القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

حزب العدل و البيان يرفض عودة الجزائر إلى سنوات الدمار

  أدرج يـوم : السبت, 18 تشرين2/نوفمبر 2017 18:49     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 272 مرات
رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي
صورة واج

برج بوعريريج- أكدت رئيسة حزب العدل والبيان نعيمة صالحي اليوم السبت ببلدية مجانة (15 كلم شمال برج بوعريريج) بأن تشكيلتها السياسية "ترفض أن تعود الجزائر إلى سنوات الدمار" على غرار المأساة الوطنية التي عاشتها في التسعينيات.

و نبهت السيدة صالحي خلال تنشيطها تجمعا شعبيا بالقاعة المتعددة الرياضات بهذه البلدية في إطار الحملة الانتخابية لمحليات الخميس المقبل مما حدث في دول مجاورة، معتبرة أن "الجزائر تتوفر على قدرات طبيعية وبشرية يمكن أن تساعدها على تجاوز الأزمة و الالتحاق بركب الدول المتطورة".

و أروت ذات المسؤولة على الخصوص القدرات الفلاحية التي تتوفر عليها البلاد حيث وصفت هذا القطاع بـ" الاقتصاد الأخضر" الذي سيمكن الجزائر- حسبها- من الخروج من التبعية للمحروقات .

و اعتبرت من جهة أخرى أن مرشحي قوائم حزب العدل و البيان ينتمون لكل فئات المجتمع و يتمتعون –حسبها- ب"الكفاءة و القدرة على تسيير الشأن المحلي".

و أضافت نفس المسؤولة الحزبية أن تشكيلتها السياسية استطاعت فرض نفسها في الأوساط الشعب-حسبها- رغم أنها فتية و تنشط بإمكانات "متواضعة" قبل أن ترافع من أجل ضرورة إعطاء "صلاحيات أوسع للمنتخبين المحليين" .

و دعت السيدة صالحي في ختام خطابها الانتخابي إلى مشاركة "مكثفة" في الاقتراع المقبل و التصويت لصالح مرشحي قوائم حزبها الذين سيتكفلون –كما قالت- بانشغالات المواطنين و دفع عجلة التنمية المحلية.

 

 

 

حزب العدل و البيان يرفض عودة الجزائر إلى سنوات الدمار
  أدرج يـوم : السبت, 18 تشرين2/نوفمبر 2017 18:49     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 272 مرة   شارك