القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

صناعة التحف الفنية بالشلف، حرفة بحاجة لشباب مستثمر

  أدرج يـوم : الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 12:34     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 465 مرات
صناعة التحف الفنية بالشلف، حرفة بحاجة لشباب مستثمر

الشلف - تعرف صناعة التحف الفنية بولاية الشلف حالة من الركود و الندرة بالمقارنة مع الولايات المجاورة يسعى القائمون على هذا القطاع إلى إنعاشها و تشجيع الشباب على ممارستها باعتبارها إحدى التخصصات النادرة، و كذا تعريفا بالانتماء الحضاري للولاية التي كانت معبرا لعديد الحضارات المتعاقبة، كما أكد مدير غرفة الصناعات التقليدية والحرف محمد لخضاري.

وصرح السيد لخضاري أن نشاط صناعة التحف الفنية يعرف "ركودا وندرة" بالمقارنة مع الولايات المجاورة، حيث تحصي غرفة الصناعات التقليدية زهاء 24 حرفيا في هذا التخصص عبر 9 بلديات من مجموع 35 بلدية فيما تسعى ذات المصالح إلى استقطاب عديد الحرفيين الهواة الذين ينشطون بصفة غير رسمية.

وأفاد ذات المسؤول أن صناعة التحف الفنية تستهوي العديد من مواهب المنطقة خاصة أن المادة الأولية الخاصة بهذا النشاط تعتبر غير مكلفة في ظل تطور مفهوم رسكلة واسترجاع بقايا النفايات المنزلية والصناعية، فضلا عن انتشار ثقافة تزيين المنازل بالتحف الفنية لدى المواطنين ليبقى الباب مفتوحا أمام هؤلاء الشباب للانضمام إلى غرفة الصناعات التقليدية والاستفادة من مزايا التكوين والدعم، للنشاط بصفة قانونية ومحترفة.

وفي هذا السياق كشف السيد لخضاري عن منح ثلاث ورشات بمناسبة اليوم الوطني للحرفي لفائدة ثلاث حرفيين ينشطون في صناعة التحف الفنية، وهذا في إطار رؤية محلية لدعم هذا التخصص تستهدف الوصول إلى حوالي 40 ناشطا في صناعة التحف الفنية خلال السنة المقبلة.

من جهته اعتبر الحاج عبد النور ، أحد الحرفيين الناشطين في صناعة التحف الفنية، أن إقبال الشباب على هذا النشاط يبقى "ناقصا" رغم توفر كل معطيات التكوين والتأهيل، مشيرا إلى العلاقة التي تجمعه بهذه الحرفة والتي تتعدى الجانب المهني لتصل إلى حب الابداع والتعريف بمنطقة الشلف.

ويعتبر ذات الحرفي أن صناعة التحف الفنية من الصناعات التقليدية التي يجب المحافظة عليها وتلقينها للأجيال الجديدة "فهي تساهم في الحفاظ على تاريخ المنطقة والتعريف به" فيما أكّد أنه على استعداد لتكوين الشباب المهتم بهذا المجال.

ويسترسل الحاج عبد النور في الحديث عن شغفه بصناعة التحف الفنية حيث يقول أنه "يعتمد على مواد أولية غير مكلفة كالخشب، الطين، الجلود والخيط بالإضافة إلى بعض تقنيات الإضاءة والديكور ليمزج في الأخير بين رؤيته الفنية والمادة الأولية وكذا تاريخ المنطقة لصياغة تحف فنية يمكن تسويقها بأسعار تنافسية ومقبولة" كما قال.

 

انتشار ثقافة التحف الفنية لدى العائلات الشلفية

 

تعرف ثقافة التحف الفنية انتشارا لدى العائلات الشلفية، و هذا ما ظهر جليا في  فعاليات المعرض المحلي للصناعات التقليدية والحرف المنظم مؤخرا بدار الصناعة  التقليدية بحي بن سونة وسط المدينة أين وقفت وأج على  مدى اهتمام العديد من  العائلات المحلية بجناح التحف الفنية حيث لاقت المنتجات المعروضة "رواجا  وإقبالا معتبرا" من طرف جميع الفئات العمرية.

واعتبر السيد عبد القادر (زائر) أن ثقافة التحف الفنية في الوسط المحلي ورغم  نقص عدد الناشطين في هذا التخصص وكذا أماكن العرض - ماعدا المعارض - عرفت  "انتشارا ملحوظا"، حيث لم يعد يستغني هو وعائلته الصغيرة عن هكذا مواعيد  (معارض) فيما يضطر بعض المرات بمعية رفقائه للسفر خارج الولاية بغية اقتناء  تحف فنية لتزيين أرجاء منزله.

بدورها أكّدت السيدة جميلة (زائرة) أن هوسها بالديكور جعلها تدعوا القائمين  على هذا النشاط في كل مناسبة لبذل جميع المساعي التي من شأنها الدفع بحركية  هذه الصناعة التقليدية ذات "الأبعاد الفنية والتجارية وحتى البيئية" -كما  وصفت - فيما قالت صديقتها السيدة مليكة أن ثقافة التحف الفنية أصبحت "جسرا  ثقافيا" ما بين مختلف المناطق وفئات المجتمع، سواء من خلال تزيين البيت بهذه  التحف التي تحمل دلالات تاريخية وفنية أو من خلال تبادلها مع الأقارب  والأصدقاء من خارج الولاية.

آخر تعديل على السبت, 25 تشرين2/نوفمبر 2017 16:13

وسائط

صناعة التحف الفنية بالشلف، حرفة بحاجة لشباب مستثمر
  أدرج يـوم : الأربعاء, 22 تشرين2/نوفمبر 2017 12:34     الفئـة : ثقــافــة     قراءة : 465 مرة   شارك
Banniere interieur Article