القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الجزائر- كشف رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال, يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, أن عدد الملاحظين الدوليين الذين يحضرون للجزائر في اطار الانتخابات التشريعية ليوم 4 مايو القادم, يزيد عن 300 ملاحظ من مختلف المنظمات الدولية والاقليمية. وقال السيد دربال في تصريح للصحافة على هامش زيارته رفقة وزير الاتصال حميد قرين لمركز تسجيل برامج الحملة الانتخابية للمترشحين بالإذاعة والتلفزيون أن "الملاحظين الدوليين الذين سيأتون للجزائر في اطار الانتخابات التشريعية من مختلف الهيئات الدولية وجهت لهم الدعوة عن طريق القنوات الدبلوماسية الجزائرية, وقد استجابوا كلهم لهذه الدعوة وسيكون مجموعهم بين 310 و 320 ملاحظا". وأوضح السيد دربال في نفس الاطار أن "وفد الجامعة العربية يتكون من 150 ملاحظ و 150 أخرمن الاتحاد الافريقي بالإضافة الى نحو 20 ملاحظا من منظمة التعاون الاسلامي وملاحظين من الاتحاد الأوربي سيحدد عددهم قريبا وكذا ملاحظين من هيئة الامم المتحدة",مبرزا أن هؤلاء الملاحظين سيحلون بالجزائر قبل يوم الانتخابات. وبعد ان أشار السيد دربال الى ان العملية الانتخابية "تكاملية", أشاد ب"الاهتمام" الذي أولته وزارة الاتصال لعملية تسجيل مضامين برامج الحملة الانتخابية للمترشحين على مستوى المركز المخصص لذلك من خلال --كما قال-- "توفير كل الوسائل المادية والبشرية لأداء هذه المهمة". وأكد أن هذه الظروف المناسبة للتسجيل تؤكد ان الانتخابات التشريعية المقبلة "مأخوذة بشكل جدي" ,لكن يجب --كما قال--"على كل من يخاطب الشعب تحسبا لهذا الموعد ان يكون في مستوى هذه التهيئة". وذكر في نفس السياق ان المترشحين يمكنهم الاتصال بالمركز للشروع في التسجيل وفقا لبرنامج الحصص الذي أفرزته القرعة الخاصة بذلك, داعيا بهذه المناسبة المترشحين الاحرار"الذين لم يتمكنوا من استلام برامج حصص تسجيلهم الاتصال بالمستشار الاعلامي للهيئة من أجل الحصول عليها " .
الجزائر- أكد وزير الاتصال حميد قرين, يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة, انه تم توفير كل الوسائل المادية والبشرية لتسجيل مضامين برامج الحملة الانتخابية للمترشحين لتشريعيات 4 مايو القادم لبثها في الاذاعة والتلفزيون العمومين. وقال السيد قرين خلال زيارته لمركز التسجيل السمعي البصري الكائن بنادي الصنوبر رفقة رئيس الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات عبد الوهاب دربال والمديرين العامين للتلفزيون والإذاعة أن "كل الوسائل المادية والبشرية والتقنية المناسبة متوفرة" في هذا المركز الذي يتولى تسجيل مضامين برامج الحملة الانتخابية للمترشحين وفق البرنامج الذي تفرزه القرعة الخاصة بتوزيع الحيز الزمني للمترشحين في وسائل الاعلام العمومية (الاذاعة والتلفزيون). وسينطلق التسجيل بهذا المركز ابتداء من يوم الجمعة القادم أي 48 ساعة قبل انطلاق الحملة الانتخابية المقررة يوم 9 أبريل القادم, حسب الشروحات التي قدمها القائمون على المركز للوزير والوفد المرافق له. وفي رده على سؤال للصحافة بخصوص تغطية الصحافة الاجنبية للتشريعيات القادمة أوضح السيد قرين أن مصالحه تلقت حوالي 10 طلبات في هذا الشأن, مشيرا الى أنه "مع اقتراب تاريخ الانتخابات سيرتفع العدد أكثر" لكن --كما قال-- سيكون "أقل" مما كان عليه خلال الانتخابات الرئاسية الفارطة.
