابار" "تاقراولة". كما أوضح سامي علام الذي ادى الدور الرئيسي في الفيلم و الذي سير فريق الدبلجة أنه من جهته كان يفضل اللغة المستعملة في تلك الفترة غير أنه ومع إلحاح بعض أعضاء المجموعة تساهل في إدخال بعض الكلمات الجديدة بشكل متوازن. وطرح كذلك مشكل نقص الممثلين الأمازيغين المحترفين و الوسائل التقنية. كما تأسف قائلا "كثيرون هم من يتحدثون عن الأمازيغية لكن لا احد يساهم في و ترقية هذه اللغة مضيفا أنه" من الصعب القيام بالدبلجة مع غياب أستوديوهات مخصصة لهذا الغرض". وأشار محند أوعمر أوسالم عضو في فريق الدبلجة و الذي أدى بصوته دور العقيد عمار أوعمران في هذا الإنتاج السينمائي أن إدخال هذه الكلمات التي لم تستعمل في تلك الفترة لا يضر بالتاريخ و لا الأحداث التي تم سردها في الفيلم". وطرح الحضور أسئلة على المنتج حول تفضيل بعض مراحل مسار كريم بلقاسم على حساب الأخرى و لمعرفة إذا ما خضع الفيلم للرقابة أو الرقابة الذاتية. وقال أحمد راشدي في هذا الخصوص ان "الرقابة تكون بسبب نقص الأرشيف و العناصر الكتابية لبعض الوقائع التاريخية". كما أكد وجود مقاربات متناقضة بين المؤرخين و رفاق و أقارب كريم بلقاسم حيث "لا نعرف ما هي الرواية التي نعتمدها". كما أكد السيد راشدي على…
الجزائر - احتضنت قاعة مصطفى كاتب بالمسرح الوطني محيي الدين بشطرزي السبت بالجزائر العاصمة مسرحية "تاسكوفت تانغاروت" (العرض الاخير) التي أخرجها للمسرح عقباوي شيخ عن نص "في أعالي الحب" للكاتب المسرحي العراقي فلاح شاكر. و ترجمت المسرحية التي تبرز انتصار حب المسرح على ويلات الحرب الى اللغة الامازيغية من طرف طاوس يحيا مسعود. في بلد يعيش في حرب تقرر "الحبيبة" ممثلة مسرحية شابة العودة الى خشبة المسرح لأداء آخر دور لها في مسرح يوشك على الانهيار بعد تعرضه الى القصف. و سعيا منها لابراز اهمية المسرح في المجتمع تحاول الحبيبة استحضار عدة شخصيات ميزت المسرح الجزائري و العالمي على غرار "هاملت" لشكسبيسر و "جلول لفهايمي" لعبد القادر علولة و "تارتوف" لموليير و "المنكوب" لموحند ايحيا المعرف ب"موحيا". و على مدار ساعة من الزمن رافعت الشخصيات الخمسة التي قام بدورها كل من زوليخة طالبي و مراد بلاغ و فاهم حماس و بلول ايدير و حمداش بوتشيش و الياس بلاغ عن الحب كرد وحيد عن القذائف. و قد اثار العرض الذي قدم في شكل خفيف تخللته بعض التدخلات بالعربية و الانجليزية و الفرنسية انضمام الجمهور الحاضر الذي تجاوب كثيرا مع الممثلين. و بهذه المسرحية يوقع عقباوي شيخ الذي توجت اعماله عدة مرات عاشر اخراج مسرحي له و الرابع باللغة الامازيغية. و من بين اعماله "الحب الممنوع" (2008) و "الجدار" (2013) و "اعزوزن" (2015) الذي حاز على جائزة احسن بحث مسرحي في مهرجان بابل برومانيا و "حطاب الحب (2016) و "يوليوس قيصر" (2016). و تعد جمعية "ايتران" (النجوم) التي انتجت عرض "تاسكوفت تانغاروت" في رصيدها اكثر من 50 عرضا منها "تكسنة نماسنسن" و "8 ماي 1945" و "ابريد الماولن" (طريق الاسلاف) و "تيرزف غير ..." (زيارة الى ...) و عدة مشاركات وطنية و دولية في الفن الرابع".
قسنطينة - أنشد الأطفال المنخرطون في جمعية "الدرب" لترقية المواطنة بقسنطينة السبت السلام من أجل أطفال سوريا و فلسطين من خلال أوبيرات "أطفال العرب". و تناوب 12 طفلا تتراوح أعمارهم بين 5 و 16 سنة على خشبة دار الثقافة مالك حداد ليسردوا آلام و معاناة الأطفال السوريين و الفلسطينيين و يناشدوا السلام عبر العالم. و و نجح الأطفال الذين اعتمدوا على حركاتهم الجسمانية و أصواتهم التي كانت قوية و معبرة في تحريك مشاعر الجمهور الحاضر من خلال تناولهم للواقع اليومي المعاش للأطفال السوريين و الفلسطينيين الذين أنهكتهم الصراعات معربين في ذات الوقت عن أملهم في رؤية الابتسامة على شفاه الطفولة. فعلى مدار ساعة و نصف من الزمن أعاد الأطفال الموهوبون من خلال هذه الأوبيرات المستلهمة من أشعار محمود درويش و أيضا من رسائل استغاثة الأطفال السوريين و الفلسطينيين التي يتم نشرها على مواقع شبكات التواصل الاجتماعي و التي تم جمعها في نص تعاونت على كتابته كل من لبنى مزغيش و فهيمة بديار نقل تخوفات الأطفال من الصراعات و الحروب و رؤية محيطهم الاجتماعي ينهار. فبالنسبة لعلي رحمة 14 سنة و هو أحد المشاركين في هذه الأوبيرات يعد هذا العمل "دعوة من أجل إحلال السلام بسوريا و فلسطين و في العالم بأسره". و بالنسبة لإيلاف 9 سنوات سورية مقيمة بمعية أسرتها بقسنطينة فإن مشاركتها في الأوبيرات تدل على "تعلقها بوطنها و بالعائلات السورية التي تعاني و الأطفال المضطهدين". و من جهتها صرحت لوأج رئيسة جمعية "الدرب" لترقية المواطنة لبنى مزغيش بأن أوبيرات "أطفال العرب" هي عمل تعمل الجمعية من خلاله على "ترسيخ ثقافة السلام و القيم و سلوكات اللاعنف".
Banniere interieur Article