القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

  أجنـدة  
        الانتخابات المحلية : اجراء عملية القرعة لتحديد الرقم التعريفي لقوائم الترشيحات, بقصر الثقافة مفدي زكريا.         مواصلة أشغال الطبعة الثالثة لجامعة منتدى رؤساء المؤسسات تحت عنوان" المؤسسة .. الآن " بقصر المعارض- الصنوبر البحري بالجزائر العاصمة.         لقاء حول تقييم نتائج قطاع موارد الصيد البحري بالمعهد الوطني للأبحاث الزراعية بالحراش.         جيجل : وزير الصناعة و المناجم يتفقد مشروع مركب الحديد و الصلب لبلارة.         عين الدفلى : وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات يقوم بزيارة عمل و تفقد بالولاية.         زيارة عمل وتفقد لوزير الشباب والرياضة لمنشآت بولاية الجزائر.         كرة القدم: ندوة صحفية للمدرب الوطني الجديد, رابح ماجر , الذي خلف يوم الاربعاء الاسباني لوكاس الكاراس على راس العارضة الفنية للخضر بالمركز الفني الوطني بسيد موسى - الجزائر العاصمة على الساعة 00ر11سا)         دراجات : إجراء المرحلة الثانية لدورة الجزائر-2017 بين تقرت وورقلة لمسافة 123 كلم.         الكرة الطائرة : جمعية عامة استثنائية للاتحادية الجزائرية للعبة وفي جدول اعمالها, النظام الجديد للمنافسة موسم 2017- 2018 (فندق مناصرية بعين البنيان - الجزائر العاصمة على الساعة 00ر14سا).        

الجزائر- سيتم تسليم الشطر الأخير لمشروع ازدواجية  الطريق (الطريق الوطني رقم 01) الرابط بين البليدة و المنيعة ما بين منطقة  بليل (الأغواط) وحدود ولاية غرداية نهاية شهر أكتوبر الجاري حسبما أفاد به يوم الأربعاء بيان لوزارة الأشغال العمومية و النقل.

نشر في جهـوي

غرداية- رافع وزير الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي يوم الثلاثاء بغرداية من أجل  "إستراتيجية تشاركية" لإستحداث الثروة وتنمية الجماعات المحلية .

نشر في اقتصــاد

المنيعة - أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, نور الدين بدوي, يوم الاثنين بالمنيعة, أن مصالحه تحضر قوانين جديدة قبل نهاية السنة الجارية بهدف تكريس لامركزية القرار بالولايات  المنتدبة.

نشر في الجـزائـر

 غرداية - ينتظر جني ما لايقل عن 6.000 قنطار من محصول  الفول السوداني برسم حملة الجني التي كانت انطلقت قبل أيام بولاية غرداية حسبما علم يوم الإثنين من مديرية المصالح الفلاحية.

نشر في جهـوي

غرداية- أدرجت شعبة جديدة بجامعة غرداية في الطاقات  المتجددة و البيئة برسم الموسم الجامعي المقبل  2018/2017 ي حسبما علم من  مسؤولي هذا الصرح العلمي.

غرداية - لقي شخص مصرعه فيما أصيب خمسة آخرين في حادث  مرور وقع يوم الإثنين على بعد 150 كلم جنوب غرداية ي كما أفادت مصالح  الحماية المدنية .

نشر في جهـوي

غرداية  - تتحول مع بداية موجة الحر الشديدة بساتين  النخيل بوادي ميزاب وواحات متليلي وزلفانة والمنيعة بولاية غرداية التي تكون  شبه مهجورة خلال فصل الشتاء إلى مناطق للاصطياف.

وتصبح مساحات صحراوية --تقع أغلبها في مناطق يشكل فيها تناغم أسرة الوديان  التي تقطع المنطقة والنضارة الطبيعية التي تخلقها أوراق النخيل الجمال الساحر  لهذه الواحات وكذا أحواض السقي التي تتحول إلى أحواض للسباحة-- أماكن 

للاستجمام بامتياز خلال هذه الفترة حيث تتجاوز الحرارة عتبة ال 48 درجة.