الجزائر- تم يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة إجراء عملية توزيع الحيز الزمني المخصص للأحزاب السياسية و القوائم الحرة للتعبير في وسائل الإعلام (المؤسسة الوطنية للتلفزيون و الإذاعة الجزائرية) في إطار الحملة الانتخابية لتشريعيات 4 مايو المقبل. و جرت عملية القرعة بحضور ممثلين عن الأحزاب السياسية و قوائم المترشحين المشاركة في الموعد الانتخابي القادم بالإضافة إلى ممثلين عن الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات و مختلف وسائل الإعلام, علما أن الحملة الانتخابية ستنطلق يوم الأحد المقبل لتدوم 21 يوما. و في كلمة له بهذه المناسبة, قال ممثل الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات, علي غرزولي, أن لقاء اليوم "حلقة من حلقات التعاون و التواصل من أجل استكمال مشوار التحضيرات و الاستعدادات المستمرة لإجراء انتخابات الرابع مايو في أحسن الظروف". و أكد السيد غرزولي أن التقنية المستعملة في عملية القرعة "ستوفر الفرصة لجميع المترشحين بشكل منصف وعادل". من جهة أخرى, أوضح المتدخل أن دعم و تطوير التعاون و رفع مستواه بين الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات و شركائها على الساحة الوطنية "لم يعد مطلبا تقتضيه المرحلة الحاسمة التي تمر بها الجزائر بل أصبح واجبا وطنيا و حضاريا من شأنه تحقيق الوثبة المنتظرة في مجال التعددية السياسية و الممارسة الديمقراطية". و شدد السيد غرزولي في هذا السياق على أهمية بناء الثقة بين الهيئة العليا و شركائها لاسيما الطبقة السياسية ممثلة في الأحزاب السياسية و قوائم المترشحين الأحرار فضلا عن مختلف وسائل الإعلام. و أبرز المتدخل أن حماية صوت الناخب ينعكس "إيجابا و بصفة مباشرة" على استقرار البلاد و على حركية البناء و الدفاع عن منجزات الوطن, مضيفا أن شعور المواطن وإدراكه لعدم ضياع صوته يرفع لديه مستوى الإحساس بالوطنية و يزيد في حرصه على بناء الوطن و يعمق في قلبه حب الانتماء إليه. و قال السيد غرزولي أن "الاستحقاق القادم موعد يهم جميع الجزائريين ذلك لأنه يقرر بشكل نهائي أن الخيار الشعبي وحده الذي يضفي الشرعية", مضيفا أنه "من أجل أن يكون هذا الخيار سليما يجب…
الجزائر-أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي يوم الثلاثاء بولاية جيجل 04 عناصر دعم للجماعات الارهابية حسب ما افاد به يوم الاربعاء بيان لوزارة الدفاع الوطني . وأوضح ذات المصدرأنه " في إطار مكافحة الإرهاب أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي يوم 04 أبريل 2017 بجيجل/ن.ع.5 أربعة (04) عناصردعم للجماعات الإرهابية". وفي إطار محاربة التهريب والجريمة المنظمة"ضبطت مفرزة للجيش الوطني الشعبي (9,5) كيلوغرام من الكيف المعالج بتيارت/ن.ع.2 ". من جهة أخرى وبكل من تمنراست وعين قزام/ن.ع.6 "أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي (24) مهربا وضبطت (06) شاحنات ومركبة رباعية الدفع و(91,7) طنا من المواد الغذائية و(7600) لتر من زيت المائدة فيما أوقفت مفارز أخرى وعناصر الدرك الوطني بكل من إيليزي و ورقلة وتمنراست وميلة (66) مهاجرا غير شرعي من جنسيات مختلفة".
الجزائر- أعلنت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة أن اجراء امتحان السنة الخامسة ابتدائي سيكون يوم 24 مايو المقبل بدلا من ال28 من نفس الشهر كما كان مقررا و ذلك لتزامنه مع بداية شهر رمضان المعظم. واوضحت السيدة بن غبريت في تصريح للإذاعة الوطنية أنه تقرر "استثنائيا تقديم تاريخ اجراء امتحان شهادة التعليم الإبتدائي إلى 24 مايو المقبل, بدل ال28 منه لتفادي اجرائه في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك". وفي المقابل أكدت الوزيرة انه تم التمسك بنفس التواريخ المقررة سابقا بالنسبة لامتحاني شهادة التعليم المتوسط و شهادة البكالوريا, أي من 4 إلى 6 يونيو بالنسبة للأول و من 11 إلى 15 يونيو 2017 بالنسبة للبكالوريا. و اعتبرت السيدة بن غبريت أن اجراء هذين الامتحانين خلال شهر رمضان "لا يمثل اشكالا بالنسبة لأحد" لا سيما و أن الامتحانات الرسمية في مختلف الدول الاسلامية ستصادف شهر رمضان من هذه السنة. وذكرت الوزيرة ان الجزائر سبق لها و أن نظمت الإمتحانات الرسمية الوطنية في شهر رمضان خلال سنتي 1984 و 1985 .
