القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الجزائر- أكد الوزير الأول أحمد أويحيى ونظيره الروسي دميتري ميدفيديف يوم الثلاثاء بالجزائر رغبتهما في مواصلة الجهود لإحداث  التوازن في السوق النفطي لاسيما من خلال تنفيذ اتفاق فيينا لخفض الانتاج.

وأوضح السيد ميدفيديف خلال ندوة صحفية على هامش التوقيع على خمس (5) اتفاقيات  تعاون بين البلدين أن "مواقف الجزائر وروسيا متطابقتين تماما حول خفض الانتاج  وفقا لما اتفق عليه في فيينا" مضيفا بأن بلاده "تريد مواصلة هذه المساعي  والاستمرار في مناقشة القضية مع كل الدول المعنية".

كما اعتبر أنه من "المهم جدا متابعة تنفيذ هذا الاتفاق من طرف جميع الشركاء"  مثنيا في نفس الوقت على التزام الجزائر بمستويات الانتاج المحددة ضمن هذا  الاتفاق الذي "سيساعد على استقرار أسواق النفط وضبط الاسعار في حدود معقولة  وهو ما سيرفع من المداخيل وبالتالي خلق فرص جديدة للنمو".

وفي هذا السياقي أشاد الوزير الأول الروسي بجهود الجزائر الرامية لإجراء حوار لمناقشة استقرار الاسواق النفطية مشيرا إلى رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة مطلع 2015 إلى نظيره الروسي وعدد من رؤساء الدول المنتجة للنفط.

ونتيجة لهذه الجهود تم إطلاق مبادرة فيينا التي توجت بالتوقيع على اتفاق خفض  الانتاج بين دول منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" و11 دولة اخرى مصدرة للنفط  في ديسمبر 2016ي يضيف السيد ميدفيديف الذي جدد عزم روسيا على "المساهمة بقسطها  المهم في هذا الاتفاق".

من جهتهي أكد السيد أويحيى أن "الحوار مستمر حول اتفاق فيينا بغرض ضمان  تطبيقه واحترامه" معربا في هذا السياق عن "سعادته" باللقاء الذي جرى مؤخرا بين  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل  سعود في شقه المتعلق بالمحروقات التي تشكل "مجالا حيويا" للجزائر.

وأبدى الوزير الأول امله في استمرار تطبيق الاتفاق بغية رفع أسعار النفط.

كما أثنى على مساهمة روسيا في تجنيد الاطراف الموقعة وخاصة الدول المنتجة من  خارج اوبك للتوصل إلى اتفاق فيينا مؤكدا أن "المصالح الحيوية للبدلين متشابهة  في مجال المحروقات كونها قاعدة اساسية في الاقتصاد الجزائري ولها وزن كبير  ايضا في الاقتصاد الروسي".

وكان السيد ميدفيديف قد حل أمس الاثنين بالجزائر العاصمة في زيارة عمل تدوم  يومين بدعوة من الوزير الاول احمد أويحيى.

وتأتي هذه الزيارة عقب انعقاد الدورة الثامنة للجنة المشتركة للتعاون  الجزائري الروسي في سبتمبر المنصرمي لتشكل فرصة للبلدين لتعميق وتعزيز حوارهما  الاستراتيجي وتعاونهما المتعدد الأشكال استنادا لبيان الشراكة الموقع بموسكو  في أبريل 2001ي برعاية الرئيس بوتفليقة ونظيره بوتين.

نشر في اقتصــاد

أدرار : أحمد أويحي يدشن المجمع الغازي رقان/الشمال

السبت 16 كانون1/ديسمبر 2017 - 16:44
أدرار - أشرف الوزير الأول أحمد أويحي يوم السبت على تدشين المجمع الغازي رقان/الشمال (120 كلم جنوب أدرار)ي الذي يعد واحدا من المشاريع الغازية التي جرى تطويرها بجنوب غرب البلاد.

2017 قضية الصحراء الغربية سنة 2017 : انسداد أممي, وعي أوروبي, ثبات إفريقي و  انكسار لكل المناورات المغربية

السبت 16 كانون1/ديسمبر 2017 - 13:34
 الجزائر- انقضت سنة 2017 و بقي ملف الصحراء الغربية يواجه تماطل على مستوى مجلس الأمن لاسيما فيما يتعلق بتنفيذ خطة التسوية السلمية المرسومة سنة 1991 و القاضية بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي, في حين ظلت هذه القضية العادلة تحقق الانتصارات على…

ملتقى اعلامي و تحسيسي ضد المنشطات: "على الحركة الرياضية ان تكون مجندة" (وزير)

السبت 16 كانون1/ديسمبر 2017 - 19:17
الجزائر - جدد وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي اليوم السبت بالجزائر التزام الدولة بمكافحة تعاطي المنشطات, داعيا الاتحاديات الرياضية للعمل على وضع حد لهذه الآفة التي تمس الرياضة الوطنية.

افتتاح الطبعة 14 لأسبوع السينما الجزائرية بمدينة ليل

السبت 16 كانون1/ديسمبر 2017 - 09:02
باريس - اُفتُتِحت بمدينة ليل (شمال فرنسا) الطبعة الـ14 لأسبوع السينما الجزائرية حيث ستشهد هذه التظاهرة تكريم المؤلف والملحن الشيخ الحسناوي الذي توفي عام 2002 عن عمر يناهز 92 سنة بسان بيير.