فهذه الظروف المناخية الصعبة جعلت المنطقة تعيش في عزلة وسبات شبه تامين غير  أن الأحواض المائية وخزانات المياه وبعض المسابح البلدية التي تتواجد حيز  الخدمة ساعدت في الخروج من حالة الكآبة التي تفرضها الطبيعة وسمحت لجموع من  الأطفال والشباب للاستمتاع بألعاب الصيف و كلهم مرح.

ومن أجل الهروب من الحر الشديد الذي تفرضه "السيدة الطبيعة" يتوجه الغرداويون  منذ الساعات الأولى من النهار إلى هذه الأماكن المائية التي باتت وجهتهم  المفضلة للتبرد والاستجمام فتجدهم عراة الصدر بسراويل قصيرة أو لباس السباحة 

داخل الماء معرضين كل يوم حياتهم للخطر في بحثهم عن الانتعاش الذي تمنحه لهم  أحواض مياه السقي وخزانات المياه.

فبالإضافة إلى خطر الغرق تشكل بعض أماكن السباحة خطرا بسبب الأمراض الخطيرة  التي تحملها بعض الطفيليات والبكتيريا التي تتكاثر في هذه المياه حسب آراء بعض  الأطباء.

ويستقبل بالموازاة المسبح نصف الأولمبي المغطى للمركب الرياضي بالنوميرات  الذي دشنه رئيس الجمهورية في فبراير 2004 وكذا كل من المسبح البلدي بضاية بن  ضحوة والمسبح شبه الأولمبي بمتليلي يوميا حشودا كبيرة من الوافدين عليها بحثا  عن حصص من التبرد والاستجمام .

ويرى العديد من الشباب الذين التقتهم /وأج بأن هياكل السباحة هذه تعد "غير  كافية" للاستجابة لتلبية الطلب المتزايد للمواطنين خلال هذه الفترة من الحر  الشديد إضافة إلى أن إغلاق المسبح البلدي بمدينة غرداية أضحى يشكل عجزا في 

الهياكل الشبانية لاسيما بمقر عاصمة الولاية .

 

الهروب من حرارة الشمس وتفادي ضرباتها

 

ومن أجل الهروب من حرارة الشمس الكبيرة التي تميز المنطقة يلجأ سكان القصور  بوادي ميزاب المالكين لمنازل ثانية بواحات وبساتين النخيل إلى الاستقرار بها  خلال فترة الاصطياف أين يسود الاخضرار والانتعاش.

فالغرداويون الذين يعانون أثر ارتفاع درجات الحرارة يحولون وجهتهم نحو هذه  الواحات هروبا من الهواء الساخن الصاعد من الصحراء والذي يتسبب في ارتفاع درجة  الحرارة إلى أزيد من 45 درجة حسبما أوضحه الدكتور مصطفى خنين الذي يشرف على  تنظيم رفقة عدد من الأطباء حملات تحسيس وتوعية حول ضربات الشمس.

ويوصي هؤلاء بالأماكن المنعشة والباردة وتفادي الخروج خلال ساعات الذروة من  اليوم بالإضافة إلى الانتعاش وشرب المياه والسوائل لاسيما بالنسبة للفئات  الضعيفة.

وكانت قافلة للتوعية والتحسيس بمخاطر السباحة بأحواض السقي وخزانات تجميع  المياه الأخرى قد انطلقت بإشراف من أطباء متطوعين ومصالح الحماية المدنية .    وقد كان من جهة أخرى الفضل لموجة الحر التي لم يسبق لها مثيل منذ بداية الشهر  الجاري في صنع سعادة بائعي الأجهزة الكهرومنزلية حيث بلغ عدد مكيفات الهواء  التي تباع يوميا معدل 15 وحدة  حسبما أكده جابر أحد التجار بغرداية.

ويعاني سكان الجنوب من موجة الحر الشديدة التي تجتاح المنطقة والتي أثرت أيضا  على الأشجار وغيرها من النباتات حسبما ذكره مهندس زراعي بغرداية مضيفا أن ذلك  يبين بوضوح التغير المناخي الطارئ.

