القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

مزيج جزائري تونسي-جزائري يغازل وجدان عشاق النغمة الأصيلة في ثاني سهرات المهرجان الدولي للمالوف

  أدرج يـوم : الأربعاء, 06 كانون1/ديسمبر 2017 09:23     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 205 مرات
مزيج جزائري تونسي-جزائري يغازل وجدان عشاق النغمة الأصيلة في ثاني سهرات المهرجان الدولي للمالوف
صورة وأج

قسنطينة - قدم جوق المالوف التونسي وجمعية مقام  القسنطينية ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء مزيجا تونسيا-جزائريا في ثاني سهرات  الطبعة العاشرة من المهرجان الثقافي الدولي للمالوف غازل وجدان عشاق النغمة  الأصيلة و ألهب مشاعرهم و أطلق العنان للزغاريد التي تعالت في المسرح الجهوي  محمد الطاهر الفرقاني.

وقد استهل السهرة التي حملت اسم "عبق المالوف" الجوق التونسي الذي وقع على  أولى حفلاته بمدينة الصخر العتيق التي صنع من خلالها أجواء من البهجة لدى  الحضور الذين أبدوا كثيرا من حسن الإصغاء والتذوق الفني.

وتضمنت وصلة الجوق التونسي الذي تأسس سنة 2001 من طرف مجموعة من المهتمين  بالتراث التونسي بهدف المحافظة عليه و التعريف به في المحافل المحلية و الدولية "بإشراف" تمهيدي لنوبة سيكا تونسية دامت قرابة ساعة من الزمن تخللتها  بعض الاستخبارات التي صدح بها صوت الفنان الشاب حمدي شلغمي.

وارتحل الأعضاء السبعة للجوق الذين ارتدوا زيا تونسيا تقليديا مواكبة لما  قدموه من أغان تراثية بالحضور إلى الأجواء الأندلسية الرائعة و غاصوا في أعماق  المالوف التونسي فأدوا أيضا بصوت جماعي "فوندو" من المالوف بعنوان "مشموم  الفل" انتزعوا من خلاله إعجاب الحاضرين بفضل ما توفر لديهم من قدرات صوتية  ساهمت في إنعاش الأجواء.


 

إقرأ أيضا: طبق قسنطيني خالص بعبق الأصالة في افتتاح المهرجان الثقافي الدولي للمالوف


من جهتها، لم تخيب جمعية مقام المحلية التي اعتادت المشاركة في هذا المهرجان  بل و ظفرت بعدة جوائز ضمن النسخة الوطنية لهذا المهرجان حيث نجحت في رسم معالم  وصلة طربية أصيلة تميزت بتجاوب كبير من طرف الجمهور يبعث بكثير من التفاؤل  بخصوص حاضر و مستقبل الأغنية الجزائرية الأصيلة التي تستمد جذورها من المالوف  و من عتيق الكلمة و اللحن الكفيلين بصمودها و الاحتفاظ بجمهورها و عشاقها وهو  ما بدى على الحضور من خلال تفاعلهم.

وتسلطن أعضاء الفرقة ال20 على خشبة المسرح الجهوي و أخذوا الجمهور الحاضر في  رحلة فنية أطربوه من خلالها بوصلات رائعة من المالوف حيث قدموا نوبة المزموم  كاملة ضمن 5 موازين استهلوها بباشراف "رقريق" تخللتها استخبارات صوتية أداها  باقتدار الشاب باديس جمال صاحب الصوت الرخيم.

كما أبدع العازفون كريم بسطانجي و خالد بن طلحة و وليد بسطانجي في تقديم  استخبارات بآلات الكمان و القانون و العود تحت تصفيقات الجمهور الذي كان أغلبه  من العائلات.


و في تصريح لوأج أعرب قائد الجوق التونسي فتحي بوسنينة عن "فرحته الكبيرة  لتواجده بمدينة قسنطينة التي تفوح منها رائحة المالوف" مضيفا بأنه "لا يتردد  دوما في تلبية الدعوة عندما يتعلق الأمر بالجزائر التي تتقاسم مع تونس نفس  التراث الموسيقي و التي يحتفظ بذاكرة رائعة عن جمهورها الذواق لدى مشاركة  الجوق في تظاهرتي تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية و الجزائر عاصمة الثقافة  العربية."

كما شكلت السهرة الثانية فرصة لتكريم أحد الوجوه الفنية القسنطينية التي  خطفها الموت في عز الشباب سمير عزيزي (1983-2016) الذي كان شغوفا بالفن و كثير  البحث فيه من أجل تقديم الأحسن و تحصل على لقب أحسن صوت في المهرجان الوطني  للمالوف حيث كان يتمتع بحس فني مرهف و صوت رنان.

وفي ثالث سهرات هذه الطبعة العاشرة من المهرجان الثقافي الدولي للمالوف  بعنوان "جسور المالوف" سيكون الجمهور على موعد مع الجوق الموسيقي المشترك  (جزائري -تونسي) و كذا جمعية "نجم قرطبة" لتختتم بتكريم "بيت المالوف".

 

 

آخر تعديل على الخميس, 07 كانون1/ديسمبر 2017 11:52
مزيج جزائري تونسي-جزائري يغازل وجدان عشاق النغمة الأصيلة في ثاني سهرات المهرجان الدولي للمالوف
  أدرج يـوم : الأربعاء, 06 كانون1/ديسمبر 2017 09:23     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 205 مرة   شارك
Banniere interieur Article