القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

تيزي وزوي - أضحت مشكلة توزيع المياه بولاية تيزي وزو و  نوعيتها تشكل انشغالا هاما بالنسبة للسكان و السلطات المحلية على حد سواء و  ذلك منذ بداية الصيف .

وبالفعل كان من المنتظر تسجيل ندرة في هذا المورد الحيوي منذ الشتاء الماضي  الذي تميز هذا العام بندرة في تساقط الأمطار ما اثر سلبا على نسبة امتلاء سد  تاقسبتي المورد الأساسي للمياه بولاية تيزي وزو .

و تفاقم انشغال المواطنين بالولاية منذ عدة أيام من النسب الشحيحة من الماء  التي يتلقوها ليتعداه إلى نوعية هذه المياه التي أضحى لونها يميل إلى الاصفرار  مع ذوق غريب عند شربهي ساهم في خلق جو من القلق وسط الساكنة المحلية بخصوص  صحتهم بالرغم من تطمينات السلطات المعنية بخصوص نوعية المياه.

و جدد مدير الجزائرية للمياه عمار برزوق تطميناته لزبائن المؤسسة بخصوص نوعية  الماء الشروب الذي يصلهم عبر الحنفيات الذي لا يشكل -حسبه- أي خطر على صحتهمي  مؤكدا أن اصفرار الماء و ذوقه الغريب مصدره الأوحال المتراكمة في قاع سد  تاقسبت الذي تدنت نسبة امتلائه كثيرا خلال الأشهر الأخيرة.

و أوضح ذات المسؤول أن اللون المعني صادر عن اختلاط الوحل بالماء خلال عملية  الضخي مؤكدا أنه بالرغم من معالجة الماء بوسائل تقنية ذات تكنولوجية عالية فان  لون الوحل و رائحته باقيين دون أن يشكلان أي خطر على صحة المواطنيني مثلما  تثبته يوميا التحاليل البيوكيمائية المنجزة عبر مخابر الجزائرية للمياه "يقول  السيد برزوق.

أما بخصوص الاضطرابات المسجلة في توزيع هذه المادة الحيوية عبر عدد من بلديات  المنطقة سيما في جهتها الشمالية (تيغزيرت و ازفون و بوجيمة) و في الجنوب 

الشرقي للمنطقة على غرار بوزغاني أكد المسؤول نفسه عن بذل جهود حثيثة من اجل  التوصل إلى توزيع عادل للماء بالولاية .

كما اعترف عن وجود مشاكل في وفرة المياه في جل البلديات سيتم تسويتها تدريجيا  - كما قال- عن طريق تجديد و تعزيز شبكات التوزيع و تنصيب فرق للتدخل عبر  البلديات و فرض خطة عمل جدية سيلزم بها أعوان المؤسسة الذين لا يعدلون في  عملية التوزيع.

من جهته أكد رئيس جمعية حماية المستهلكين لولاية تيزي وزو محند امقران بناجي  لواجي عن كون لون المياه و ذوقها لا يشكلان خطرا على المواطنيني و هذا بعد  تقربه شخصياي يقولي من مسؤولي مديرية الري و الصحة الولائية بخصوص هذ الموضوعي  مفيدا انه تمت طمأنته بهذا الشأن و أن الجمعية تقربت بدورها من المواطنين من  أجل طمأنتهم و تبديد مخاوفهم.

من جهة أخرى ندد السيد بناجي بالاضطرابات المسجلة في توزيع المياه معتبرا أن  المشكل ليس في وفرة هذا المورد و تدني مستوى السدود بقدر ما هو " في طريقة  توزيعه" كما أضافي متأسفا عن كون عديد قرى الولاية لم يتم تموينها بالماء  الشروب منذ عدة أيام بما فيها يومي العيد ي ما أجبرهم على اقتناء صهاريج  المياه أو الاعتماد على مصادر المياه الطبيعية أو الانقاب.  

 

              المواطنون متخوفون من نوعية المياه 

 

و بين هذا و ذاك يتوخى مواطنو ولاية تيزي وزو كل الحذر من نوعية المياه التي  تصلهم عبر الحنفياتي بالرغم من كل تطمينات المسؤولين المعنيين المؤكدة عن غياب  أي نوع من الخطر على صحتهم.

و بات السكان سيما القاطنون بمقر الولاية يقتنون المياه المعدنية للشرب ما  أدى في بعض الأحيان إلى خلق ندرة في بعض من العلاماتي وفق ما أبرزه لوأج احد  تجار مدينة تيزي وزو الذي أكد أنه لم يشهد قط تهافتا بهذا المستوى على المياه 

المعدنية التي أضحت جد مطلوبة إلى حد انتهاء مخزون عدة علامات في العديد من  المحلات.