قالمة - دعا وزير الاتصال، حميد قرين، اليوم الثلاثاء بقالمة وسائل الإعلام إلى غلق الباب أمام كل الأصوات المنادية بمقاطعة الانتخابات التشريعية المقبلة . وقال الوزير خلال ندوة صحفية نشطها بجامعة 8 ماي 1945عقدها على هامش إشرافه على الندوة السابعة عشر حول "التعرف على وسائل الإعلام للمواطن الحق في معلومة موثوقة" " لا يجب على الصحافة أن تكون مكبرات صوت لنداءات المقاطعة"، مشيرا في هذا السياق إلى ضرورة تحلي الصحفي بروح المسؤولية والالتزام بالاحترافية وأخلاقيات المهنة. وأوضح السيد قرين بأن غلق الباب أمام نداءات المقاطعة "ليس نوعا من أنواع الديكتاتورية حسب ما يريد البعض تسويقه لكنه في المقابل يدخل ضمن برنامج عمل الوزارة المستوحى من توجيهات رئيس الجمهورية الهادف إلى خلق إعلام موضوعي ونزيه تراعي فيه المصلحة العليا للوطن" مبرزا بأن دولا معروفة بعراقتها في الممارسة الديمقراطية على غرار سويسرا وبلجيكا واستراليا تعتبر أن الانتخاب "واجب". وجدد الوزير بالمناسبة دعوته للصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام المختلفة إلى ضرورة الابتعاد عن كل الشبهات وعدم الخضوع لسلطة المال مؤكدا بأن بعض أصحاب الأموال يريدون استعمال الصحافة في الهدم وليس البناء. وبعدما وصف نفسه بأنه "وزير بدون لون سياسي" دعا السيد قرين المواطنين ليتوجهوا بقوة إلى صناديق الاقتراع يوم 4 مايو المقبل لإسماع صوتهم وإظهار حبهم للجزائر حتى ولو كان التصويت عبر ورقة بيضاء. وكان وزير الاتصال قد شدد خلال كلمته الافتتاحية لهذه لندوة التي حضرها أيضا المدراء العامون لكل من وكالة الأنباء الجزائرية عبد الحميد كاشا ومؤسسة التلفزيون الجزائري توفيق خلادي والإذاعة الجزائرية شعبان لوناكل ومؤسسة البث الإذاعي والتلفزي شوقي سحنين على ضرورة إرساء تقاليد جديدة في العمل الإعلامي لتنوير الرأي العام من خلال الاعتماد على مصادر موثوقة مؤكدا بأن شبكات التواصل الاجتماعي ليست أبدا مصدرا أو وسيلة إعلامية. كما ألقى مدير "القناة 3" للتلفزيون الجزائري عمار بورويس بالمناسبة محاضرة حول "التعرف على وسائل الإعلام للمواطن الحق في معلومة موثوقة" من خلال التركيز على موضوع الروبورتاج الجواري معتبرا أن هذا النوع الصحفي…
الجزائر-أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي اليوم الثلاثاء ثلاث تجار مخدرات واسترجعت رشاشا ثقيلا من نوع FMPK، كمية من الذخيرة وحجز خمسة قناطير من الكيف المعالج بالمنطقة الحدودية الشناشن جنوبي-شرق تندوف حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني. وأوضح المصدر أنه" في إطار حماية الحدود ومكافحة الجريمة المنظمة أوقفت مفرزة للجيش الوطني الشعبي مدعومة بحوامة صباح اليوم 04 أفريل 2017 بالمنطقة الحدودية الشناشن جنوبي-شرق تندوف/ن.ع.3 ثلاثة (03) تجار مخدرات واسترجعت رشاشا ثقيلا من نوع FMPKوكمية من الذخيرة وخمسة(05) قناطير من الكيف المعالج فيما دمرت مركبة رباعية الدفع". "وتعد هذه العملية النوعية الثانية، في ظرف أقل من أسبوع يتم فيها التصدي لمجرمين مروجي مخدرات مدججين بالأسلحة الثقيلة وهذا بفضل اليقظة المستمرة والاستعداد الدائم لقوات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على الحدود"--حسب نفس المصدر--. في نفس السياق "أوقفت مفرزة أخرى للجيش الوطني الشعبي ببشار/ن.ع.3 تاجري (02) مخدرات وضبطت شاحنة ونظارة ميدان و(34،5) كيلوغرام من الكيف المعالج"--يضيف بيان وزارة الدفاع الوطني.
الجزائر- يقوم الوزير الأول الفرنسي برنار كازنوف يومي 5 و 6 ابريل الجاري بزيارة عمل الى الجزائر حسبما جاء اليوم الثلاثاء في بيان لمصالح الوزير الأول. و أوضح نفس المصدر ان هذه الزيارة "تندرج في إطار تقاليد التشاور القائم بين البلدين". و سيبحث المسؤولان بهذه المناسبة "التعاون الثنائي الذي يشهد تقدما معتبرا في مختلف المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و كذا سبل تعزيزه اكثر و سيتبادلان وجهات النظر حول المسائل الإقليمية و الدولية ذات الإهتمام المشترك". و يتعلق الأمر بثالث زيارة لوزيرأول فرنسي إلى الجزائر خلال عهدة الرئيس فرانسوا هولاند. و سمحت هذه الزيارات للجنة الحكومية الرفيعة المستوى التي نصبها رئيسا الدولتين السيد عبد العزيز بوتفليقة و نظيره الفرنسي ببعث حركية و ضمان نوعية العلاقات بين البلدين التي من المقرر ان تتحسن أكثر" حسب نفس المصدر.