 فقد بلغت درجات الحرارة مستويات لا تطاق سواء طيلة النهار أو الليل ما أدى  بسكان غرداية إلى تغيير نمطهم الحياتي والاختباء داخل منازلهم في أجواء منعشة  وعدم الخروج إلا للضرورة لاسيما كبار السن.

وقد اتخذت جميع الإجراءات من طرف مصالح الصحة من أجل مواجهة الآثار المحتملة  لدرجات الحرارة المرتفعة كما تمت الإشارة إليه.

نشر في جهـوي

 

 غرداية-فرضت الحظيرة الصغيرة للتسلية والترفيه " الواحة  كيد" نفسها منذ إنشائها كوجهة مفضلة خلال أيام العيد يقصدها العديد من الأطفال  بالمنطقة للترويح عن النفس واللعب كما لوحظ.

نشر في جهـوي

غرداية - تحولت زراعة فاكهة البطيخ الأحمر أو ( الدلاع)  بالولاية المنتدبة المنيعة (270 كلم جنوب غرداية) إلى نشاط رائج سيما خلال  السنوات الأخيرة   كما تؤشر إلى ذلك المساحات المخصصة لإنتاج هذا النوع من  الفواكه الصيفية.

نشر في جهـوي
مركب الحديد و الصلب بولاية جيجل

مركب الحديد و الصلب ببلارة سيسهم في تغطية احتياجات البلاد من حديد الخرسانة

الخميس 19 تشرين1/أكتوير 2017 - 19:33
جيجل-أكد وزير الصناعة و المناجم يوسف يوسفي يوم الخميس بجيجل أن مركب الحديد و الصلب بولاية جيجل الذي دخلت أولى مدرفلاته مرحلة الإنتاج سيساهم في "تغطية جميع احتياجات الوطن، لاسيما في مجال حديد الخرسانة".

مشاركة حوالي 70 فنانا ومناضلا لحقوق الإنسان من 16 بلدا في المهرجان الدولي للفن بالداخلة

الخميس 19 تشرين1/أكتوير 2017 - 16:48
الداخلة (مخيمات اللاجئين الصحراويين) - يشارك حوالي 70 فنانا ومناضلا لحقوق الإنسان من 16 بلدا يوم الجمعة بالداخلة (مخيمات اللاجئين الصحراويين) في المهرجان الدولي للفن، حسبما علم اليوم الخميس لدى المنظمين.

البطولة العربية التاسعة للكيك بوكسينغ:  3 ذهبيات و6 فضيات و5 برونزيات للملاكمين الجزائريين  

الخميس 19 تشرين1/أكتوير 2017 - 19:07
عمان - تمكنت عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ من الظفر بثلاثة ميداليات ذهبية وست فضيات وخمسة برونزيات في اليوم ما قبل الاخير من منافسات البطولة العربية التاسعة للكيك بوكسينغ التي تحتضنها العاصمة الاردنية عمان.

الكشف عن القائمة القصيرة لجائزة الطاهر وطار

الخميس 19 تشرين1/أكتوير 2017 - 18:15
الجزائر- كشفت لجنة تحكيم جائزة الطاهر وطار للرواية المكتوبة بالعربية يوم الخميس عن القائمة القصيرة للروايات المتنافسة، والتي ضمت 6 روايات، حسب بيان لجمعية روافد منظمة الجائزة.

ضرورة التكوين الجيد للنحالين للرفع من إنتاج العسل الحر

الخميس 19 تشرين1/أكتوير 2017 - 15:59
سعيدةـ أكد مربو النحل المشاركون في المعرض الجهوي الرابع للعسل الحر و منتوجات الخلية الذي اختتمت فعالياته اليوم الخميس بسعيدة على ضرورة الاهتمام بالتكوين الجيد للنحالين للرفع من إنتاج العسل الحر.