و لدى تقرب وأج من بعض زبائن المحلي أكد احدهم ûعمار- و هو رب عائلة أنه لم  يعد يشرب مياه الحنفيات منذ ظهور ذلك اللون الغريب عليها و أنه يفضل اقتناء  المياه المعدنية كي لا يضع حياة أبنائه في خطر . و هو القول الذي أكدته سيدة  بالمدينة الجديدة التي اعترفت أنها "لم تعتد على شراء مياه القارورات لكن  اللون الذي أضحت عليه مياه الحنفياتي أجبرها على اقتناء المياه المعدنية ".

للإشارة فان مشكل شرب هذه المياه ليس واردا بقرى تيزي وزو حيث اعتاد السكان  منذ الأزل على اقتناء مياه الموارد الطبيعية بحيث لا يستعملون مياه الحنفيات  سوى لاحتياجاتهم اليومية.

نشر في جهـوي

إدماج قرابة 500 ألف شخص من حاملي عقود ما قبل التشغيل في 2018       

الأحد 21 كانون2/يناير 2018 - 19:53
برج بوعريريج - أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي اليوم الأحد ببرج بوعريريج أنه سيتم إدماج قرابة 500 ألف شخص من حاملي عقود ما قبل التشغيل على المستوى الوطني خلال السنة الجارية .

مجموعة 5+5 تؤكد مجددا موقفها لصالح حل سياسي للأزمة في ليبيا

الأحد 21 كانون2/يناير 2018 - 18:46
الجزائر- جدد وزراء الشؤون الخارجية لحوار 5+5 في حوض غرب المتوسط يوم الأحد بالجزائر العاصمة تأكيد موقفهم لصالح حل سياسي للازمة في ليبيا بعيدا عن أي تدخل أجنبي، حل قائم على الحوار الشامل و المصالحة الوطنية، حسبما جاء في بيان الجزائر.

بطولة العالم للملاكمة المحترفة: الجزائري محمد  ياسا يتوج باللقب

الأحد 21 كانون2/يناير 2018 - 15:54
الجزائر - توج الملاكم الجزائري المحترف محمد ياسا بلقب بطولة العالم للملاكمة المحترفة للوزن فوق الخفيف بالنقاط, على حساب نظيره البراغوياني فيكتور كاردوزو كورونال, اليوم السبت بقاعة حرشة حسان (الجزائر العاصمة).

بومرداس : تأٌسيس رابطة وطنية للأدب الأمازيغي

الأحد 21 كانون2/يناير 2018 - 17:30
بومرداس- تم بعث و تأسيس يوم الأحد ببومرداس رابطة وطنية للأدب الأمازيغي بمبادرة من إتحاد الكتاب الجزائريين، تضم في صفوفها عدد كبير من الأدباء و الشعراء من مختلف ولايات الوطن و يترأسها طارق ثابت من جامعة باتنة.

الشريعة، ملاذ للباحثين عن السكينة بعيدا عن زحمة المدن

الأحد 21 كانون2/يناير 2018 - 15:26
الجزائر- تستقطب منطقة الشريعة بولاية البليدة مع نهاية كل أسبوع آلاف الأشخاص من مختلف ولايات الوطن من الراغبين بالتمتع بأجواء طبيعة ساحرة تُعانق فيها خضرة أشجار الأرز الضباب و السحاب بأعالي الأطلس البليدي ، لتتراجع زحمة الوافدين و الزائرين خلال باقي…

تنصيب لجنة قطاعية للتكفل بمطالب الأطباء المقيمين

الأحد 21 كانون2/يناير 2018 - 15:15
الجزائر-أشرف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الأستاذ مختار حسبلاوي يوم الأحد بالجزائر العاصمة على تنصيب اللجنة القطاعية لدراسة كيفية إيجاد حلول لمطالب الأطباء المقيمين الذين دخلوا في إضراب منذ أكثر من شهرين.

تيزي وزوي - أضحت مشكلة توزيع المياه بولاية تيزي وزو و  نوعيتها تشكل انشغالا هاما بالنسبة للسكان و السلطات المحلية على حد سواء و  ذلك منذ بداية الصيف .

وبالفعل كان من المنتظر تسجيل ندرة في هذا المورد الحيوي منذ الشتاء الماضي  الذي تميز هذا العام بندرة في تساقط الأمطار ما اثر سلبا على نسبة امتلاء سد  تاقسبتي المورد الأساسي للمياه بولاية تيزي وزو .

و تفاقم انشغال المواطنين بالولاية منذ عدة أيام من النسب الشحيحة من الماء  التي يتلقوها ليتعداه إلى نوعية هذه المياه التي أضحى لونها يميل إلى الاصفرار  مع ذوق غريب عند شربهي ساهم في خلق جو من القلق وسط الساكنة المحلية بخصوص  صحتهم بالرغم من تطمينات السلطات المعنية بخصوص نوعية المياه.