"تشجيع الاستثمار في مجال التكفل بالأشخاص المعاقين من أولويات قطاع التضامن الوطني"

الخميس 14 كانون1/ديسمبر 2017 - 19:09
قسنطينة - أكدت وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة غنية الدالية يوم الخميس بقسنطينة أن تشجيع الحركة الجمعوية على الاستثمار في مجال التكفل بالأشخاص المعاقين من أولويات قطاعها الوزاري.

وزارة الشباب والرياضة تعمل على تجسيد طموحات الشباب الرياضي والفئات الصغرى وفقا لتعليمات رئيس الجمهورية

السبت 16 كانون1/ديسمبر 2017 - 09:27
البويرة - أكد وزير الشباب والرياضة, الهادي ولد علي, يوم الجمعة بالبويرة, أن دائرته الوزارية تعمل وفق تعليمات رئيس الجمهورية,عبد العزيز بوتفليقة, من أجل تحقيق طموحات الشباب والفئات الصغرى عن طريق انجاز برامج مهمة عبر الوطن.

إصلاح  المستشفيات سيكون أكثر "انسجاما" و"تناسقا" مع اصدار قانون جديد حول الصحة

السبت 16 كانون1/ديسمبر 2017 - 08:48
 الجزائر- أكد وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات, مختار حسبلاوي ظهر يوم الجمعة بالجزائر العاصمة ان إصلاح المستشفيات سيكون أكثر "انسجاما" مع اصدار قانون جديد حول الصحة.

الجزائر- أكد الوزير الأول أحمد أويحيى ونظيره الروسي دميتري ميدفيديف يوم الثلاثاء بالجزائر رغبتهما في مواصلة الجهود لإحداث  التوازن في السوق النفطي لاسيما من خلال تنفيذ اتفاق فيينا لخفض الانتاج.

وأوضح السيد ميدفيديف خلال ندوة صحفية على هامش التوقيع على خمس (5) اتفاقيات  تعاون بين البلدين أن "مواقف الجزائر وروسيا متطابقتين تماما حول خفض الانتاج  وفقا لما اتفق عليه في فيينا" مضيفا بأن بلاده "تريد مواصلة هذه المساعي  والاستمرار في مناقشة القضية مع كل الدول المعنية".

كما اعتبر أنه من "المهم جدا متابعة تنفيذ هذا الاتفاق من طرف جميع الشركاء"  مثنيا في نفس الوقت على التزام الجزائر بمستويات الانتاج المحددة ضمن هذا  الاتفاق الذي "سيساعد على استقرار أسواق النفط وضبط الاسعار في حدود معقولة  وهو ما سيرفع من المداخيل وبالتالي خلق فرص جديدة للنمو".

وفي هذا السياقي أشاد الوزير الأول الروسي بجهود الجزائر الرامية لإجراء حوار لمناقشة استقرار الاسواق النفطية مشيرا إلى رسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز  بوتفليقة مطلع 2015 إلى نظيره الروسي وعدد من رؤساء الدول المنتجة للنفط.

ونتيجة لهذه الجهود تم إطلاق مبادرة فيينا التي توجت بالتوقيع على اتفاق خفض  الانتاج بين دول منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" و11 دولة اخرى مصدرة للنفط  في ديسمبر 2016ي يضيف السيد ميدفيديف الذي جدد عزم روسيا على "المساهمة بقسطها  المهم في هذا الاتفاق".

من جهتهي أكد السيد أويحيى أن "الحوار مستمر حول اتفاق فيينا بغرض ضمان  تطبيقه واحترامه" معربا في هذا السياق عن "سعادته" باللقاء الذي جرى مؤخرا بين  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل  سعود في شقه المتعلق بالمحروقات التي تشكل "مجالا حيويا" للجزائر.

وأبدى الوزير الأول امله في استمرار تطبيق الاتفاق بغية رفع أسعار النفط.

كما أثنى على مساهمة روسيا في تجنيد الاطراف الموقعة وخاصة الدول المنتجة من  خارج اوبك للتوصل إلى اتفاق فيينا مؤكدا أن "المصالح الحيوية للبدلين متشابهة  في مجال المحروقات كونها قاعدة اساسية في الاقتصاد الجزائري ولها وزن كبير  ايضا في الاقتصاد الروسي".

وكان السيد ميدفيديف قد حل أمس الاثنين بالجزائر العاصمة في زيارة عمل تدوم  يومين بدعوة من الوزير الاول احمد أويحيى.

وتأتي هذه الزيارة عقب انعقاد الدورة الثامنة للجنة المشتركة للتعاون  الجزائري الروسي في سبتمبر المنصرمي لتشكل فرصة للبلدين لتعميق وتعزيز حوارهما  الاستراتيجي وتعاونهما المتعدد الأشكال استنادا لبيان الشراكة الموقع بموسكو  في أبريل 2001ي برعاية الرئيس بوتفليقة ونظيره بوتين.

نشر في اقتصــاد