البعوض النمر: المواطنون مدعوون للمشاركة في مكافحة انتشاره

الأربعاء 18 تشرين1/أكتوير 2017 - 18:27
الجزائر - دعا مختصون في الصحة اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة، كل الجزائريين للمشاركة في مكافحة انتشار البعوض النمر المتواجد بالجزائر منذ سنة 2010، و سجل ظهوره منذ بضعة اشهر في مختلف أحياء العاصمة سيما منذ 2016 و ذلك عبر القضاء على بؤر تكاثره.

الجزائر- سيتم تسليم الشطر الأخير لمشروع ازدواجية  الطريق (الطريق الوطني رقم 01) الرابط بين البليدة و المنيعة ما بين منطقة  بليل (الأغواط) وحدود ولاية غرداية نهاية شهر أكتوبر الجاري حسبما أفاد به يوم الأربعاء بيان لوزارة الأشغال العمومية و النقل.

نشر في جهـوي

غرداية- رافع وزير الداخلية والجماعات المحلية  والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي يوم الثلاثاء بغرداية من أجل  "إستراتيجية تشاركية" لإستحداث الثروة وتنمية الجماعات المحلية .

نشر في اقتصــاد

المنيعة - أكد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, نور الدين بدوي, يوم الاثنين بالمنيعة, أن مصالحه تحضر قوانين جديدة قبل نهاية السنة الجارية بهدف تكريس لامركزية القرار بالولايات  المنتدبة.

نشر في الجـزائـر

 غرداية - ينتظر جني ما لايقل عن 6.000 قنطار من محصول  الفول السوداني برسم حملة الجني التي كانت انطلقت قبل أيام بولاية غرداية حسبما علم يوم الإثنين من مديرية المصالح الفلاحية.

نشر في جهـوي

غرداية- أدرجت شعبة جديدة بجامعة غرداية في الطاقات  المتجددة و البيئة برسم الموسم الجامعي المقبل  2018/2017 ي حسبما علم من  مسؤولي هذا الصرح العلمي.

غرداية - لقي شخص مصرعه فيما أصيب خمسة آخرين في حادث  مرور وقع يوم الإثنين على بعد 150 كلم جنوب غرداية ي كما أفادت مصالح  الحماية المدنية .

نشر في جهـوي

غرداية  - تتحول مع بداية موجة الحر الشديدة بساتين  النخيل بوادي ميزاب وواحات متليلي وزلفانة والمنيعة بولاية غرداية التي تكون  شبه مهجورة خلال فصل الشتاء إلى مناطق للاصطياف.

وتصبح مساحات صحراوية --تقع أغلبها في مناطق يشكل فيها تناغم أسرة الوديان  التي تقطع المنطقة والنضارة الطبيعية التي تخلقها أوراق النخيل الجمال الساحر  لهذه الواحات وكذا أحواض السقي التي تتحول إلى أحواض للسباحة-- أماكن 

للاستجمام بامتياز خلال هذه الفترة حيث تتجاوز الحرارة عتبة ال 48 درجة.

فهذه الظروف المناخية الصعبة جعلت المنطقة تعيش في عزلة وسبات شبه تامين غير  أن الأحواض المائية وخزانات المياه وبعض المسابح البلدية التي تتواجد حيز  الخدمة ساعدت في الخروج من حالة الكآبة التي تفرضها الطبيعة وسمحت لجموع من  الأطفال والشباب للاستمتاع بألعاب الصيف و كلهم مرح.

ومن أجل الهروب من الحر الشديد الذي تفرضه "السيدة الطبيعة" يتوجه الغرداويون  منذ الساعات الأولى من النهار إلى هذه الأماكن المائية التي باتت وجهتهم  المفضلة للتبرد والاستجمام فتجدهم عراة الصدر بسراويل قصيرة أو لباس السباحة 

داخل الماء معرضين كل يوم حياتهم للخطر في بحثهم عن الانتعاش الذي تمنحه لهم  أحواض مياه السقي وخزانات المياه.

فبالإضافة إلى خطر الغرق تشكل بعض أماكن السباحة خطرا بسبب الأمراض الخطيرة  التي تحملها بعض الطفيليات والبكتيريا التي تتكاثر في هذه المياه حسب آراء بعض  الأطباء.

