القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

اللجنة المختلطة الجزائرية الغينية "مرحلة هامة" في إقامة تعاون مكثف

  أدرج يـوم : الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 19:28     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 153 مرات
وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل
صورة وأج

الجزائر- أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل ان انعقاد الدورة الثالثة للجنة المختلطة الجزائرية الغينية التي انطلقت أشغالها يوم الاثنين بالجزائر العاصمة تشكل "مرحلة هامة" على طريق إقامة تعاون "مكثف و نشط".

و أوضح السيد مساهل لدى افتتاح الدورة الثالثة للجنة المختلطة  الجزائرية الغينية التي ترأسها مناصفة مع نظيره مامادي توري أن "لدي القناعة الراسخة بان هذه الدورة الثالثة ستشكل مرحلة هامة على طريق إقامة تعاون مكثف و نشط يأخذ بعين الاعتبار التقدم الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي الذي حققته الجزائر و غينيا".

و أشار في هذا الخصوص إلى أن هذا الاجتماع الذي يدوم يومين "هو ثمرة إرادة سياسية على أعلى مستوى تهدف إلى إعادة تنشيط التعاون الثنائي و تعزيز العلاقات الأخوية من الصداقة و التضامن القائمة بين الجزائر و غينيا".

و أضاف أن هذه الدورة "تمنحنا الفرصة لتقييم معمق للتعاون بين بلدينا بشكل يؤدي إلى تحديد مجالات أخرى تسمح لنا بإحاطتها بأفضل شروط النجاح" مؤكدا على "الإرادة المشتركة في تعميق هذا التعاون و إعطاء العلاقات الثنائية ديناميكية جديدة".

و اقترح السيد مساهل في هذا السياق "إطلاق محاور جديدة للتعاون و إضفاء قفزة نوعية عليها" مضيفا أن إعادة تحيين مشاريع التعاون و الاقتراحات الجديدة التي سيعكف على دراستها وفدي البلدين "ستسمح ببعث التعاون الثنائي بشكل ملموس على أسس جديدة".

و تابع الوزير يقول أن المبادلات التجارية بين الجزائر و غينيا التي يبقى حجمها "متواضعا" لا "تعكس البتة الإمكانيات الاقتصادية الكبيرة التي يتوفر عليها البلدين"، مؤكدا على "جميع إمكانيات تعزيز و تنويع التعاون الذي من شانه توفير الشروط الملائمة لتطوير المبادلات الثنائية".

كما أشار إلى "ضرورة" وضع إطار قانوني للتعاون من اجل "تجسيد الديناميكية التي من شانها ان تنشط هذه العلاقات بشكل يسمح للمتعاملين الاقتصاديين العموميين و الخواص لكلا البلدين باستكشاف جميع الإمكانيات التي يتوفر عليها اقتصادي الجزائر و غينيا".

و أعرب السيد مساهل بهذه المناسبة عن ارتياحه لمشاركة عديد القطاعات في هذه الدورة الثالثة على غرار التعليم العالي و التجارة و الصناعة و الثقافة و الفلاحة و السياحة و الشؤون الدينية و الاتصال و البريد و تكنولوجيات الإعلام و الموارد المائية و الصحة و التضامن و العدالة و الأشغال العمومية و النقل.

كما تطرق رئيس الدبلوماسية الجزائرية إلى تقديم منح دراسية للطلبة الغينيين، مؤكدا أن الجزائر تولي "مكانة خاصة" للبعد الإنساني و الثقافي في تعاونها مع غينيا كونها "من البلدان التي فتحت لها أبواب جامعاتها و مدارسها العليا من اجل المساهمة في تكوين نخبها المستقبلية".

من جانب اخر أوضح السيد مساهل ان الجزائر و غينيا "يتقاسمان نفس المصير و يناضلان بالتشاور من اجل تحقيق أهداف و مبادئ الاتحاد الإفريقي التي تتولى جمهورية غينيا حاليا رئاسته".

و تابع وزير الشؤون الخارجية قوله ان هذه الدورة تعد بمثابة "فضاء ملائم من شانه السماح بتبادل تجاربنا الوطنية و التشاور حول مسائل السلام و الامن التي تواجهها قارتنا سيما في ظرف تستوقفنا فيه تحديات امنية جديدة و تدعونا إلى تكثيف اكبر لجهودنا".

و اضاف السيد مساهل ان "العلاقات التاريخية التي تجمعنا و نوعية علاقاتنا السياسية تدعونا ايضا إلى تعزيز عمليات التعاون في مجال مكافحة الارهاب و التطرف العنيف و كذا كل اشكال الجريمة العابرة للأوطان" داعيا إلى توسيع هذا التعاون إلى المسائل التي تهم مستقبل القارة الافريقية.

و خلص رئيس الدبلوماسية الجزائرية في الاخير إلى التذكير بالمأساة التي اصبحت تمثلها الهجرة غير الشرعية التي يجب معالجتها -كما قال- بشكل "عاجل".

آخر تعديل على الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 19:37
اللجنة المختلطة الجزائرية الغينية "مرحلة هامة" في إقامة تعاون مكثف
  أدرج يـوم : الإثنين, 04 كانون1/ديسمبر 2017 19:28     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 153 مرة   شارك