القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

الجزائر ستواصل عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بالتشاور مع دولهم الأصلية

  أدرج يـوم : السبت, 14 نيسان/أبريل 2018 15:24     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 180 مرات

أكد الوزير الأول، أحمد أويحيى يوم السبت بالجزائر العاصمة أن الجزائر ستواصل عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بالتشاور مع دولهم الأصلية، موضحا أن الأمر يتعلق بمسألة  "أمن وطني" و"نظام عام".

و قال السيد أويحيى خلال ندوة صحفية "سنواصل تنظيم عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بالتشاور مع بلدانهم الأصلية" مضيفا أن الجزائر "تواجه تفاقم للهجرة غير الشرعية نتيجة الأوضاع الإقليمية".

و أشار الوزير الأول إلى أن الهجرة غير الشرعية تنطلق من دول الساحل "مرورا بالجزائر وليبيا وهو البلد الذي يعيش حالة أزمة" موضحا أن الجزائر "تجد نفسهما في آن واحد أمام تدفق ثنائي للمهاجرين وليس للحكومة الجزائرية "أي عقدة في معالجته".

وقال السيد أويحيى:"سيتم ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى بلدانهم، فالمسألة بهذه البساطة لأن الأمر يتعلق بأمننا الوطني ونظامنا العام لأننا نكتشف في تدفقات المهاجرين الكثير من الأشياء".

وفي رده على سؤال يتعلق بتقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" حول طرد الجزائر لمهاجرين غير شرعيين في ظروف سيئة، أشار السيد أويحيى إلى أن "هذه المنظمة غير الحكومية لم تدل أبدا بأي تصريح إيجابي حول الجزائر".

وأضاف السيد أويحيى "أن هذه المنظمة نفسها تتحدث عن مهاجرين غير شرعيين وهو أمر غير قانوني في أوروبا وأمريكا الجنوبية وآسيا وغير قانوني أيضا في الجزائر"، متأسفا بهذه المناسبة حيال "بعض الأصوات" التي أرادت اتهام الجزائر بالعنصرية".

وتابع يقول: "سمعت أيضا بعض الأصوات تريد اتهام الجزائر بالعنصرية، لا أعتقد أنه بإمكان أي كان إثبات هذه الافتراءات حول بلد استقبل ويواصل استقبال إخوانه الأفارقة مبديا تضامنه وتعاونه مع بلدان القارة"، مذكرا أن الجزائر "تستقبل أكثر من 10.000 طالب من إفريقيا أي تدفق أكثر من ألف في السنة كعربون تضامن تجاه إخوانها الجيران من منطقة الساحل".

 

تأشيرات: تصريحات سفير فرنسا "انزلاق"

 

وصف السيد أويحيى تصريحات سفير فرنسا بالجزائر حول منح التأشيرات "بالانزلاقات"، مذكرا برد وزارة الشؤون الخارجية في هذا الخصوص.

يذكر أن وزارة الشؤون الخارجية قد أعربت الاثنين الماضي عن أسفها للتصريحات التي أدلى بها سفير فرنسا بالجزائر كزافيي درينكور حول موضوع منح التأشيرات، بمناسبة تدشين المركز الجديد لإيداع طلبات التأشيرات بالجزائر.

"ابدى السفير مجددا في تلك التصريحات التي تناقلتها الصحافة حول موضوع منح التأشيرات ميلا لإبداء ملاحظات علنية أمام الصحافة في غير محلها و غير ملائمة و غير مقبولة"، حسبما أكدته وزارة الشؤون الخارجية مشيرة إلى أن "العلاقات الجزائرية الفرنسية تفرض على الجميع، لا سيما أولئك الذين يتكفلون بها يوميا التحلي بواجب المسؤولية والالتزام بالموضوعية وتجنب الإدلاء بتعليقات في غير محلها و بتصريحات تتناقص مع الإرادة الأكيدة لكبار المسؤولين في كلا البلدين".

في هذا الصدد، أكد الوزير الأول "ما يهم في الوقت الراهن هي العلاقات الهامة بين الجزائر وفرنسا" والتي تعرف  تطورا ايجابيا منذ 2012 سنة توقيع البيان المشترك بين رئيسي البلدين "وتعرف ديناميكية باستمرار حتى بعد الانتخابات الرئاسية الفرنسية وتغير قادة فرنسا".

وسائط

وأج
الجزائر ستواصل عمليات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين بالتشاور مع دولهم الأصلية
  أدرج يـوم : السبت, 14 نيسان/أبريل 2018 15:24     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 180 مرة   شارك