القائمـة الرئيسية

القائمـة الرئيسية

"من مسؤوليتنا وضع حد للتسيير الفوضوي" /جبهة القوى الاشتراكية/

  أدرج يـوم : الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017 17:06     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 2 مرات

البويرة - دعا الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية محمد حاج جيلاني اليوم الخميس بالبويرة إلى الوحدة و التضامن لوضع  حد للتسيير الفوضوي الذي تعود مسؤوليته للجميع.

وأوضح حاج جيلاني خلال تجمع شعبي نشطه في إطار الحملة الانتخابية لمحليات 23  نوفمبر بساحة الشهداء بالمدينة أن "الجزائر تمر بأزمة اقتصادية وليدة التسيير  السيئ و الفوضوي لشؤون البلاد" مؤكدا أن الوقت قد حان "لوضع اليد في اليد  لإنهاء هذا النوع من التسيير الذي أدى بنا إلى الإفلاس".

وشجب ذات المتحدث في هذا الصدد ما وصفه ب"إقصاء و تهميش الكفاءات و الشباب"  الذين -كما قال- "يهربون من بلادهم ويخاطرون بحياتهم في البحار".

كما طالب المواطنين بالوحدة والاندماج في الشؤون السياسية للبلاد حتى  يتمكنوا من "قطع الطريق على الانتهازيين الذين يواصلون في نهب ثروات البلاد" ولاختيار الرجال "الشرفاء و القادرين" على إخراج الجزائر من هذه الأزمة  المتعددة الإبعاد.

وأضاف الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية أنه "كان على الشعب  المشاركة منذ البداية في فترة البحبوحة المالية لتسيير شؤون المجالس الشعبية  البلدية و الوطنية و المجلس الشعبي الوطني حتى يتمكن من تطوير مختلف مناطق  البلاد" معتبرا أنه "من غير المنطقي حمل مسؤولية تسيير و تمويل البلديات  لنفسها خلال الأزمة المالية".

من جهة أخرى، جدد ذات المسؤول دعواته من اجل "الوحدة المحلية" بهدف الوصول  لتجسيد توافق وطني الذي يعد - حسبه - "الحل الوحيد لمشاكلنا و للازمة التي  تعاني منها البلاد".

واغتنم حاج جيلاني الفرصة للترحم على المجاهد المرحوم حسين آيت احمد.

وخلال نفس التجمع تحدث منسق الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الاشتراكية علي  لعسكري عن برنامج الحزب و المبادئ الأساسية لسياسة المرحوم قائد الحزب حسين  آيت احمد.

وقال العسكري في تدخله " برنامجنا هو الذي سطره الزعيم آيت احمد الذي يرتكز  على متابعة الكفاح والنضال إلى غاية تجسيد التوافق الوطني لبلوغ التغيير السلمي".

وأوضح ذات المتحدث أنه "لانجاز الأهداف و مواصلة المسار الديمقراطي في الجزائر يجب أن ننظم أنفسنا كمجتمع لإيقاظ الضمائر عبر كامل التراب الوطني وشرح للمواطنين الإجراءات و المشاريع الحقيقية للحزب".

وقال "نريد أن نبني دولة اجتماعية و دولة القانون و الحرية و الديمقراطية"  داعيا المواطنين للسهر بجدية على المحافظة على السلم و الاستقرار في البلاد.

 

ولدى تطرقه للإجراءات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة لمواجهة أزمة  انخفاض أسعار البترول وصف لعسكري قراراتها ب"الخيانة" محذرا من "تفاقم الوضع واتجاهه نحو التضخم".

"من مسؤوليتنا وضع حد للتسيير الفوضوي" /جبهة القوى الاشتراكية/
  أدرج يـوم : الخميس, 16 تشرين2/نوفمبر 2017 17:06     الفئـة : الجـزائـر     قراءة : 2 مرة   شارك