ويستقبل بالموازاة المسبح نصف الأولمبي المغطى للمركب الرياضي بالنوميرات  الذي دشنه رئيس الجمهورية في فبراير 2004 وكذا كل من المسبح البلدي بضاية بن  ضحوة والمسبح شبه الأولمبي بمتليلي يوميا حشودا كبيرة من الوافدين عليها بحثا  عن حصص من التبرد والاستجمام .

ويرى العديد من الشباب الذين التقتهم /وأج بأن هياكل السباحة هذه تعد "غير  كافية" للاستجابة لتلبية الطلب المتزايد للمواطنين خلال هذه الفترة من الحر  الشديد إضافة إلى أن إغلاق المسبح البلدي بمدينة غرداية أضحى يشكل عجزا في 

الهياكل الشبانية لاسيما بمقر عاصمة الولاية .

 

الهروب من حرارة الشمس وتفادي ضرباتها

 

ومن أجل الهروب من حرارة الشمس الكبيرة التي تميز المنطقة يلجأ سكان القصور  بوادي ميزاب المالكين لمنازل ثانية بواحات وبساتين النخيل إلى الاستقرار بها  خلال فترة الاصطياف أين يسود الاخضرار والانتعاش.

فالغرداويون الذين يعانون أثر ارتفاع درجات الحرارة يحولون وجهتهم نحو هذه  الواحات هروبا من الهواء الساخن الصاعد من الصحراء والذي يتسبب في ارتفاع درجة  الحرارة إلى أزيد من 45 درجة حسبما أوضحه الدكتور مصطفى خنين الذي يشرف على  تنظيم رفقة عدد من الأطباء حملات تحسيس وتوعية حول ضربات الشمس.

ويوصي هؤلاء بالأماكن المنعشة والباردة وتفادي الخروج خلال ساعات الذروة من  اليوم بالإضافة إلى الانتعاش وشرب المياه والسوائل لاسيما بالنسبة للفئات  الضعيفة.

وكانت قافلة للتوعية والتحسيس بمخاطر السباحة بأحواض السقي وخزانات تجميع  المياه الأخرى قد انطلقت بإشراف من أطباء متطوعين ومصالح الحماية المدنية .    وقد كان من جهة أخرى الفضل لموجة الحر التي لم يسبق لها مثيل منذ بداية الشهر  الجاري في صنع سعادة بائعي الأجهزة الكهرومنزلية حيث بلغ عدد مكيفات الهواء  التي تباع يوميا معدل 15 وحدة  حسبما أكده جابر أحد التجار بغرداية.

ويعاني سكان الجنوب من موجة الحر الشديدة التي تجتاح المنطقة والتي أثرت أيضا  على الأشجار وغيرها من النباتات حسبما ذكره مهندس زراعي بغرداية مضيفا أن ذلك  يبين بوضوح التغير المناخي الطارئ.

 فقد بلغت درجات الحرارة مستويات لا تطاق سواء طيلة النهار أو الليل ما أدى  بسكان غرداية إلى تغيير نمطهم الحياتي والاختباء داخل منازلهم في أجواء منعشة  وعدم الخروج إلا للضرورة لاسيما كبار السن.

وقد اتخذت جميع الإجراءات من طرف مصالح الصحة من أجل مواجهة الآثار المحتملة  لدرجات الحرارة المرتفعة كما تمت الإشارة إليه.

نشر في جهـوي

 

 غرداية-فرضت الحظيرة الصغيرة للتسلية والترفيه " الواحة  كيد" نفسها منذ إنشائها كوجهة مفضلة خلال أيام العيد يقصدها العديد من الأطفال  بالمنطقة للترويح عن النفس واللعب كما لوحظ.

نشر في جهـوي

غرداية - تحولت زراعة فاكهة البطيخ الأحمر أو ( الدلاع)  بالولاية المنتدبة المنيعة (270 كلم جنوب غرداية) إلى نشاط رائج سيما خلال  السنوات الأخيرة   كما تؤشر إلى ذلك المساحات المخصصة لإنتاج هذا النوع من  الفواكه الصيفية.

نشر في جهـوي