القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

كنابست تدعو وزير العمل ليكون وسيطا بينها و بين وزارة التربية

  أدرج يـوم : الإثنين, 12 شباط/فبراير 2018 17:57     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 479 مرات
كنابست تدعو وزير العمل ليكون وسيطا بينها و بين وزارة التربية

الجزائر - دعا المنسق الوطني للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس لقطاع ثلاثي الأطوار للتربية (كنابست) ولهة سليم يوم الاثنين بالجزائر العاصمة,  وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي الى أن يكون "وسيطا" بين النقابة و وزارة التربية الوطنية لإيجاد الحلول للمشاكل المطروحة واذا تم التوصل للملموس يستدعي المجلس الوطني "لاتخاذ القرار المناسب".

دعا المنسق الوطني لنقابة الكنابست في تصريح للصحافة عقب الاجتماع المغلق الذي جمع ممثلي النقابة بالسيد زمالي, هذا الاخير إلى ان يكون "وسيطا" بين النقابة ووزارة التربية الوطنية "لإيجاد الحلول الكفيلة لوضع حد لهذه المعضلة، أو جعل أجندة --كما قال --لإيجاد حلول للمشاكل المطروحة مضيفا --" اذا لمسنا التوصل الى نتائج نستدعي المجلس الوطني لاتخاذ القرار المناسب" مؤكدا في ذات السياق أن "قرار وقف الإضراب المفتوح الذي يشنه منذ 30 يناير, من عدمه من صلاحيات هياكل النقابة".

و بالرغم من جلسة الحوار أبدى ممثل الكنابست تمسكه بالإضراب الوطني المفتوح الذي يشنه منذ 30 يناير المنصرم ، بولايتي البليدة وبجاية مضيفا أن "الإضراب باق على حاله إلى غاية الاستجابة للمطالب المرفوعة من طرف النقابة" والتي تشمل اساسا تنفيذ المحاضر الموقعة بين النقابة و وزارة التربية الوطنية و" التي طال أمدها"--كما قال-- على غرار المحضر المؤرخ في 19 مارس2015 و كذا المحاضر الممضاة مع مديريات التربية والمكاتب المحلية للنقابة .


اقرأ أيضا:       إضراب الكنابست: تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية لولاية الجزائر وسط


وفي هذا الصدد، أبرز السيد ولهة أن وزارة التربية الوطنية رفضت تنفيذ هذه المحاضر من خلال استحداث مقاربة جديدة و تتمثل في "المراقبة البعدية للمحاضر" التي امضاها مسؤولوها، معتبرا تأكيد الوزارة عن عدم قانونية هذه المحاضر "غير منطقي وليست مقاربة لحل المشاكل".

و تأسفت الكنابست في سياق ذي صلة من الإجراءات المتخذة من طرف وزارة التربية الوطنية و التي وصلت الى حد عزل العديد من الاساتذة المضربين، واعتبرها اجراءات "تعسفية" مؤكدا أن "الحل يكون عن طريق الحوار".

من جانبه ،دعا السيد زمالي الاساتذة المضربين الى استئناف العمل وتغليب لغة الحوار "خدمة لمصلحة التلميذ والوطن".

كما قال الوزير أنه لمس خلال لقائه بالنقابة نيتهم في الوصول الى الحلول، مبرزا انه " لا يشك في نية اي طرف" لوضع حد لهذه المعضلة التي تتطلب كما قال "التهدئة وتغليب لغة الحوار ووضع مصلحة التلميذ والوطن فوق كل اعتبار", معتبرا أن الوضعية التي أفرزها الاضراب المتواصل منذ عدة أسابيع "فتنة لا تخدم اي طرف".

وبعد أن أكد  بان الدستور الجزائري "يكفل حق الطفل في التعلم", ذكر السيد زمالي بأن القانون الجزائري "وضع عدة آليات للحوار والتشاور", مبرزا بأن من مهام وزارة العمل "السهر على تطبيق القانون ومرافقة هذه النقابات والعمال وكل الشركاء الاجتماعيين في معرفة نصوصه واحترامه".

آخر تعديل على الإثنين, 12 شباط/فبراير 2018 18:42
كنابست تدعو وزير العمل ليكون وسيطا بينها و بين وزارة التربية
  أدرج يـوم : الإثنين, 12 شباط/فبراير 2018 17:57     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 479 مرة   شارك