و جدد مدير الجزائرية للمياه عمار برزوق تطميناته لزبائن المؤسسة بخصوص نوعية  الماء الشروب الذي يصلهم عبر الحنفيات الذي لا يشكل -حسبه- أي خطر على صحتهمي  مؤكدا أن اصفرار الماء و ذوقه الغريب مصدره الأوحال المتراكمة في قاع سد  تاقسبت الذي تدنت نسبة امتلائه كثيرا خلال الأشهر الأخيرة.

و أوضح ذات المسؤول أن اللون المعني صادر عن اختلاط الوحل بالماء خلال عملية  الضخي مؤكدا أنه بالرغم من معالجة الماء بوسائل تقنية ذات تكنولوجية عالية فان  لون الوحل و رائحته باقيين دون أن يشكلان أي خطر على صحة المواطنيني مثلما  تثبته يوميا التحاليل البيوكيمائية المنجزة عبر مخابر الجزائرية للمياه "يقول  السيد برزوق.

أما بخصوص الاضطرابات المسجلة في توزيع هذه المادة الحيوية عبر عدد من بلديات  المنطقة سيما في جهتها الشمالية (تيغزيرت و ازفون و بوجيمة) و في الجنوب 

الشرقي للمنطقة على غرار بوزغاني أكد المسؤول نفسه عن بذل جهود حثيثة من اجل  التوصل إلى توزيع عادل للماء بالولاية .

كما اعترف عن وجود مشاكل في وفرة المياه في جل البلديات سيتم تسويتها تدريجيا  - كما قال- عن طريق تجديد و تعزيز شبكات التوزيع و تنصيب فرق للتدخل عبر  البلديات و فرض خطة عمل جدية سيلزم بها أعوان المؤسسة الذين لا يعدلون في  عملية التوزيع.

من جهته أكد رئيس جمعية حماية المستهلكين لولاية تيزي وزو محند امقران بناجي  لواجي عن كون لون المياه و ذوقها لا يشكلان خطرا على المواطنيني و هذا بعد  تقربه شخصياي يقولي من مسؤولي مديرية الري و الصحة الولائية بخصوص هذ الموضوعي  مفيدا انه تمت طمأنته بهذا الشأن و أن الجمعية تقربت بدورها من المواطنين من  أجل طمأنتهم و تبديد مخاوفهم.

من جهة أخرى ندد السيد بناجي بالاضطرابات المسجلة في توزيع المياه معتبرا أن  المشكل ليس في وفرة هذا المورد و تدني مستوى السدود بقدر ما هو " في طريقة  توزيعه" كما أضافي متأسفا عن كون عديد قرى الولاية لم يتم تموينها بالماء  الشروب منذ عدة أيام بما فيها يومي العيد ي ما أجبرهم على اقتناء صهاريج  المياه أو الاعتماد على مصادر المياه الطبيعية أو الانقاب.  

 

              المواطنون متخوفون من نوعية المياه 

 

و بين هذا و ذاك يتوخى مواطنو ولاية تيزي وزو كل الحذر من نوعية المياه التي  تصلهم عبر الحنفياتي بالرغم من كل تطمينات المسؤولين المعنيين المؤكدة عن غياب  أي نوع من الخطر على صحتهم.

و بات السكان سيما القاطنون بمقر الولاية يقتنون المياه المعدنية للشرب ما  أدى في بعض الأحيان إلى خلق ندرة في بعض من العلاماتي وفق ما أبرزه لوأج احد  تجار مدينة تيزي وزو الذي أكد أنه لم يشهد قط تهافتا بهذا المستوى على المياه 

المعدنية التي أضحت جد مطلوبة إلى حد انتهاء مخزون عدة علامات في العديد من  المحلات.

و لدى تقرب وأج من بعض زبائن المحلي أكد احدهم ûعمار- و هو رب عائلة أنه لم  يعد يشرب مياه الحنفيات منذ ظهور ذلك اللون الغريب عليها و أنه يفضل اقتناء  المياه المعدنية كي لا يضع حياة أبنائه في خطر . و هو القول الذي أكدته سيدة  بالمدينة الجديدة التي اعترفت أنها "لم تعتد على شراء مياه القارورات لكن  اللون الذي أضحت عليه مياه الحنفياتي أجبرها على اقتناء المياه المعدنية ".

للإشارة فان مشكل شرب هذه المياه ليس واردا بقرى تيزي وزو حيث اعتاد السكان  منذ الأزل على اقتناء مياه الموارد الطبيعية بحيث لا يستعملون مياه الحنفيات  سوى لاحتياجاتهم اليومية.

نشر في جهـوي