الجزائر- سيرأس وزير الشؤون المغاربية و الإتحاد الإفريقي و جامعة الدول العربية عبد القادر مساهل الوفد الجزائري الذي سيشارك في أشغال الدورة الرابعة للحوار الثنائي بين الجزائر و الولايات المتحدة الأمريكية حول الأمن و مكافحة الإرهاب المقرر انعقادها يومي 6 و 7 ابريل بواشنطن حسبما ورد اليوم الثلاثاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية. و أوضح نفس المصدر أنه سيتم خلال هذه الدورة "استعراض المسائل الإقليمية و الدولية لاسيما النزاعات المستفحلة في شبه المنطقة و العالم العربي". كما يتضمن جدول أعمال هذه الدورة "بحث مسألة مكافحة الإرهاب و التطرف العنيف و كذا التجربة الجزائرية في مجال القضاء على التطرف". و أضاف البيان أن السيد مساهل سيجري خلال هذه الدورة محادثات مع عدة شخصيات أمريكية و مسؤولين سامين بكتابة الدولة الأمريكية. و يشارك ممثلو مختلف القطاعات الوزارية المعنية بمكافحة الإرهاب ضمن الوفد الجزائري في أشغال هذه الدورة التي تندرج في إطار المشاورات الرفيعة المستوى القائمة بين البلدين.
الجزائر - باشرت الأحزاب السياسية و القوائم الحرة المعنية بالانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها يوم 4 ابريل 2017 المقبل حملتها الانتخابية قبل التاريخ المحدد لانطلاقها الرسمي يوم 9 ابريل المقبل. ولم تنتظر الأحزاب السياسية الانطلاق الرسمي لهذه الحملة لدخول المعركة الانتخابية من خلال تكثيف الأعمال السياسية بتنظيم تجمعات شعبية و نشاطات تنظيمية سعيا منها للظفر بمقاعد ضمن التشكيلة المقبلة للمجلس الشعبي الوطني. وباشر المترشحون حملتهم الانتخابية من خلال العمل الميداني او عبر شبكة الانترنت. ويجوب قادة الأحزاب السياسية التراب الوطني للالتقاء بالسكان المحليين المدعوين للتعبير عن أرائهم خلال هذه الانتخابات التشريعية. ومع اقتراب هذا الموعد الانتخابي لا تفوت الأحزاب الفرصة خاصة خلال نهاية الأسبوع للالتقاء بالمواطنين في كافة أنحاء الوطن على غرار التجمع الوطني الديمقراطي الذي نشط خلال الاسبوع الماضي تجمعا شعبيا بتندوف و عقد يوم الجمعة الفارط اجتماعا لمكتبه الوطني بقيادة أمينه العام احمد اويحيى للتطرق إلى التحضيرات المرتبطة بهذه الحملة الانتخابية. ويواصل التجمع الوطني الديمقراطي بالموازاة مع اتصاله المباشر مع السكان خوض حملته عبر موقعه الإلكتروني و شبكات التواصل الاجتماعي لشرح برنامجه الانتخابي. كما نظم الحزب في ذات السياق يوما تكوينيا حول استعمال وسائل الإعلام بمناسبة هذه المنافسة الانتخابية. ومن جهته، نظم حزب جبهة التحرير الوطني لقاء برئاسة امينه العام جمال ولد عباس ضم المترشحين رؤوس القوائم و رؤساء المحافظات. و شرع مناضلو حزب جبهة التحرير الوطني من جهة اخرى في نشر قوائم تشكيلته السياسية عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وبدورها، اغتنمت جبهة القوى الاشتراكية فرضة اللقاء الوطني لشباب الحزب الذي نظم بالجزائر العاصمة حول التحضير لهذا الموعد الانتخابي التي تريد ان تجعل منه مرحلة في مسار بناء الاجماع الوطني و الشعبي بهدف توفير ظروف تغيير سلمي وديمقراطي. وبعد أن أشارت بالمناسبة إلى عودة موقعها الالكتروني الذي اصبح يحمل تسمية "الرابط" تواصل جبهة القوى الاشتراكية التحضير للحملة في مختلف المناطق معلنة عن تنظيم تجمع شعبي ببجاية يوم الخميس المقبل . كما يقوم حزب العمال بتحسيس مناضليه و إطاراته الذين لم…